Connect with us

Hi, what are you looking for?

صحة

لقاح أسترازينيكا يثير الجدل رغم تطمينات وكالة الأدوية الأوروبية

لقاح أسترازينيكا

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أثار لقاح أسترازينيكا الجدل، وأسال الكثير من الحبر حول فعاليته ونجاعته من عدمها، ليضع الشركة واللقاح الذي طورته مختبرات “أسترازينيكا” السويدية البريطانية في مواقف لا تحسد عليها.

وقالت وكالة الأدوية الأوروبية، التابعة للاتحاد الأوروبي، إن لقاح أسترازينيكا “آمن وفعال” ليخفف حدة الانتقادات التي طالت اللقاح الأوروبي.

وتعتبر وكالة الأدوية الأوروبية مسؤولة عن تقييم المنتجات الطبية والصيدلانية.

لقاح أسترازينيكا

وتمثل هذه النتيجة وضعا مريحا للشركة، وبشكل خاص بعد تعليق استخدام لقاحها لعدة أيام في العديد من الدولة الأوروبية، ومن أبرزها فرنسا وألمانيا.

ويشهد لقاح أسترازينيكا مرحلة صعبة، لا سيما في ظل تعليق استخدامه في عدد من الدول على خلفية مخاوف بشأن السلامة، كما تواجه المختبرات حملة سياسية في الاتحاد الأوروبي، بسبب التأخير الكبير في تسليم الدفعات المطلوبة.

ولجأت بعض الدول إلى تعليق استخدام اللقاح؛ بسبب مشكلات في الدم واجهها عدد ممن تلقوا اللقاح، والتي أدى بعضها إلى حالات وفاة، حيث سجلت ألمانيا نسبة غير طبيعية من الجلطات الوريدية الدماغية الخطيرة.

وأثار ذلك العديد من التساؤلات عن ارتباط هذه الحالات باللقاح، وهو ما يبقى غير محسوم إذ لم يتم إثباته أو نفيه، مما لا يبرر تعليق استخدامه في العالم، وهو ما ينسجم مع رأي وكالة الأدوية الأوروبية، ومنظمة الصحة العالمية، ورأي قسم كبير من سلطات الصحة العامة.

تبادل الأفعال

وتباينت ردود أفعال عدد من الدول حول استخدام اللقاح، حيث استأنفت دول أوروبية ومنها ألمانيا استخدام اللقاح.

فيما قررت السلطات الصحية الفرنسية استخدامه لمن تتجاوز أعمارهم 55 عاما؛ لأن الجلطات سجلت بين الأصغر سنا، بينما فضلت الدول الإسكندنافية التريث في استخدامه.

وتلقت أسترازينيكا انتكاسة لن تزول آثارها بسهولة، حتى في ظل ما قام به المسؤولون السياسيين من خطوات لتشجيع تلقي اللقاح (إعطاء القدوة)، ومنهم تلقي رئيس الوزراء الفرنسي اللقاح بنفسه، أمس الجمعة.

ورأى جان دانيال لولييفر، اختصاصي المناعة الملحق لدى مستشفيات باريس، بأنه ومن الواضح بأن الأمر سيلحق ضررا، وسيكون هناك المزيد من التحفظات، مبديا أسفه على “الذعر” الذي أحاط باللقاح.

إضافة إلى كل ذلك، فإن مختبرات أسترازينيكا، تواجه صعوبات أخرى على الصعيد السياسي، وذلك بسبب التأخير في تسليم اللقاحات المطلوبة.

لا سيما بعد وعودها العام الماضي، بتسليم 360 مليون جرعة للاتحاد الأوروبي بحلول منتصف 2021، وإعلانها الأسبوع الماضي بأنها لن تتمكن من تسليم أكثر من مئة مليون جرعة.

مما دفع مفوض السوق الداخلية في الاتحاد الأوروبي تييري بروتون، والمكلف بمتابعة تصنيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، إلى وصف تأخير اللقاحات، بالوضع “غير المقبول”، متوعدا المختبرات بأنها ستحاسب على ذلك.

تحذير أوروبي

ووجهت المفوضية الأوروبية، أول أمس الخميس، تحذيرا إلى المجموعة عملا بما ينص عليه العقد معها، مما زاد من الخلافات بين أسترازينيكا، والاتحاد الأوروبي.

وبحسب مختبرات أسترازينيكا، فإنها تواجه “قيود على التصدير”، ما يعني أنها تريد استقدام جرعات مصنعة خارج الأراضي الأوروبية، إذ تقر بأنها واجهت مشكلات كبرى في الإنتاج، إلا أنه لا يسمح لها بذلك.

ولم توجه أسترازينيكا، لومها لأحد ولم تلقي المسؤولية على أي من الدول، ولكن الوثائق الرسمية الأوروبية تشير إلى دولتي إنتاج خارج الاتحاد الأوروبي، وهما الولايات المتحدة وبريطانيا. 

ووفقا لنيويورك تايمز، فإن الولايات المتحدة تمنع تصدير 30 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا، في الوقت الذي لم يحصل فيع على الضوء الأخضر في الولايات المتحدة.

ولم تتقبل بروكسل هذه الأعذار، إذ أن مختبرات أخرى مثل فايزر، وجدت حلا لمشكلة التأخير في التسليم، مشتبهة بأن أسترازينيكا، قطعت وعود تفوق قدرتها.

تواجه اتهامات

كما أشار مسؤول كبير في الاتحاد الأوروبي، إلى أن “هناك مشكلة خاصة تتعلق بالمجموعة”، لافتا إلى ” شبهات قوية لدى الأوساط الأوروبية بأن أسترازينيكا باعت الجرعات نفسها مرات عدة “.

وكانت المجموعة أقرت بأنها أبدت في الأساس طموحات تفوق الواقع، وتؤكد في المقابل بأن هذه الاتهامات عارية عن الصحة، وبأنه ليس من مصلحتها إبداء مثل هذا السلوك، في حين أنها تعهدت عدم جني أي أرباح من هذا اللقاح.

وتأتي هذه المصاعب التي تواجهها الشركة، بعدما مثلت في بداية الأمر أملا كبيرا مع تطويرها لقاحا يسهل نقله وحفظه أكثر من لقاح فايزر/ بايونتيك، مما جعلها تحظى بعقود مع عدد من الدول النامية مثل الهند.

وفي ذات الوقت الذي تواجه في أسترازينيكا المشكلات والصعوبات، إلا أن أسهمها في البورصة، حققت زيادة بنحو 3% رغم كل هذه الظروف.

وأرجع متابعون ذلك إلى أن النكسات التي يواجهها اللقاح، لا تثير مخاوف المستثمرين الذين يراهنون بصورة خاصة على استحواذ شركة (أليكسيون) الأميركية للتكنولوجيا الحيوية عليها، مقابل 39 مليار دولار، في أكبر صفقة لها على الإطلاق.

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| بلغت قيمة المشاريع المنفذة والمخطط لها في منطقة الخليج خلال الفترة بين 13 مايو الماضي و10 يونيو الجاري، 3.4 تريليونات...

العالم

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| تشير توقعات إلى أن استضافة دولة قطر لبطولة كأس العالم لعام 2020 القادم ستساهم بضخ أموال ضخمة تصل مليارات الدولارات،...

العالم

الخرطوم- بزنس ريبورت الإخباري|| تسعى الحكومة السودانية الانتقالية إلى استكمال توجيهات صندوق النقد الدولي الأخيرة المتعلقة ببرنامج الإصلاح الاقتصادي وتحريك سعر الدولار الجمركي، وتخفيف...

تجارة

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| تحتاج شركة “ليسكو” الليبية للحديد والصلب إلى دعم حكومي لرفع معدل إنتاجها إلى 4 ملايين طن من منتجات الحديد والصلب....