Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

لبنان: انفراجة “مؤقتة” في أزمة البنزين ونقص جديد بالمازوت

أزمة البنزين

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| تشهد أزمة البنزين في لبنان انفراجة “مؤقتة”، بعد توفر الكميات المطلوبة لمحطات الوقود، وتزويد المواطنين بتعبئة مركباتهم.

وأدى ذلك إلى تقليص طوابير السيارات أمام محطات الوقود خلال اليومين الماضيين، إذ أن الأخيرة زوّدت المواطنين بكميات أكبر لتعبئة خزانات سياراتهم.

ويقول ممثل موزعي المحروقات في لبنان فادي أبو شقرا، إنّ أزمة البنزين حلّت بنسبةٍ كبيرة في الوقت الراهن مع توافر الكميات المطلوبة لمحطات الوقود.

أزمة البنزين

ويشدد أبو شقرا على أنّ الشركات المستوردة للنفط عادت لتوزع البنزين للمحطات، ما أدى إلى

انفراج، لكن لا نعلم كم سيطول، باعتبار أنّ العملية كلها مرتبطة بقرارات وإجراءات مصرف

لبنان المركزي، مشيراً إلى أن ارتفاع الأسعار مرتبط بتحليق سعر صرف الدولار في السوق

السوداء الذي يلامس العشرين ألف ليرة لبنانية.

وتواصل أسعار المحروقات في لبنان مسارها التصاعدي مسجلةً، أول من أمس، زيادة 1700

ليرة على صفيحة البنزين 95 أوكتان، 1600 ليرة على صفيحة البنزين 98 أوكتان، 1000 ليرة على

المازوت، و5600 ليرة على الغاز.

وأصبحت الأسعار كالتالي، بنزين 95 أوكتان 73.3 ألف ليرة، بنزين 98 أوكتان 75.400 ألف ليرة،

المازوت 56.5 ألفا، والغاز 51.5 ألفا.

ارتفاع المازوت

في المقابل، أعلن ممثل موزعي المحروقات أنّ “المشكلة الأكبر تكمن حالياً في مادة المازوت،

حيث إن هناك باخرتين تنتظران التفريغ ولم يصَر إلى إجراء هذه العملية بعد، وندعو المسؤولين

والمعنيين إلى التحرك سريعاً وإلا فإن الأزمة ستتفاقم أكثر”.

وينعكس النقص الحادّ بالمازوت سلباً على مختلف القطاعات والخدمات التي تعتمد على هذه

المادة لتسيير أعمالها وأخطرها المستشفيات، التي تحتاج إلى كميات كبيرة من المازوت بهدف

تشغيل المولدات الكهربائية في ظل ارتفاع ساعات التقنين من جانب شركة كهرباء لبنان.

ويشهد لبنان تقنيناً قاسياً في الكهرباء تخطى العشرين ساعة في اليوم، ما دفع أصحاب

المولدات الخاصة إلى اعتماد التقنين أيضاً لأكثر من خمس ساعات في اليوم حفاظاً على

مخزونهم من المازوت.

ولأنهم يرفضون أن يكونوا بديلاً عن الدولة، علماً أنهم لجأوا أيضاً إلى رفع التسعيرة بشكلٍ

يفوق قدرة المواطنين على التحمّل وسط الأزمات المتراكمة والغلاء الفاحش وارتفاع سعر

صرف الدولار وفقدان رواتبهم بالعملة الوطنية أكثر من 95 في المائة من قيمتها.

وتوقف العمل في معمل “زهرة” في صيدا لإنتاج الأوكسجين وتعبئته، أول من أمس، وهو

المعمل الوحيد في الجنوب والثاني في لبنان الذي يمدّ المستشفيات والمؤسسات الصحية

وأجهزة التنفس لمرضى كورونا بالأوكسجين، وذلك بسبب انقطاع الكهرباء ونفاد المازوت، وفق ما أعلنت الإدارة.

وقالت إدارة المعمل إنّ خزانات مولدات المعمل نفدت من المازوت، ولم تعد هناك أي قدرة لديها على الاستمرار في تشغيله من دون كهرباء ومازوت، علماً أن مخزون المعمل من الأوكسجين استنفد بالكامل خلال الأسبوعين الأخيرين بسبب أزمة الكهرباء والمولدات التي زادت الطلب عليه.

كارثة صحية

ولفتت إلى أن هذه الأزمة بدأت تنذر بكارثة صحية إذا لم يتم توفير الكهرباء أو المازوت للمولدات بهدف تشغيل المعمل.

وإثر ذلك، أعلنت شركة “كورال” للمحروقات أنها أمنت كمية من المازوت للمعمل وتم إفراغها، مساء أول من أمس، في خزاناته، ما ساعد على إعادة تشغيله واستئناف إنتاج الأوكسجين وضخّه إلى المدينة ومنطقتها ومستشفياتها وتأمينه للمرضى الذين يعتمدون عليه في التنفس. مع الإشارة إلى أن الكمية تكفي المعمل لثلاثة أيام فقط، أي حتى يوم الجمعة المقبل.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.