Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

جائحة كورونا: خطط لتقليص أعداد الموظفين في شركات عالمية تطال آلاف الوظائف وتمتد للعام 2025

الموظفين في شركات عالمية

بزنس ريبورت الإخباري– ألقت جائحة كورونا بظلالها على قطاعات كثيرة، ومن أبرزها القطاع الاقتصادي، والذي تضرر بشكل كبير على المستوى القطاع العام والخاص، ما أدى إلى فقدان الملايين من الموظفين في شركات عالمية.

تراجع الطلب وهبوط الإيرادات

وذلك في ظل اجراءات الاغلاق وحظر التجوال وتقييد حركة السفر، وتراجع الطلب وهبوط الإيرادات وتسجيل المخاسر، وافلاس الكثير من الشركات، وعدم قدرة بعض الدول على تقديم حزم الدعم المالي.

ومع توالي البشارات بشأن اكتشاف اللقاحات المضادة لفايروس كورونا، سادت خلال الربع الأخير من عام 2020، أجواء من التفاؤل في الأسواق العالمية، ولكنها سرعان ما تبددت مع ظهور السلالات الجديدة، وعودة الدول للإجراءات الاحتياطية.

ووقعت الشركات المتوسطة وصغير ة الحجم ضحية لجائحة كورونا وتداعياتها، في ظل قدرات مالية متواضعة لا تصمد في مواجهة تكاليف التوقف عن العمل والخسائر الكبيرة، وحتى أن ذلك طال عدداَ من الشركات الكبيرة.

تسريح الموظفين في شركات عالمية

وشهد العالم خلال العام 2020، اشهار شركات عالمية لإفلاسها، أو للإعلان عن خسائرها الكبيرة واجراءات مواجهتها للأزمات المالية، ومن ضمنها تسريح أعداد كبيرة من الموظفين، وكان من أبرز هذه الشركات:

1.    (سيمنس إنرجي):

أعلنت الشركة الموردة للتور بينات في قطاع الكهرباء، خفضها لـ 7800 وظيفة بحلول 2025 لزيادة الهوامش والتنافسية.

وأشار الرئيس التنفيذي للشركة ، كريستيان بروخ، إلى أن ” سوق الطاقة يتغير بشكل كبير مما يوفر الفرص، ولكن وفي الوقت ذاته يمثل تحديات كبيرة.

وأضاف ” سنقوم بتلك التدابير على أفضل نحو ممكن على صعيد المسؤولية الاجتماعية “.

2.    توب شوب(Topshop):

يؤدي استحواذ شركة (ASUS) لبيع الملابس الجاهزة عبر الإنترنت على العلامة التجارية البريطانية (Topshop) التابعة لمجموعة ( أركاديا ) المفلسة، إلى إغلاق 70 متجراً وإلغاء 2500 وظيفة.

ويندرج هذا الإعلان في سياق أزمة أشمل غير مسبوقة للمتاجر البريطانية، التي تجاوزتها التعاملات عبر الإنترنت وتأثرت بالوباء، ويتوالى إعلان إفلاساها.

وصرح نيك بييغتون، مدير عام شركة (ASUS)، بأن ” الاستحواذ على هذه العلامات التجارية البريطانية الشهيرة، يعد لحظة مهمة جداً لشركة (ASUS) وعملائنا، وسيساعدنا ذلك على تعزيز خطتنا لتقديم منصة متعددة العلامة التجارية “.

وكانت مجموعة ( أركاديا )، والتي يبلغ عدد العاملين فيها 13 ألف شخص، أعلنت إفلاسها في نهاية عام 2020، بعدما تضررت مثل العديد من الشركات من الأزمة الصحية والإغلاق.

3.    البنك التجاري الألماني (Commerzbank):

أعلن البنك التجاري الألماني بتاريخ نهاية ديسمبر الماضي، بأن إدارته اقترحت شطب عشرة آلاف وظيفة بموجب برنامج قيود يهدف

إلى زيادة الرقمنة، وتقليل عدد الفروع، وخفض التكاليف السنوية.

كما وأعلن البنك في بيان للمستثمرين بأن الخفض سيطال واحدة من كل ثلاث وظائف في البنك بألمانيا، وستؤدي زيادة الاعتماد

على التكنولوجيا الرقمية إلى خفض شبكة فروع البنك من 790 إلى 450 فرعاً.

كما ستخفض التكاليف بنحو 1.4 مليار يورو أو 20 بالمائة بحلول 2024.

4.    شركة ( رويال داتش شل ):

أعلنت الشركة في 12 ديسمبر الماضي، عن خططتها لإلغاء 330 وظيفة من عملياتها في بحر الشمال في أعقاب وباء فيروس كورونا

كما وسيتأثر جانب المنبع في المملكة المتحدة من الأعمال في هذه الجولة الأخيرة من التخفيضات، مع تخفيض حوالي 1330 وظيفة

إلى حوالي 1000 على مدار العامين المقبلين.

وكشفت شركة النفط العملاقة، في سبتمبر، عن خططها لإلغاء ما بين 7000 و 9000 وظيفة على مستوى العالم استجابة

لانهيار الطلب على النفط خلال جائحة كورونا.

5.    شركة ميشلان (Michelin):

وكانت أعلنت شركة ميشلان الفرنسية المصنعة للإطارات، بداية ديسمبر الماضي، عزمها اقتطاع ما يصل إلى 2300 وظيفة في

فرنسا مع التركيز في الوقت نفسه على نشاطاتها خارج نطاق عملها الرئيسي.

كما وذكرت ميشلان بأن الخطة التي تستمر لنحو ثلاث سنوات، لن تتضمن عمليات تسريح بشكل مباشر، بل تسعى إلى عدم استبدال

عمال لدى تقاعدهم وتعرض مبالغ من الأموال على أشخاص يرغبون في المغادرة وتوظف الشركة قرابة 20 ألف شخص حاليا في فرنسا.

وتضررت ميشلان بسبب المنافسة من مصنّعي إطارات متدنية الكلفة، وخفضت قوتها العاملة بنحو 1500 منذ العام 2017 في

فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة.

6.    شركة دانون (Danone):

أعلنت شركة  دانون الفرنسية للصناعات الغذائية، عن نيتها في 23 نوفمبر الماضي، العمل على إلغاء حتى ألفي وظيفة في مقارها في فرنسا والخارج “لتبسيط” تنظيمها وإعادة تحريك النمو.

 وتراجعت مبيعات الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وأكدت أن “عملية التسريح ستطال كافة بنى الفرق المشتركة

كمقارها في أمستردام وسنغافورة وباريس”، وستمتد التسريحات حتى العام 2021.

7.    المصرف الاسباني بانكو سانتاندير (SAN):

وهو من أكبر المصارف الإسبانية. كما أعلن في نوفمبر الماضي، بأنه ينوي إلغاء 4000 وظيفة في إسبانيا حتى 2021، بسبب ارتفاع الخدمات عبر الانترنت، في

تحول “سرعته” جائحة كورونا.

8.    مصرف (بانكو ساباديل):

وهو خامس أكبر المصارف الاسبانية، وكشف عن عزمه تسريح 1800 موظف في إطار عملية إعادة هيكلة واسعة.

9.    اكسون موبيل (Exxon Mobil ):

أعلنت مجموعة النفط الأميركية العملاقة ” اكسون موبيل “، في نهاية أكتوبر الماضي، بأنها ستلغي 1900 وظيفة في الولايات

المتحدة، و 1600 وظيفة في أوروبا قبل نهاية العام 2021.

وذلك في إطار جهودها لخفض التكاليف، والتي زادتها إلحاحاً تداعيات كورونا.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والعالمية انقر هنا

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تشهد أسواق المال العالمية انتعاشاً كبيراً رغم استمرار مخاطر تفشي جائحة كورونا، التي ما زالت تضرب الاقتصاد الهندي بعنف، وتهدد...

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| يعتزم قادة الاتحاد الأوروبي إعادة عقد اجتماعات جديدة في البرتغال لتعزيز الجانب الاجتماعي في أوروبا بعد التداعيات الاقتصادية الناجمة عن...

تجارة

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| تزداد معاناة التجار في الأردن من إجراءات كورونا التي اتخذتها الحكومة الأردنية، وهو ما يضاعف معاناتهم في ظل الموسم الرمضاني...

مال

عالمي – بزنس ريبورت الإخباري || عززت زيادة وتيرة الإصابات بفيروس كورونا، من جاذبية الذهب كملاذ آمن، في حين عزز ذلك ضعف الدولار قبل...