Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

قبل الانتخابات.. الأحزاب المغربية تتنافس لحل أزمة سكن الطبقة الوسطى

الأحزاب المغربية

الرباط – بزنس ريبورت الإخباري || تتنافس الأحزاب المغربية في برامجها المطروحة للانتخابات التشريعية والمحلية المقررة في الثامن من سبتمبر القادم، حول إيجاد حلول للصعوبات التي تواجه الطبقة الوسطى في الحصول على السكن.

وقد ظهر التنافس بين الأحزاب في تقديم وعود من أجل تجاوز تلك الأزمة في الأعوام الخمسة القادمة.

الأحزاب المغربية

فقد التزم حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بوضع برامج للنهوض بالسكن المتوسط،

وتدعيمها بتدابير تحفيزية، مع تشجيع تنمية العقار الموجه للسكن المعد للطبقة الوسطى وذلك عبر تشجيع الاستثمار في هذا المجال.

يرنو الحزب إلى تفعيل تصوره عبر تشجيع الاستثمار في سكن الطبقة الوسطى، من خلال

إحداث آليات للتمويل واعتماد تحفيزات ضريبية وتدابير لتقنين القيمة الإيجارية، وتمكين الفئات

المستهدفة من الولوج إلى الوحدات السكنية الموجهة لتلك الطبقة.

ويعد الحزب بتقديم تحفيزات عقارية وجبائية للتعاونيات السكنية مع إحداث إطار جديد لتنمية

العمل التعاوني في مجال السكن، مع توفير تحفيزات ضريبية للاستثمارات التي تهم المساكن

الموجهة للطبقة الوسطى.

ومن جانبه، يعتبر حزب العدالة والتنمية، الذي قاد الحكومة في الأعوام الخمسة الأخيرة، أن

معالجة مسألة صعوبة حصول الطبقة الوسطى على السكن ستأتي عبر البحث عن حلول تعالج

مسألة ندرة العقار والتصدي للتحكم في ارتفاع أسعاره في المدن، وحل الإشكاليات المرتبطة بالتمويل.

وشدد العدالة والتنمية بدوره على أهمية تحفيز التعاونيات السكنية كي تساهم في توفير سكن

يستجيب لاحتياجات الطبقة الوسطى.

أما حزب التقدم والاشتراكية، فقد تطرق إلى مسألة السكن المخصص للطبقة الوسطى، حيث

رأى أن توفيره يمر عبر توفير تسهيلات خاصة بالأراضي المملوكة للدولة مع تقديم تسهيلات

عندما يتعلق الأمر بالسكن الأول الذي تريد الأسرة تملكه، ولم يغب سكن الطبقة الوسطى عن

برنامج تحالف فيدرالية اليسار، الذي شدد على إتاحة الحصول على قروض مصرفية.

ولم توضح الأحزاب الطرق التي ستعالج بها مشكلة السكن لدى الطبقة المتوسطة، حيث أدرجت ذلك ضمن عنوان عريض يتمثل في “توسيع الطبقة المتوسطة”، وهو ما يؤشر إلى تنافس من أجل استمالة تلك الطبقة للتصويت لصالحها في انتخابات الثامن من سبتمبر/ أيلول المقبل.

غلاء العقارات

ويأتي غلاء العقارات وتكاليف تعليم الأبناء وعدم توفر وسائل النقل وضعف جودة النظام الصحي، من بين أهم انشغالات الطبقة الوسطى في المغرب، التي يرى البنك الدولي أنها تمثل 15 في المائة من الأسر المغربية، إذا ما أخذ بالاعتبار معيار دخل شهري في حدود 1000 دولار.

ويذهب الباحث في العلوم السياسية طارق بوتقي، إلى اعتبار أن الطبقة الوسطى تضم في المغرب قاعدة عريضة من الناخبين، هذا ما يفسر التوجه إليها بوعود حول السكن من الأحزاب، علما أن مشاكل تلك الطبقة متعددة، بسبب تراجع إيراداتها خاصة، في ظل الأزمة الصحية.

ويجد المستثمرون العقاريون صعوبة في إيجاد أراض داخل المدن من أجل إنجاز شقق لفائدة الطبقة المتوسطة، إلا المشاريع التي تنجز بعد هدم عمارات قديمة أو فيلات، وهو ما لا يساعد على الاستجابة لطلب تلك الفئة.

ورغم خفض البنك المركزي لمعدل الفائدة الرئيسية إلى 1.5 في المائة، إلا أن ذلك لم ينعكس بشكل تلقائي على بعض أصناف القروض وفي جميع المصارف، التي أضحت مع ارتفاع حجم القروض التي تجد صعوبات في استردادها أكثر تشددا في التعاطي مع طلبات القروض.

مميز

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| زاد الطلب على القروض الاستهلاكية في المغرب، في ظل حالة التعافي الاقتصادي وتخفيف قيود الاغلاق التي فرضتها جائحة كورونا. وتشهد...

مال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| حققت تحويلات المغتربين المغاربة أرقاما جيدة خلال الشهور الماضية، رغم جائحة كورونا والاغلاق الاقتصادي حول العالم. كما وقال مكتب الصرف...

العالم

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| أدى قطع العلاقات بين الجزائر والمغرب إلى تفويت بعض الفرص الاقتصادية التي تعود بمكاسب عديدة على البلدين. ويأتي ذلك خاصة...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| بدأت دولة المغرب برفع إيرادات الضريبة على الوقود في سبيل زيادة الإيرادات للموازنة التي تعاني من عجز كبير في ظل...