Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

قائمة عملات الأسواق الناشئة مهددة بالتقلّص مع تفشي “دلتا كورونا”

الأسواق الناشئة

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| حافظ عدد قليل من عملات الأسواق الناشئة على مستوياتها أمام الدولار الأمريكي منذ بداية العام، في وقت يترقب مستثمرون تقليص القائمة مع التخوفات من تفشي سلاسة كورونا الجديدة “دلتا”.

ويتسبب تأخر التطعيم في بعض البلدان مثل جنوب افريقيا وروسيا، بتشديد القيود التي ستضر بالنشاط الاقتصادي.

وتعد عملتا الراند والروبل، اللتان كانتا في يوم من الأيام الأفضل أداءً في عام 2021، من بين تلك التي تسببت في انخفاض مؤشر عملات الأسواق الناشئة في يونيو للمرة الأولى في ثلاثة أشهر.

الأسواق الناشئة

وقال سيباستيان باربي، رئيس استراتيجية الأسواق الناشئة في Credit Agricole: “إن الإنجازات

من حيث التطعيم ستكون عامل تمايز متزايد بين الأسواق الناشئة في النصف الثاني”.

وأضاف، أن تأثير زيادة انتشار متغيرات الفيروس سيختلف بشكل كبير اعتمادًا على معدلات

التطعيم، فضلاً عن العوامل الاقتصادية والسياسية.

ويشعر كل من الراند الجنوب إفريقي والبيزو الكولومبي بالألم من الارتفاع الحاد في حالات

Covid-19، مما يبقي التوقعات بشأن تشديد السياسة النقدية بعيداً.

ويتسبب الفيروس أيضًا في إحداث فوضى في اقتصاداتها، إذ أن تشديد القيود يضغط على

اقتصاد جنوب إفريقيا الذي يعاني من أسوأ انكماش له منذ قرن، في حين أن قرار كولومبيا

تعليق خطة لزيادة الضرائب أدى إلى خفض التصنيف إلى غير مرغوب فيه من قبل وكالة فيتش.

توسيع الهوة

ودأب عدد قليل فقط من الدول النامية – تشيلي والصين وإسرائيل والإمارات العربية المتحدة ودول وسط وشرق أوروبا – على تلقيح ما يقرب من نصف سكانها، وهو المستوى الذي يُنظر إليه على أنه ضروري للحد من انتشار متغير الدلتا، بحسب تقرير لبنك أوف أميركا صدر الجمعة.

وقال ديفيد هونر، رئيس استراتيجية الأصول المتقاطعة في بنك أوف أميركا، إن معظم الأسواق الناشئة الرئيسية يجب أن تصل إلى هذا المستوى بحلول نهاية العام، بما في ذلك البرازيل والهند وإندونيسيا والمكسيك وروسيا وتركيا.

وأضاف أن جنوب إفريقيا في وضع حرج، حيث تم تطعيم حوالي 5٪ فقط من سكانها. بالمعدل الحالي، سيستغرق الأمر حتى عام 2023 لتصل البلاد إلى نسبة تطعيم 50٪. وفي كولومبيا، تم تلقيح 11٪ فقط من السكان بشكل كامل، وهي نسبة أقل من تلك الموجودة في تشيلي والمكسيك والبرازيل.

تأثير البيانات الاقتصادية

وتؤثر البيانات الاقتصادية على هذا التقسيم، إذ انخفضت مؤشرات مديري المشتريات في روسيا وجنوب إفريقيا، جنبًا إلى جنب مع تلك الموجودة في الدول الآسيوية ذات معدلات التطعيم المنخفضة نسبيًا، في يونيو.

فيما ارتفعت في الغالب تلك الموجودة في أوروبا الشرقية وأميركا اللاتينية، حيث برامج التلقيح أكثر تقدمًا.

وقد يؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على البنوك المركزية في الدول النامية لتبقى متكيفة، وهو أمر سلبي آخر للعملات حيث يبدأ الاحتياطي الفيدرالي في مناقشة تقليص التحفيز.

كما أنه قد يعمق الانقسام بين الأسواق الناشئة والمتقدمة. هذا يظهر بالفعل، حيث تغلب مؤشر بلومبرغ لأسهم الأسواق المتقدمة على نظيره في الأسواق الناشئة بمقدار ضعفين تقريبًا منذ بداية الربع الثاني.

وحتى المزيد من الدول الصناعية، مثل المملكة المتحدة، تكافح لاحتواء الفيروس، على الرغم من القيود الصارمة نسبيًا والتقدم في اللقاحات.

مال

بزنس ريبورت الإخباري- حققت العملات الرقمية غير القابلة للاستبدال (NFT)، مؤخراً ارتفاع في المعاملات والتي بلغ اجمالي قيمتها في العام 2020، بنحو 250 مليون...

مال

عملات- بزنس ريبورت الإخباري || حققت بيتكوين، وهي العُملة المشفرة الأكثر تداولاً على المستوى العالمي، سعراً تاريخياً جديداً خلال تعاملات صباح اليوم الأحد، لتصل...