Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

فوائد مجحفة تضع 25 مصرفا تونسيا في قفص الاتهام أمام القضاء

المخاطر تحيط بالبنوك التونسية وتحذيرات من هشاشة القطاع المصرفي

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| يقف 25 مصرفا تونسيا في قفص الاتهام أمام القضاء التونسي بسبب فوائد مجحفة فرضتها على العملاء لديها.

وفي أبريل من العام الماضي، فرضت مصارف تونسية فوائد مجحفة على عملاء لديها لمدة ثلاثة شهور، رغم جائحة كورونا والتسهيلات الائتمانية التي أعلنت عنها تونس.

وتمتثل المصارف المتهمة بالحصول على فوائد مجحفة للقضاء، بناءً على شكاوى قدمها مواطنون وجمعيات مدنية، تولى مجلس المنافسة الحكومي في يونيو الماضي التعهد تلقائيا بملف الممارسات المخلة بالمنافسة في القطاع المصرفي.

فوائد مجحفة

وعملت على إجراء التحقيقات القضائية التي رفعت إلى السلطات القضائية، بهدف وقف الاقتطاعات.

وقال رئيس مجلس المنافسة رضا بن محمود إن القضاء التونسي ينظر، في قضية استعجالية

أثارها مجلس المنافسة ضد 25 بنكاً تجارياً، بما في ذلك البنوك الحكومية، من أجل تجاوزات

رصدها المجلس مخالفة لقانون المنافسة.

وأكد بن محمود، أن البنوك ستمثل أمام القضاء ممثلة في الجامعة المهنية للبنوك

والمؤسسات المالية، وأيضاً بصفات منفردة في القضية العاجلة، بغية وقف الاقتطاعات.

فيما تتواصل القضية في مسار ثانٍ عادي من أجل استصدار حكم يعاقب البنوك على تجاوز القانون.

وفي أبريل 2020، أعلن البنك المركزي التونسي أن المصارف التونسية سترجئ سداد القروض

لثلاثة أشهر، في إطار قرارات جديدة لتخفيف وطأة التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية لأزمة فيروس كورونا.

جدولة القروض

وقال البنك المركزي أيضاً إنه دعا المصارف والمؤسسات المالية إلى تعليق توزيعات الأرباح لعام

2019، حفاظاً على الاستقرار المالي في هذه الفترة، وأعلن تأجيل سداد قروض أصحاب الدخل

الضعيف لستة أشهر.

وطلب البنك المركزي من المصارف عدم توظيف فوائد جديدة على القروض المؤجلة، غير أنّ

العملاء فوجئوا بعد انقضاء فترة تعليق الاقتطاع بإعادة جدولة المصارف لقروضهم وفرض

توظيفات مالية إضافية سحبت من حساباتهم.

ويشكو عملاء المصارف عموماً من ارتفاع غير مسبوق في كلفة الخدمات المصرفية، وأسعار الفائدة الموظفة على القروض، فيما أشارت منظمة الدفاع عن المستهلكين إلى أنّ الجهاز المصرفي يراكم أرباحاً كبيرة عبر عمولة الحسابات والإيداعات.

ورغم الأزمة المالية والاقتصادية في تونس، حقق القطاع المصرفي عام 2020 أرباحاً بقيمة 1.2 مليار دينار.

لكن عضو الجمعية المهنية للبنوك والمؤسسات المالية أحمد الكرم، قال في وقت سابق، إن تأجيل سداد القروض أثر في السيولة المصرفية والموارد المالية الذاتية للمصارف، وسبّب تراجع قدرتها على دعم انتعاش الاقتصاد ما بعد الجائحة بتوفير القروض الكافية لتمويل القطاع الخاص والمؤسسات المتضررة.

كذلك طالب “مرصد رقابة” (منظمة مدنية) بمقاضاة البنوك التجارية التي استغلت ظروف العملاء، ووظّفت عمولات على خدمات بنكية وتأجيل أقساط القروض الذي تمّ لقوة قاهرة.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.