Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

فقدت 25% منذ أسبوع.. أسعار النفط تواجه ضغوطا

تخوفات من ركود عالمي تهبط بأسعار النفط

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| لا تزال أسعار النفط تواجه ضغوطا شديدة أدت بها للهبوط، في ظل فقدانها 25% من قيمتها منذ أسبوع بسبب تقدم مفاوضات روسيا وأوكرانيا.

كما ويجني المستثمرون أرباحا وهو ما دفع أسعار النفط للتراجع، في حين أن تجدد مخاوف الطلب على الوقود عقب الارتفاع الحاد في إصابات كورونا مجددا في الصين.

وتتلقى الأسعار ضغوطا هبوطية من ارتفاع مستوى المخزونات النفطية على نحو فاق التقديرات السابقة، إضافة إلى توقعات لدى بعض الدوائر الدولية بعودة الإمدادات النفطية الإيرانية إلى الأسواق قريبا في ضوء احتمالية إحياء الاتفاق النووي.

أسعار النفط

ويقول محللون، إن العقود الآجلة للنفط الخام ارتفعت، حيث قيمت السوق تأثير تفاقم تفشي

فيروس كورونا في الصين على الطلب.

ولفتوا إلى أن عودة الإغلاقات جددت حالة المخاوف من تعثر الطلب، ما خفف وربما محا جميع

المكاسب التي حصل عليها النفط بمجرد اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا قبل ثلاثة أسابيع.

وأشاروا إلى أن التفشي الجديد في الصين هو أسوأ تفش لفيروس كورونا منذ أوائل 2020.

وتترقب الأسواق قرار “أوبك +” مرة أخرى في الاجتماع الوزاري في 31 مارس الجاري، ويرى

محللون أن المصادقة على الزيادة نفسها في العرض ستمنح السوق مزيدا من الراحة، خاصة أن

بعض دول التحالف تكافح لتحقيق هذه الزيادات المخطط لها بالكامل.

في حين، قال الدكتور فيليب ديبيش رئيس المبادرة الأوروبية للطاقة: إن أسعار النفط تتحرك

نحو مسار هبوطي واسع بعد صعود حاد سابق بالتزامن مع اندلاع الحرب الروسية على أوكرانيا،

التي دفعت الأسعار إلى أعلى مستوى في 14 عاما، ثم بدأت الأسعار في الارتداد بسبب جني

الأرباح، وتجدد الوضع الوبائي الحاد في الصين.

وأشار إلى أن مخاوف السوق من احتمال إغلاق عدد من المدن الصينية لفترات طويلة سيلقي

بظلاله القوية على أسعار النفط الخام في الأسابيع المقبلة، لافتا إلى أن الصين تقود بالفعل

الطلب العالمي وهي أكبر مستوردي النفط، حيث تستحوذ وحدها على ربع واردات النفط

العالمية، ولذا لها تأثير كبير في الطلب على الطاقة.

ضغوط شديدة

من جانبه، يقول جوران جيراس مساعد مدير بنك “زد أيه إف” في كرواتيا، إن تراجع الأسعار قد

يستمر في ضوء تنامي المخزونات علاوة على ظهور عامل مهم آخر وهو إعلان روسيا أنها

تلقت ضمانات مكتوبة من الولايات المتحدة بأن التجارة بين روسيا وإيران لن تتأثر بالعقوبات

وهو الشرط الذي وضعته موسكو لإحياء الاتفاق النووي.

بدوره قال أندريه يانييف المحلل البلغاري والباحث في شؤون الطاقة: إن أسعار النفط قد تواجه

ضغوطا هبوطية أكبر في الأيام المقبلة.

وتوقع إعادة الإدارة الأمريكية حساباتها بشأن الانحياز الشديد لمصادر الطاقة المتجددة نظرا لظروف الاقتصاد الراهنة وذلك من أجل الحفاظ على سعر البنزين في متناول الأمريكيين، وكبح جماح التضخم القياسي الذي بلغ أعلى مستوياته في أربعة عقود في يناير الماضي، لافتا إلى الحاجة الملحة إلى كبح جماح أسعار النفط بشكل حاد.

من جهته أكد ديفيد لديسما المحلل في شركة “ساوث كورت” الدولية، أن الحرب في أوكرانيا أضافت مزيدا من الأعباء على الاقتصاد الدولي المثقل بالفعل بأعباء الجائحة وأزمات ومخاطر متلاحقة.

وأشار إلى أهمية التحذير الذي أطلقته “أوبك” من أن التدخل الروسي لأوكرانيا يهدد بتكثيف تصاعد التضخم العالمي ما يضر بالطلب على النفط وبالاستثمار.

ولفت إلى أن الأسعار تتراجع بسبب عديد من العوامل المتشابكة ومنها، أن المخاوف لا تزال قائمة بشأن خطر خسارة طويلة الأجل للصادرات من روسيا التي تلعب دورا قياديا في تحالف “أوبك +”.

ولفت إلى قناعة التحالف بأن أسواق النفط تتمتع بإمدادات كافية على الرغم من الاضطرابات الراهنة، كما يحرص التحالف على الحفاظ على وحدته خاصة بعد وقوع الصراع الحاد بين روسيا والدول الغربية.

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| حذرت روسيا من قرارات أمريكا فيما يتعلق بالحبوب، مؤكدة أنها ستتسبب في مجاعة تؤثر على الكثير من دول العالم. وقال...

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| صعدت أسعار النفط صباح الخميس، بدعم من انتعاش الطلب في الصين، بعد تخفيف قيود جائحة كورونا. ودعم استمرارية التفاوض حول...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| انخفضت أسعار النفط صباح الثلاثاء، مع اقبال المستثمرين على جني أرباح بعد الارتفاع الملحوظ في الفترة الماضية. وجاء انخفاض أسعار...

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت روسيا وضع يدها على أصول شركة رينو الفرنسية للسيارات في روسيا، بعدما انسحبت الشركة الفرنسية من البلاد في وقت...