Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

عملة إثريوم المشفرة تواصل تحقيق مكاسب تزيد عن 500%

عملة إثريوم

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل عملة إثريوم المشفرة تحقيق المكاسب على خلفية الزيادة في نمو تطبيقات التمويل اللامركزية وتنامي الاهتمام بالعملات المشفرة من المؤسسات، مما جعلها تبلغ قمة غير مسبوقة.

وصعدت عملة إثريوم المشفرة وهي ثاني أكبر العملات من حيث رأس المال السوقي بعد بتكوين إلى الذروة عند 4372.35 دولار لتتخطى ذروتها السابقة وكانت في أحدث تعاملات مرتفعة 2%.

وتراجعت بتكوين قليلا إلى 56,353 دولار، وقفزت إثريوم بنحو 500% مقابل الدولار هذا العام.

عملة إثريوم

في السياق، ارتفعت عملة إثريوم، ثاني أغلى عملة رقمية في العالم، بنسبة 10٪ تقريبًا خلال الـ 24

ساعة الماضية، ووصلت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند حوالي 4350 دولارًا.

وفقًا لأحدث البيانات التي نشرها Coinmarketcap، تمتلك إثريوم الآن قيمة سوقية تزيد عن

500 مليار دولار. وأصبحت بذلك ثاني عملة مشفرة في العالم تصل قيمتها السوقية إلى هذا الحد.

وقد باتت إثريوم الآن أكثر قيمة من بنك الاستثمار الرائد في العالم JPMorgan، يبلغ إجمالي

القيمة السوقية لشركة JPMorgan Chase حاليًا حوالي 480 مليار دولار.

القمة السوقية

وشهدت عملة إثريوم المشفرة ارتفاعًا منذ بداية عام 2021، وتجاوزت العملة المشفرة القيمة

السوقية لبنك أوف أميركا وباي بال في وقت سابق من هذا العام.

وكان كبار أصحاب المصلحة في إثريوم نشطين خلال الأسبوع الماضي. وهذا الانفجار في

النشاط الذي بدأ في 3 مايو كانت له علاقة كبيرة بالارتفاع إلى مستوى 4200 دولار الذي كسرته

العملة المشفرة، بحسب ما ذكرته شركة التحليلات “سانتي منت” على “تويتر”.

حالياً، أصبحت إثريوم تهيمن على حصة 19.6% من سوق العملات المشفرة، وهو أعلى مستوى لها على الإطلاق.

أحدث ارتفاع في أسعار إثريوم جعل Vitalik Buterin، الشريك المؤسس لعملة إثريوم، واحدًا

من أصغر أصحاب المليارات في عالم العملات المشفرة بعد أن وصلت حيازته إلى ما يقرب من

1.4 مليار دولار من حيث القيمة.

وأنشأت إثريوم عام 2013 من قبل المبرمج الكندي-الروسي فيتاليك بوترين عندما كان عمره 19

عاما، ولديه الآن أكثر من 333000 وحدة تقدر قيمتها بأكثر من 1.36 مليار دولار.

وتقدر القيمة السوقية لـ “إثريوم” الآن بأكثر من 460 مليار دولار بعد أن شهدت نموا سريعا في

الفترة الماضية في الغالب بسبب توقع إعادة إطلاقها كعملة ”إيثر 2.0“.