Connect with us

Hi, what are you looking for?

صحة

على عكس الاعتقاد السائد.. العالم لن يحقق “مناعة القطيع” ضد كورونا

مناعة القطيع

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تصاعد انتشار فيروس كورونا العام الماضي بكثرة فروجت الحكومات في جميع أنحاء العالم للأمل في تحقيق “مناعة القطيع” التي من شأنها أن تكبح تفشي الفيروس بشكل كبير لأن عددًا كافيًا من الناس محميون ضده.. “لكن هذا الأمر يبدو الآن وكأنه خيال”.

وكان الاعتقاد السائد هو أن الوباء سوف ينحسر ثم يتلاشى في الغالب بمجرد تلقيح جزء من السكان، ربما 60٪ إلى 70٪ منهم، أو حصولهم على الحماية من خلال عدوى سابقة.

لكن المتغيرات الجديدة مثل دلتا، والتي هي أكثر قابلية للانتقال، ثبت أنها تتجنب هذه الحماية في بعض الحالات، وتعمل على تحريك متطلبات “مناعة القطيع” بالقرب من مستويات عالية ومستحيلة.

مناعة القطيع

ويعمل دلتا على تحفيز انتشار الوباء في دول مثل الولايات المتحدة وبريطانيا، التي يفترض أن

لديها قدرًا من مناعة القطيع الطبيعية بسبب عدد حالات الإصابة الكبير، بالإضافة إلى معدلات

التطعيم التي تزيد عن 50٪.

كما أنه بدأ يصيب أيضًا الدول التي تمكنت من إبعاد الفيروس بالكامل تقريبًا، مثل أستراليا والصين.

وقدرت جمعية الأمراض المعدية الأميركية أن دلتا قد دفع عتبة مناعة إلى أكثر من 80٪، وربما ما يقرب من 90٪.

وأثار مسؤولو الصحة العامة، مثل أنتوني فاوتشي، الجدل من خلال تغيير الأهداف على مدار

العام الماضي، مما أدى إلى زيادة عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى الحماية قبل الوصول إلى مناعة القطيع.

في الوقت نفسه، فإن تردد المواطنين في أخذ اللقاحات ومشكلات الإمداد تعني أن معظم

البلدان لن تقترب حتى من الأرقام الأصلية.

ويبدو أن التحصين الطبيعي لن يحل المشكلة أيضًا، وليس من الواضح كم من الوقت تستمر

المناعة الطبيعية المكتسبة جراء النجاة من إصابة سابقة بالفيروس، وما إذا كانت ستكون فعالة في محاربة سلالات جديدة.

وهناك بالفعل دلائل على أن بعض الناس -وبعض الأماكن مثل البرازيل ودول أخرى في أميركا

الجنوبية – يتعرضون للهجوم مرة أخرى من قبل سلالات جديدة.

الجرعة الثالثة

ولم تكن اللقاحات حتى الآن هي الحل السريع الذي كان البعض يأمل فيه.

وإسرائيل، التي تعد من بين أكثر الدول تلقيحًا في العالم، بدأت بالفعل في إعطاء جرعات معززة، وسط أدلة على أن التطعيمات الحالية لا توفر الحماية التي كانت مأمولة.

وقالت الولايات المتحدة الأسبوع الماضي إن الأميركيين الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة سيحصلون على جرعة ثالثة.

إن أقوى اللقاحات، بما في ذلك القائمة على تقنية mRNA من شركات فايزر وبايونتك وموديرنا، ستجعل من السهل الوصول إلى مستويات عالية من المناعة لأنها فعالة جدًا.

ومع ذلك، فإن العدوى الاختراقية – حالات الإصابة بعد التطعيم – ممكنة حتى مع هذه اللقاحات. وقد توفر لقاحات أخرى، بما في ذلك تلك التي صنعها المطورون الصينيون ولقاحي أسترازينيكا وجونسون أند جونسون، حماية أقل.

صحة

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تبدأ شركة فايزر الأمريكية نهاية العام الجاري، تجارب سريرية للقاح كورونا، خاصة بالأطفال الرضّع. ووفق صحيفة “ديلي...

صحة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أوصت منظمة الصحة العالمية، بتوليفة دواء للعلاج والوقاية من خطر الإصابة بالأعراض الحادة لفيروس كورونا. وقالت “الصحة العالمية” إن توليفة...

صحة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| بيّنت دراسة جديدة أن تقدم عمر الأطفال مع إصابتهم بأمراض مزمنة تعتبر عوامل خطر تزيد من فرص إصابتهم بأعراض حادة...

صحة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت المملكة السعودية مؤخرا اتخاذ استثناءات جديدة بخصوص السفر وذلك تباعا للوضع الوبائي الحالي، حيث سمحت بسفر المواطنين السعوديين لجنوب...