Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

صندوق النقد ينشر توقعات صادمة للتضخم بالاقتصاد الليبي

صندوق النقد ينشر توقعات صادمة للتضخم بالاقتصاد الليبي

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| نشر صندوق النقد الدولي بيانات صادمة عن التضخم في الاقتصاد الليبي، ومعاناة الدولة الغنية بالنفط.

وقال صندوق النقد إن أسعار السلع في ليبيا ستواصل الارتفاع بالتزامن مع ارتفاع إضافي على معدلات التضخم.

كما وتوقعت المؤسسة المالية الدولية، ارتفاع معدلات التضخم لتصل إلى 3.7% خلال العام الجاري، مع إمكانية هبوطها لحدود 2.4% العام المقبل.

صندوق النقد

في تقرير له بعنوان “التوقعات الاقتصادية العالمية 2022″، قال الصندوق، إن موثوقية البيانات

الليبية، خاصة فيما يتعلق بالحسابات والتوقعات متوسطة الأجل منخفضة، على خلفية الحرب

وضعف القدرات.

وأضاف صندوق النقد الدولي، أن نمو الناتج المحلي الليبي سيبلغ 3.5% خلال العام الجاري ومن

المتوقع أن يرتفع إلى 4.4% في 2023 ويهبط إلى حدود 3.6 في 2027، وفق بيانات آفاق الاقتصاد العالمي.

وكان محافظ مصرف ليبيا المركزي، الصديق الكبير، ناقش في وقت سابق، مع مدير إدارة

الشرق الأوسط وآسيا الوسطى لصندوق النقد الدولي “جهاد أزور” ونائب مدير إدارة الأسواق

المالية والنقدية “ميقل سافاستانو”، دعم صندوق النقد الدولي لقدرات المركزي في مجال

الإحصائيات والمؤشرات والسياسات النقدية وبرنامج زيارات الفرق الفنية للصندوق إلى ليبيا.

ورأى المحلل الاقتصادي الليبي، محمد الرفادي، أن النفط هو ما جعل الاقتصاد الليبي رهينة في يد التقلبات.

وأضاف الرفادي أن هذا المورد الناضب الذي لم يلق يوما خطة موازية تنوع مصادر الدخل للدولة

الليبية وهذا الإجحاف المستمر أوصل الحال بالبلاد للاعتماد التام على أسعار العملات الصعبة.

وأشار المحلل الاقتصادي الليبي إلى أي تأثير سلبي خارجي يتأثر منه الداخل بشكل طردي، مضيفا نحن تحديدا في هذه الأيام مع ارتفاع أسعار النفط العالمي الذي من المفترض أن يخلق العديد من الفرص لوضع مسكنات تحقق كبحاً لجماح التضخم، فقد تم إغلاقه مجددا وذلك نتاج لصراع سياسي بين سلطات متخاصمة.

ارتفاع الأسعار

فيما وصف المحلل الاقتصادي الليبي، خالد بوزعكوك، التقرير الصادر عن صندوق النقد بالمخيف على الدينار.

وأكد بوزعكوك أن التقرير يحذر من تآكل قيمة الدينار الليبي وارتفاع الأسعار ويساهم في تقليل المدخرات ومشتريات المواطن كذلك مرتباتهم التي لا تتخطي 200 دولار وهي قيمة متدنية لمستوى المعيشي المتوسط في العالم.

وتابع 3.7 معدل كبير مقارنة بالأعوام الماضية مما يشير لمعاناة الشعب الليبي بسبب التضخم وزيادة الفجوة بين الشرائح في البلاد.

وشدد على أن هناك إشكالية في الاقتصاد الليبي فهي أكبر كلفة في الأجور لتشكل 86% من الناتج المحلي، بالإضافة لهشاشة الاقتصاد بالبلاد وإنتاجية المواطن تكاد تلامس الرقم صفر مما يؤثر على الإيرادات السيادية في الدولة الليبية.

كما وكشف المحلل الاقتصادي الليبي فشل سياسة الدعم في البلاد فباستثناء الوقود يظل أسعار السلع الغذائية والعلاج باهظة الثمن للمواطن الليبي.

مال

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| يعاني الدينار الليبي من رفع الفائدة الأمريكية، في وقت يعاني الاقتصاد الليبي من عدة مؤشرات سلبية بسبب تبعات الحرب الجارية...

أعمال

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلن صندوق النقد الدولي عن رفع الوزن النسبي لعمة اليوان الصينية، في سلة عملات حقوق السحب الخاصة. ومع رفع الوزن...

أعمال

بيروت- بزنس ريبورت الإخباري|| يقف المسؤولون في لبنان، بموقف ضعيف أمام صندوق النقد الدولي، في ظل عدم حدوث الإصلاحات المطلوبة للحصول على القرض المالي....

العالم

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| لا تزال ليبيا خارج حسبة تخفيضات النفط المتفق عليها بين دول منظمة أوبك، وفق اتفاق بين الحكومة الليبية والمنظمة. وقالت...