Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

صناديق الأسهم الكويتية تحقق أرباحا جيدة في النصف الأول

أسواق المال الكويتية

الكويت- بزنس ريبورت الإخباري|| حققت صناديق الأسهم الكويتية المدرجة في بورصة الكويت، أرباحا جيدة في النصف الأول، رغم التداعيات على الأسواق المالية العالمية.

وكسبت 9 صناديق من الأسهم الكويتية، عوائد أعلى من مؤشر البورصة العام الذي لم يحقق سوى 5.19% من بداية العام.

وتصدر صندوق كامكو الاستثماري المرتبة الأولى كأفضل أداء على مستوى السوق بعائد بلغ 12.76% متفوقاً على الصناديق المحلية التقليدية والإسلامية والخليجية.

الأسهم الكويتية

وتراوح أداء أفضل 9 صناديق أسهم محلية بين 12.76% من نصيب صندوق كامكو الاستثماري

و6.58% لصندوق الوطنية الاستثماري، فيما سجل صندوق الرؤية فقط خسارة بلغت 1.4%.

وتفوق الاستثمار المؤسسي المحترف عن التعاملات المضاربية الفردية خصوصاً وقت

التحديات والأزمات.

وحققت الصناديق الاستثمارية أداءً إيجابيا، رغم الهزات التي تعرض لها السوق، وهو ما يؤكد أن

في البورصة فرصاً تشغيلية جيدة وأسهماً دفاعية جديرة بالثقة.

وأكدت مستويات السيولة التي حظيت بها بورصة الكويت أن الأزمات والتداعيات العالمية التي

أثرت على نفسيات المستثمرين مستوردة ولا تخص صميم عمل الشركات المحلية.

في حين، تبقى لأسواق الخليج وسوق الأسهم الكويتية تحديدا خصوصية مدعومة بأسعار

النفط والإنفاق الحكومي، بالتالي ليس كل أداء للأسواق العالمية بالضرورة أن يتبعه سوق الكويت.

ولعل التضخم الذي خيّم كشبح وما صاحبه من تنبؤات بإمكانية أن تكون تداعياته مركبة مصحوباً

بتباطؤ وركود بالنسبة لأسواق المنطقة هو مستورد وبحسب التوقعات يرتقب ألا تكون آثاره

بذات الحدة بالنسبة للأسواق العالمية.

القطاع المصرفي

وتؤكد أرباح النصف الأول التي رشحت بوادرها سريعاً من القطاع المصرفي، أن النمو للكبار

سيكون جيداً جداً وبنسبة تتراوح بين 30 و35% وربما بعض المصارف أكثر ما يؤكد أن القطاع

المصرفي يتميز بسلامة مالية، وأن نمو أرباح النصف الأول تعتبر مؤشراً لباقي العام وتطمئن المستثمرين على التوزيعات النقدية.

وتتنافس شركات الاستثمار لتحقيق أفضل أداء من خلال الصناديق الاستثمارية سواء المحلية التقليدية أو الإسلامية وسعيها لتسويق وحداتها وجذب سيولة يعكس تفاؤلاً على المدى المنظور.

كما أن نمو متوسط السيولة في البورصة أكثر من 30% يعتبر مؤشراً إيجابياً جداً، ويؤكد الثقة على المدى المتوسط والبعيد، فضلاً عن استمرارية تدفق السيولة الأجنبية بنمو هادئ واستهداف انتقائي.

ولعل التغيرات السياسية المرتقبة التي تجاوزت طموحات المتفائلين أشاعت نوعاً من الارتياح والتفاؤل بمستقبل أكثر ازدهاراً، خصوصاً أن هناك رؤية ونهجاً جديداً وتغيرات ستطال العديد من الجهات والهيئات، مما يؤشر إلى أن الأداء والإنجاز سيكونان معياراً للاستدامة والاستمرارية.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.