Connect with us

Hi, what are you looking for?

صحة

صعوبات أمام امكانية تحديد مكان نشأة فيروس كورونا

صعوبات متزايدة أمام امكانية تحديد مكان نشأة فايروس كورونا

بزنس ريبورت الإخباري – مضى عام كامل على إعلان الصين لأول حالة وفاة، سبب فيروس كورونا، عاشت الصين والعالم حالة من الخوف والترقب، مع ظهور الفيروس الجديد.

ومع مرور الوقت، فإن احتمال أن تظهر حقيقة نشأة فيروس كورونا ، تبتعد يوماً بعد يوم، لعدة أسباب منها نقص شفافية الصين، واتهامات الرئيس الأمريكي.

وكانت السلطات الصينية، في 11 يناير من عام 2020، أعلنت تسجيل أول وفاة معروفة بفيروس كورونا لرجل يبلغ من العمر “61 سنة”، في  يتردد مدينة (ووهان) التي يقطنها 11 مليون نسمة، وسط الصين.

وبعد عام على أول وفاة، فإن العالم قد شهد 1.9 حالة وفاة في مختلف دول العالم.

وظهر الوباء نهاية العام 2019، في (سوق هوانان)، حيث كانت تُباع الحيوانات البرية الحية.

وبحسب دانيال لوسي، عالم الأوبئة في جامعة جورجتاون في واشنطن، “فإنه لا يمكن الجزم بأن هذا المكان هو نواة نشأة
الفيروس، ويرجع سبب ذلك إلى أن الفيروس بحاجة إلى وقت طويل، لكي يصبح قادراً على التفشي السريع”.

ولذلك فإن الانتقال السريع للعدوى بعد الإبلاغ عن أولى الحالات المصابة في ديسمبر 2019، يظهر أن انتشاره بدأ قبل ذلك

بفترة طويلة.

ولفت دانيال لوسى، إلى أنه ” ومن المستبعد تماماً ” أن يكون سوق هوانان هو المكان الذي نشأ فيه الفيروس، وبالتالي فإنه ” ظهر

قبل عدة أشهر، ربما قبل سنة أو حتى أكثر”.

وبالرغم من ذلك، ومنذ يناير 2020، أشار الباحثون الصينيون بأن سوق هوانان هو مصدر الجائحة، مع وجود دراسات سابقة

أفادت بأنه لا علاقة بين ظهور أوائل الحالة المصابة بالفيروس وهذا المكان.

وقامت السلطات الصينية، في 23 يناير الماضي، بإعلان فرض الحجر الصحي في ( ووهان )، ومن ثم في مقاطعة هوباي التي

تتبع لها المدينة، الأمر الذي دفع 50 مليون نسمة للقاء في منازلهم.

وعاودت السلطات الصينية، في مارس 2020، لنشر رواية أخرى، حيث قال: رئيس هيئات مكافحة الأوبئة في الصين، غاو فو، أن السوق في مدينة  ووهان لم يكن مصدر انتشار الفيروس، وإنما كان “ضحية” له، ما يعني أن منشأ الفيروس في مكان آخر.

ولم يقدم، غاو فو، دلائل تدعم إعلانه بشأن أصل الفيروس، مكتفياً بمعلومات قليلة حول العينات المأخوذة من ووهان، ولكن

الخبراء الأجانب تمنعوا عن تبني موقف حاسم بالخصوص.

مماطلة صينية

حيث تم إعاقة مهمة فريق من منظمة الصحة العالمية، في اللحظات الأخيرة، ولذي كان من المفترض وصوله الأسبوع الماضي

إلى الصين، بعدما قالت بكين إنها لا تزال ” تتفاوض” مع المنظمة بشأن سير المهمة.

وتتمثل أهمية تحديد أصل الفيروس في الوقاية من إعادة ظهور جائحة جديدة، حيث يتيح ذلك توجيه الجهود الوقائية نحو أجناس حيوانية محددة، ومنع صيدها أو تربيتها، وتفادي التفاعلات مع البشر.

وأوضح بيتر داشاك ، رئيس منظمة “إكوهيلث ألاينس” الأميركية المتخصصة في الوقاية من الأمراض، أنه ” إذا ما توصلنا

لفهم سبب ظهور الأوبئة، سنتمكن من محاربة الوسائط الناقلة لها”.

وتابع بيتر داشاك، أنه ” وفي خضم فوضى ووهان في بداية 2020، فإنه من الممكن أن آثاراً فيروسية طُمست أو نُقلت مما

يزيد المشكلة تعقيداً “. ويقول، ” لا يوجد شيء مفاجئ في ذلك، فكل جائحة تحصل بالطريقة نفسها، وسط الفوضى والهلع”.

ويرى بيتر، بأنه وفي نهاية الأمر، سيتم تحديد نوع الخفافيش التي نقلت الفيروس ومسار العدوى المرجح.

 قائلاً أنه، ” لن يكون لدينا يوماً يقينٌ تام، لكننا سنحوز بالتأكيد على أدلة صلبة”.

لمتابعة أخر التقارير الاقتصادية العربية والدولية انقر هنا

صحة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| اكتشف فريق بحثي من أقسام علم الأدوية والصيدلة والأحياء الدقيقة بكلية الطب في جامعة هونغ كونغ، إلى تطوير تركيبة مسحوق...

العالم

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| عززت السيول في الصين من مخاوف الطلب على النفط، مما أدى إلى تراجع النفط الخام في تعاملات هذا الأسبوع. وتزامنت...

سياحة

الكويت- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلن مجلس الوزراء الكويتي، عن إلغاء قرار إغلاق الأنشطة التجارية عند الساعة الثامنة مساءً بدءاً من اليوم الثلاثاء. كما أقرّ...

مميز

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| أبدت دولة قطر جهوزيتها لمواجهة تحديات الأمن الغذائي الذي أوجدتها تفشي جائحة كورونا، حسب ما ذكر تقرير لمجموعة “أكسفورد” للأعمال....