Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

صادرات النفط الإيرانية ستعصف بالأسعار وتضيف المخاطر السلبية

النفط الإيراني

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| تزداد المخاوف من عودة أسعار النفط للهبوط مجددا، بفعل الانتعاشة الكبيرة في صادرات النفط الإيرانية، وهو ما يهدد الأسواق بالإغراق.

ويرى بنك باركليز البريطاني أن التوصل لاتفاق بين الولايات المتحدة وإيران بشأن البرنامج النووي ورفع العقوبات، من شأنه زيادة الصادرات وتشكيل مخاطر سلبية على أسعار النفط.

وتوقع البنك أن تتراجع أسعار النفط خلال النصف الثاني من العام الجاري، شريطة أن يتم الاتفاق النووي سريعا.

صادرات النفط الإيرانية

غير أن البنك قال في مذكرة أوردتها وكالة “بلومبيرغ” للأنباء إن ذلك أيضا قد يؤدي إلى معدل

تناقص أبطأ لقيود تحالف «أوبك بلس» على الإنتاج، وهو ما من شأنه أن يخفف من أثر ذلك.

كما وأبقى بنك باركليز على توقعاته بالنسبة لمتوسط أسعار النفط بالنسبة لخامي برنت، وغرب

تكساس الوسيط، عند 66 دولارا و62 دولارا للبرميل، على التوالي.

وبالنسبة للطلب على النفط، جرت مراجعة التقديرات بالانخفاض بالنسبة للأسواق الناشئة في

آسيا، وقد يشهد الطلب مزيداً من التراجع حال استمرار عودة جائحة كورونا.

آلاف البراميل

كما وتبلغ صادرات النفط الإيرانية، مئات الآلاف من البراميل يوميا، منتهكة بذلك العقوبات

الأميركية حتى في الوقت الذي تتفاوض فيه مع القوى العالمية للعودة للاتفاق النووي ورفع

العقوبات الاقتصادية، وفقا لصحيفة نيويورك تايمز.

وتظهر البيانات أن الصادرات الإيرانية زادت بشكل حاد في الشتاء الماضي بعد انتخابات الرئاسة

الأميركية في نوفمبر الماضي.

وزاد ذلك تساؤلات حول فعالية العقوبات الأميركية عندما يتم فرضها من جانب واحد، كما كانت خلال إدارة ترامب.

وقال فريدون فشاركي، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة استشارات الطاقة FGE، وهي مجموعة استشارية في مجال الطاقة: “اعتبارًا من ديسمبر الماضي عادت إيران إلى السوق بجرأة شديدة”.

ويشكك مسؤولو وزارة الخارجية الأميركية في أي إشارة إلى أنهم كانوا متساهلين في تطبيق شبكة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إدارة ترامب لإضعاف الاقتصاد الإيراني من خلال حظر صادراتها النفطية.

“وبالتالي إجبار طهران على التفاوض بشأن صفقة جديدة للحد من برنامجها النووي والبرامج العسكرية”.

كما ويعتبر الرئيس بايدن حملة الضغط القصوى، التي شنتها إدارة ترامب ضد إيران واعتمدت على

العقوبات، خطأ دبلوماسي أثار حفيظة الحلفاء الأميركيين الرئيسيين في أوروبا ومنح الخصوم

في الصين وروسيا سببًا إضافيًا لعدم الثقة بالولايات المتحدة.

على مدار الشهر الماضي، اجتمع المفاوضون الدوليون في فيينا لمحاولة إحياء الاتفاق النووي

الأصلي الذي انتهكته إيران بشكل مطرد منذ انسحاب الولايات المتحدة منه.

أعمال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| رغم الضبابية التي خلفتها تداعيات جائحة كورونا، إلا منظمة أوبك الدولية تتمسك بتوقعها بتعافي قوي للطلب العالمي على النفط خلال...

أعمال

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي دولة إيران زيادة سريعة في إنتاجها النفطي، فيما تستمر المحادثات بينها وبين قوى عالمية لرفع العقوبات الأمريكية التي دفعتها...

تجارة

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| شهدت أسعار النفط تراجعاً، بعد وصول الخام الأمريكي إلى 70دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ شهر أكتوبر 2018. كما وجاء تراجع...

مال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| أفصحت وزارة النفط العراقية عن صادراتها النفطية وحجم إيراداتها خلال شهر مايو المنصرم، والتي جاءت بقرابة 5.9 مليار دولار. وقالت...