Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

شركة Ooredoo توزع أرباح نقدية بنسبة 25% وتتطلع للدخول في أسواق جديدة

شركة Ooredoo

 بزنس ريبورت الإخباري- شهدت النتائج المالية لشركة Ooredoo، خلال العام 2020، بلوغ الإيرادات لـ 28.9 مليار ريال، مُسجلة انخفاضاً نسبته 4%، مقارنة بإيرادات العام 2019.

شركة Ooredoo

وأرجعت المجموعة تراجع الإيرادات إلى التداعيات السلبية لجائحة كورونا، وانخفاض في مبيعات الأجهزة وأعمال التجوال بالإضافة إلى ضعف في الاقتصاد الكلي في بعض الأسواق.

كما أظهرت البيانات المالية، انخفاض صافي أرباح المجموعة المخصص لمساهمي المجموعة، بنسبة 35%، بالمقارنة مع عام 2019، لتصل إلى1.1 مليار ريال في 2020؛ وذلك نتيجة لانخفاض الأرباح قبل اقتطاع الفائدة والضريبة والاستهلاك وإطفاء الدين.

بدوره، اعتبر محمد بن عبد الله آل ثاني، الرئيس التنفيذي لشركة Ooredoo القطرية، بأن النتائج المالية للشركة وبالمقارنة مع الشركات الأخرى العاملة في ذات القطاع، هي نتائج جيدة ومرضية، بالرغم من تراجع الأرباح بـ 35%.

ولا سيما وأن الشركة حققت خلال العام 2019، مكاسباً لمرة واحدة؛ وذلك نتيجة لبيع أبراج الاتصالات في إندونيسيا، مما أثر بشكل إيجابي على الأرباح، ولهذا نرى الانخفاض في 2020.

وأضاف محمد بن عبد الله آل ثاني، بأن صافي الربح تأثر بشكل سلبي، في الربع الأخير من 2020، نتيجة لسعر صرف العملة، والتي حدثت بشكل عام نتيجة لانخفاض قيمة الدينار العراقي، إلى جانب الضعف في أحد الاستثمارات.

سياسة مرنة

ولفت الرئيس التنفيذي لشركة Ooredoo القطرية، بأن الشركة قامت بالتحوط للحافظ على التوازن في الأصول، عبر اتباع سياسة مرنة في التحوط وبناء مخصصات، وذلك للتقليل من الضرر على البيانات المالية للشركة ولمواجهة تراجع أسعار الصرف.

وأشار آل ثاني، إلى أن الوضع الاقتصادي لبعض الدول التي تعمل بها الشركة، أثر على الإيرادات، وذلك بسبب جائحة كورونا، ووجودنا في أسواق مرتبطة بالأوضاع الاقتصادية، وأخرى معتمدة على السياحة والتجوال، مثل جزر المالديف.

وأكد الرئيس التنفيذي لـشركة Ooredoo، بأن الأزمة التي شهدها العام 2020، بيّنت قوة ومتانة البنية التحتية للشركة، مضيفاً، بأن شركته قدمت خدمات مميزة ومبتكرة، ومن أبرزها المنتجات الرقمية.

كما ورأى محمد بن عبد الله آل ثاني، بأن مساهمة أوريدو قطر، بحوالي 25%، من إجمالي إيرادات وأرباح المجموعة، يعود إلى قوة قطر المالية، وإلى أن شركة أوريدو قطر، هي الشركة الأم للمجموعة.

إضافة إلى الارتباط بالناتج المحلي للدولة، ومتوسط الإيراد للعملاء والاستثمارات المتقدمة التي تقوم بها الشركة في قطر.

وبحسب الرئيس التنفيذي، فإن المجموعة تتطلع دوماً إلى الاستثمارات التي تعود بالأرباح على المساهمين، ومن أبرزها الاستثمار في التكنولوجيا الحديثة و الـ 5G، وبأنها تحافظ على مستويات النفقات الرأسمالية عند 20%.

كما قال آل ثاني، بأن المديونية لا تشكل عامل ضغط على المركز المالي للشركة في الوقت الحالي، مشيراً إلى أن المجموعة سدد مؤخراً قرضاً قيمته مليار دولار، مما يدل على قوة السيولة النقدية.

وتهدف الشركة الى التوسع في أسواق جديدة في حال ظهور فرص مجدية كما أن مركزها المالي يسمح بتوزيعات نقدية قدرها 800 مليون ريال عن 2020، بنسبة 25%، والتي أقرتها الجمعية العمومية، مما يدل على المركز المالي الصحي للشركة.