Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

شركة بوينغ تتعرض لضغوطات كبيرة بعد سلسلة اخفاقات

شركة بوينغ

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| واجهت شركة بوينغ مشكلات فنية متراكمة خلال الأشهر الأخيرة، من أعطال كهربائية في قمرة قيادة طائرات ماكس، وتشوهات في بدن طائرة 787، وتأخير في تسليم 777 إكس.

لكن كثير من المراقبين يقولون إن الأمر نتيجة التشدد في الإشراف على أدائها.

وتعرضت طائرة شركة بوينغ الجديدة 737 ماكس لحادثين  خلفا 346 قتيلاً في 2018 و2019، وكانت شركة «سياتل» العملاقة محور تحقيقات كثيرة.

شركة بوينغ

وتولى رئيسها ديف كالهون في يناير 2020 منصبه وأمامه مهمة صعبة، تتمثل في استعادة الثقة بالشركة.

وأعلنت شركة بوينغ في منتصف يوليو الحالي أنها رصدت عيوباً جديدة في طائرة 787 دريملاينر

طويلة المدى كانت كفيلة بتقليل معدلات الإنتاج، وتأخير تسليم الطائرة.

وكانت المجموعة قد اكتشفت عدة عيوب في التصنيع الصيف الماضي، لا سيما في هيكل الطائرة.

وحذرت إدارة الطيران الفيدرالية أيضا شركة بوينغ في مايو الماضي من أنها قد تطلب مزيداً

من الرحلات التجريبية قبل التصديق على الطائرة 777 إكس.

اخفاقات كهربائية

وأدت المشكلات الكهربائية في قمرة القيادة في بعض طائرات 737 ماكس، في أبريل الماضي،

إلى التجميد المؤقت لنحو 100 طائرة تم تسليمها للعملاء.

كما تخلفت المجموعة عن تسليم النموذجين الجديدين للطائرة الرئاسية إير فورس وان، بينما

تواجه طائرة التموين «كي سي 46» مشكلات عدة.

ويبدو أن قرار نقل إنتاج 787 إلى موقع واحد في ساوث كارولاينا له الأثر الاكبر في حدوث إرباكات في الشركة.

ومن جانبها، تقول شركة بوينغ إنها عملت «بشكل منهجي» خلال العامين الماضيين من أجل تحسين السلامة.

وفي حالة 787 على سبيل المثال، اتخذت الشركة «قرار إبطاء معدل الإنتاج لإجراء عمليات تفتيش إضافية، وربما القيام ببعض أعمال الإصلاح، حتى إن أثر في بعض الأحيان على العمليات».

وقررت إدارة الطيران الفيدرالية من جانبها فحص جميع الجوانب المتعلقة بالسلامة. فعلى سبيل المثال، عندما اقترحت شركة بوينغ في شهر مايو خوارزمية، بصفتها وسيلة لفحص طائرات 787، طلبت إدارة الطيران الفيدرالية تعليق عمليات التسليم حتى يتسنى فحص البيانات الكامنة وراء الاقتراح.

وقال مصدر داخل إدارة الطيران الفيدرالية، وفق وكالة الصحافة الفرنسية، إنها لم تعد تريد أن تسلم بصحة ما تقوله المجموعة، بل تريد الاطلاع على البيانات.

ويقول كين هربرت، من «كاناكورد جنويتي»، إن النكسات الأخيرة التي منيت بها طائرة 787 تسلط الضوء على مشكلات في التواصل الداخلي، إذ إن ديف كالهون أكد مراراً وتكراراً أن المشكلة ستحل بسرعة.

تجارة

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| بلغت قيمة مبيعات شركة بوينغ لصناعة الطائرات الأمريكية مليار دولار في وقت يقل قرابة 3 شهور عن الفترات السابقة التي...

أعمال

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| تسعى مجموعة الخطوط الجوية القطرية إلى الحد من الانبعاثات عبر تعزيز الأسطول بطائرات ذات كفاءة عالية في استهلاك الوقود. وخلال...