Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

سوق الإعلانات.. قطاع واعد في دول الخليج يتطور باستمرار

دول الخليج

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| يتطور سوق صناعة الإعلانات في دول الخليج بشكل لافت خلال السنوات الأخيرة، وهو ما يجعله أحد أهم القطاعات الاقتصادية الواعدة.

ويعتبر الإعلان المطبوع في طليعة الإعلانات بدول الخليج، ليتحول بعدها الزخم إلى الإعلانات التلفزيونية لسنوات طويلة.

وجاءت الثورة الرقمية الهائلة في عالم التسويق واستحوذت وسائل التواصل الاجتماعي على الحصة الأكبر من سوق الإعلانات المتنامي.

دول الخليج

ومع تزايد الإقبال على الإعلانات بدأت دول الخليج في وضع العديد من الضوابط والمحددات بهدف تنظيم القطاع الإعلاني وتطويره بما يواكب متطلبات كل مرحلة.

وتمتلك السعودية أكبر سوق إعلاني في المنطقة، ويشير مختصون إلى أن السلطات السعودية سعت إلى الاستفادة من حجم سوق الإعلان في المملكة، وإنهاء احتكار الشركات الأجنبية لهذا السوق الواعد.

من جانبها، أكدت إسراء عسيري، الرئيس التنفيذي لهيئة الإعلام المرئي والمسموع السعودية، في 10 نوفمبر الجاري، أن حجم قطاع الإعلانات في المملكة يقدر بـ11 مليار ريال (2.9 مليار دولار) سنوياً، وهو الأكبر في المنطقة.

وقدرت تقارير ارتفاع حجم الإنفاق على الإعلانات في قطر بنحو مليار دولار في عام 2022 بالتزامن مع المونديال، بعد أن سجل 750 مليون دولار في 2015، فيما بلغت حصة الإعلان الإلكتروني نحو 7.3% من إجمالي سوق الإعلان في الدولة.

وبلغ حجم الإنفاق الإعلاني في الإمارات 5.36 مليار درهم (1.5 مليار دولار) فيما سجل سوق الإعلانات في الكويت زيادة تجاوزت 520 مليون دولار، حسب بيانات رسمية.

سوق الإعلانات

وأكد رئيس جمعية المعلنين البحرينية خميس المقلة، في تصريحات صحفية، أن سوق الإعلانات في البحرين حقق ما يقارب 75 مليون دولار منذ مطلع العام الجاري، متوقعاً وصوله إلى 100 مليون دولار مع نهاية العام

ويقول الخبير التقني وصانع المحتوى المهندس أحمد طه طاهر، إن الإعلان يساعد في زيادة المبيعات، مما يزيد بدوره من دخل المنشآت المنتجة فيؤدي إلى دعم التوظيف، نتيجة توسع هذه المنشآت، بالإضافة إلى مساهمتها في زيادة الدخل القومي للوطن بشكل عام.

ويبين طاهر أن ارتفاع الانفاق الإعلاني بالنسبة للناتج المحلي في أي دولة يتناسب طردياً مع نسبة استهلاك الفرد في تلك الدولة، وهذا ما يؤكد أن الإعلان يلعب دوراً أساسياً في الاقتصاد العالمي.

ويرى طاهر أن المونديال الحالي قد ساعد بشكل كبير قطر ودول الخليج على التوسع في هذا الجانب الإعلامي، فهي فرصة لا تعوض، بحسب وصفه، ولا تأتي إلا كل أربع سنوات لتعريف الجمهور بثقافة الدولة المستضيفة.

وبالحديث عن عوامل نمو سوق الإعلانات في دول الخليج، فيقول إنه معتمد على ثلاث أمور، الإنسانية والثقافية والإلكترونية، حيث كانت الإعلانات قبل سنوات الألفينيات 100% منها مكتوبة ومرئية فقط، سواء في الشوارع أو في الجرائد والمجلات.

ويضيف طاهر، ولكن اليوم أصبح عالم الإعلانات عالماً كبيراً جداً، فأصبحت هنالك جوانب تقنية وجوانب استثمارية بالإضافة إلى خطط استراتيجية ثقافية تراعي الجهة المستهدفة.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.