Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

سوريا: أزمة نقص الخبز تغرق دمشق وتفاقم معاناة المواطنين بالحصول عليه

نقص الخبز

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| تشهد العاصمة السورية دمشق، أزمة نقص الخبز بشكل كبير، مما يزيد معاناة المواطنين السوريين في الحصول على رغيف الخبز.

وتأتي هذه أزمة نقص الخبز في ظل جملة من الأزمات التي تثقل كاهل الدمشقيين جراء العجز عن تأمين أبسط متطلبات الحياة اليومية.

تقول المواطنة أم عدي الحموري (56 عاماً) إنها تواجه صعوبة في توفير الخبز لعائلتها، خاصة حينما تتوجه للفرن، وتجده مغلقاً وعشرات الأشخاص من الأطفال والنساء والرجال يفترشون الرصيف أمامه عله يفتح ويؤمنون دوراً قريباً.

نقص الخبز

وقالت الحموي التي تعيش اليوم وحيدة مع زوجها بعدما فرقت الحرب شمل عائلتها، بعدما

سافر أبناؤها، ولا تزال مقيمة في أحد أحياء جنوب دمشق: “هذه المحاولة السادسة خلال

يومين، في الحصول على ربطة خبز، لكني فشلت”.

وتضيف “في الأمس أكلنا بعض الفتات الذي كان متبقياً لدينا، واليوم طبخت القليل من البرغل

وتناولناه دون خبز، فنحن ليس بمقدورنا شراء ربطة الخبز بألف أو ألف وخمسمائة ليرة سورية،

في حين ثمنها الرسمي 200 ليرة (الدولار = نحو 3200 ليرة)”.

وفي الجهة المقابلة من دمشق، وفي حي ركن الدين على سفح جبل قاسيون المطل على

العاصمة، وصل أبو طارق محي الدين (45 عاما)، وهو موظف في دمشق، إلى الفرن الساعة 3

صباحا وكله أمل في أن يحصل على ربطة الخبز المخصصة له قبل أن يحين موعد عمله.

وقال: “أصبح الوقوف أمام الفرن مهمة يومية لي، حيث يجب أن أقضي ما بين 3-4 ساعات في

الطابور حتى أحصل على ربطة خبز، وكم كنت أتمنى لو كانت لدي الإمكانات لشراء ربطة الخبز

من السوق السوداء بـ1500 ليرة، أو ربطة خبز سياحي بـ1250 ليرة أو حتى السمون بـ2200 ليرة”.

وأضاف أن “الوقوف على الأفران من أبشع المواقف التي أعيشها يوميا، حيث الازدحام الشديد،

دون أي اعتبار لانتشار فيروس كورونا، ويترافق ذلك مع المشادات الكلامية والتي تتحول في

بعض الأحيان إلى اشتباكات بالأيدي”.

هموم يومية

من جهته، قال أبو محمد الدادا (39 عاما)، سائق سيارة أجرة في دمشق: “اليوم أحد الهموم اليومية هو تأمين ربطة الخبز اليومية، وخاصة أن الأفران تبيع الخبز عبر البطاقة الذكية، التي أصبحت وسيلة توزيع المحروقات والمواد التموينية وأخيرا الخبز”.

وكشف أنه “في دمشق، لم تحدد بعد مخصصات الخبز للفرد، لكنّ هناك تعميما يحدد عدد الربطات بحسب عدد أفراد العائلة، ولكن بشكل غير كافٍ”.

ولفت إلى أن “الاتجار بالخبز من الأعمال الرائجة اليوم، وخاصة أن شبكات الفساد والتهريب متواجدة في كل القطاعات، فجزء من الخبز يباع في السوق السوداء بأضعاف سعره الرسمي”.

يشار إلى أن الحكومة السورية تعاني من نقص مادة القمح حيث يقوم باستيراد القمح من روسيا، في حين يتحدث عن وجود هدر كبير في مادة الخبز، حيث إن هناك جهات تقوم بتجفيف الخبز وتحويله علفاً للحيوان.

تجارة

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| تعيش التجارة الخارجية في سوريا، معاناة كبيرة في ظل ضعف الصادرات رغم مراهنة الحكومة على زيادتها خلال الفترة الجارية. وتعوّل...

تجارة

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| يضغط التجار الأردنيون على حكومتهم من أجل العمل على إلغاء الرسوم مع البضائع الصادرة إلى سوريا. وطالب التجار الأردنيون من...

مال

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| تلقى الاقتصاد السوري صفعة أدت لتدني حجم التعاملات في بورصة دمشق، في ظل ضعف الثقة في الاقتصاد المحلي. وتأتي معاناة...

أعمال

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| تتجه الحكومة السورية لتمويل الواردات عبر البنوك المحلية ومكاتب الصرافة، بعد توقف البنك المركزي عن تولي هذه المهمة. وتخلى البنك...