Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

مصر والسودان تُنهيان جولة “كينشاسا” دون تقدم بملف سد النهضة

سد النهضة

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| أنهت مصر والسودان جولة “كينشاسا” لمفاوضات “سد النهضة” دون تحقيق تقدم، لتفشل المفاوضات التي استمرت على مدار يومي الأحد والاثنين الماضيين.

وقالت مصر إن الأطروحات المعروضة على أثيوبيا قوبلت جميعها بالرفض، “ولم يتم الوصول لحل بشأن سد النهضة”.

واتهمت مصر، أثيوبيا بالتنصل من الإجراءات التي بدأتها في مفاوضات سد النهضة منذ البداية.

سد النهضة

بدوره، قال وزير الخارجية المصري، سامح شكري، إن مصر ستتخذ ما تراه ملائما في الفترة

المقبلة لحماية الأمن القومي المائي، ولمنع وقوع ضرر على حصة مصر في المياه.

وأضاف شكري: “سنتحرك سياسيا في كل المسارات بإطار علاقتنا مع شركائنا الدوليين وكل

هذه المراحل بتنسيق وثيق مع أشقائنا في السودان بسبب وحدة الهدف والمصير”.

وأكد أن مصر لم تحاط علما ولم يطرح رئيس الاتحاد الأفريقي خلال الاجتماع الثلاثاء أي مواعيد

لاستئناف المفاوضات”.

من جانبها، أكدت وزيرة الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي، أن السودان حريص على

العلاقات والمصالح المشتركة، وفي ذات الوقت لن يسمح بتهديد أمنه القومي.

وأضافت الوزيرة في سلسلة تغريدات على حسابها في “تويتر”: “مواصلة التفاوض بنفس

المنهجية القديمة لن يقود إلى اتفاق”، مشيرة إلى أن الرباعية التي طرحها السودان، “تمثل

المدخل الصحيح للاتفاق حول سد النهضة”.

كما وبينت أن الجانب الإثيوبي “رفض بإصرار شديد كل الصياغات والحلول البديلة التي قدمها

السودان ومصر، وهو ما يؤكد “غياب الإرادة السياسية”.

وشدد على أن “التعنت الإثيوبي وإصراره على المليء الثاني من دون اتفاق ملزم، سيجعلنا نفكر

في الخيارات التي تحفظ مصالحنا وتحمي شعبنا”.

ملء السد

من جهتها، أعلنت إثيوبيا أمس، أن الملء الثاني لسد النهضة سيتم وفقا لما هو مقرر في

إعلان المبادئ، مبدية استعدادها لتسهيل تبادل البيانات والمعلومات حول عملية الملء.

وأشارت وزارة الخارجية الإثيوبية في بيان إلى أن أديس أبابا “لا يمكنها أن تدخل في اتفاق يعوق

حقوقها المشروعة الحالية والمستقبلية فيما يتعلق بالاستفادة من النيل”، على حد تعبيرها.

ووفقا للبيان، سلّط وزير الخارجية الإثيوبي ديميكي ميكونين في ملاحظاته الافتتاحية الضوء على

حقوق جميع الدول الواقعة على ضفاف النهر لاستخدام نهر النيل والحاجة إلى التعاون.

كما وشدد على “أهمية مراجعة احتكار استخدام مياه النيل من جانب دول المصب”، بحسب تعبيره.

واتهمت إثيوبيا، مصر والسودان بـ”اتباع نهج يسعى إلى تقويض العملية التي يقودها الاتحاد

الإفريقي”، وأخذ مسألة “سد النهضة” بعيدا عن المنصة الإفريقية.

وقالت الخارجية الإثيوبية، إن “مصر والسودان عرقلتا استئناف التفاوض من خلال رفض

مسودة البيان الختامي التي اقترحها رئيس الاتحاد الإفريقي”، وهي المسودة التي قالت الخارجية

إن أديس أبابا قبلت بها “مع بعض التعديلات الطفيفة”.

مال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| سجل مؤشر مديري المشتريات في مصر أدنى قراءة له منذ شهر يونيو من العام 2020، في مؤشر على انخفاض طفيف...

العالم

أنقرة- بزنس ريبورت الإخباري|| عادت العلاقات الاقتصادية الثنائية بين مصر وتركيا بعد حالة من الجمود امتدت ثماني سنوات، إثر موقف أنقرة من الانقلاب على...

أعمال

القاهرة- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت وزارة البترول المصرية عن عزمها ضخ استثمارات بنحو 1.1 مليار دولار للتنقيب عن النفط في الصحراء الغربية، من خلال...

أعمال

القاهرة – بزنس ريبورت الإخباري || أعلن اليوم الإثنين، عن بدء تشغيل حقل “ريفين” لإنتاج الغاز ضمن المرحلة الثالثة التي تطورها الشركة في منطقة...