Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

روسيا تنجو من “تخلف السداد” وتدفع قسطيْن من سنداتها الدولارية

صندوق الرفاه

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| نجت روسيا من “تخلف السداد” بعدما دفعت قسطين من ديونها من السندات الدولارية، في مهلة كانت ستنتهي في الرابع من مايو المقبل.

وكان أمر “التخلف عن السداد” أمرا حتميا بالنسبة لروسيا، بعدما أوقفت العقوبات الدولية المفروضة عليها بسبب حربها في أوكرانيا نقل الأموال لمدة أسابيع.

وقالت وكالة “بلومبيرغ” إن روسيا كانت قد دفعت في السابق أقساط السندات بالروبل الروسي بسبب فرض حظر على تعاملاتها بالدولار في أوائل أبريل الحالي وهو ما كان يعتبر انتهاكا لشروط الاقتراض.

تخلف السداد

وأعلنت وزارة المالية الروسية في بيان إرسال الدولارات إلى فرع سيتي بنك الأمريكي في لندن

باعتباره وكيل سداد مستحقات حملة السندات.

وبلغت قيمة المدفوعات 649.2 مليون دولار، منها 564.8 مليون دولار من السندات التي

يستحق أجل استردادها خلال العام الحالي و84.4 مليون دولار لسندات مستحقة عام 2042.

وقالت بلومبرج إنه إذا وصلت هذه الأموال إلى حملة السندات قبل انتهاء المهلة المقرر

فستتجنب روسيا إعلانها دولة “تخلفت عن سداد ديونها” لأول مرة منذ قيام الثورة البلشفية

في روسيا قبل أكثر من مئة عام حيث أعلن البلاشفة تبرؤهم من سداد ديون روسيا القيصرية.

وفي وقت سابق من أبريل الجاري، قالت وزارة المالية الروسية إنها حاولت سداد 649 مليون

دولار مستحقة في 6 أبريل/ نيسان مقابل سندات لبنك أمريكي لم يذكر اسمه – ذكر سابقًا

باسم جي بي مورجان تشيس.

وفي ذلك الوقت، حالت العقوبات المشددة المفروضة على روسيا بسبب حربها في أوكرانيا

دون قبول الدفع، لذلك حاولت موسكو سداد الديون بالروبل.

وقال الكرملين، الذي قال مرارًا وتكرارًا إنه قادر ومستعد لمواصلة سداد ديونه، إن الأحداث غير

العادية منحتهم الأساس القانوني للدفع بالروبل، بدلاً من الدولار أو اليورو.

ومع ذلك، اختلف مستثمرون ووكالات التصنيف ولم يتوقعوا أن تتمكن روسيا من تحويل

الروبل إلى دولارات قبل انتهاء فترة السماح البالغة 30 يومًا الأسبوع المقبل، ما أدى إلى

تكهنات بأن موسكو تتجه نحو تخلف تاريخي عن سداد ديونها.

ولم تتخلف روسيا عن سداد ديونها الخارجية منذ الثورة البلشفية عام 1917، عندما أدى انهيار

الإمبراطورية الروسية إلى إنشاء الاتحاد السوفيتي.

عملات خارج البلاد

وقال مسؤولو وزارة الخزانة، الذين رفضوا نشر أسمائهم لأنهم غير مخولين بالتحدث علنًا، إن روسيا استغلت احتياطاتها من العملات الأجنبية الموجودة حاليًا خارج البلاد لتسديد المدفوعات.

ومنذ أن فرضت الولايات المتحدة عقوبات على البنك المركزي الروسي في وقت مبكر من الصراع، لم يكن لدى روسيا سوى القدرة على استخدام الإيرادات الجديدة القادمة من أنشطة مثل مبيعات النفط والغاز، أو احتياطيات العملات الأجنبية الموجودة خارج البلاد.

وتحاول الولايات المتحدة إجبار روسيا على استخدام احتياطاتها من العملات الأجنبية – أو أي عائد من مبيعات النفط والغاز – من أجل استنزاف الموارد المالية للبلاد.

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| حذرت روسيا من قرارات أمريكا فيما يتعلق بالحبوب، مؤكدة أنها ستتسبب في مجاعة تؤثر على الكثير من دول العالم. وقال...

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت روسيا وضع يدها على أصول شركة رينو الفرنسية للسيارات في روسيا، بعدما انسحبت الشركة الفرنسية من البلاد في وقت...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل مجموعة السبع الصناعية الكبرى، العمل بشكل حاد على عزلة روسيا الاقتصادية والسياسية، بسبب الحرب الجارية في أوكرانيا. وتعهد وزراء...

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع معدل التضخم في روسيا إلى أعلى مستوياته منذ 20 عاما، وفق بيانات نشرها مكتب الإحصاء الاتحادي الروسي. وقال مكتب...