Connect with us

Hi, what are you looking for?

سياسي

خصخصة القطاعات الحكومية السعودية.. توصيات خبراء وتخوفات من الفشل

السعودية

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| أوصى اقتصاديون بضرورة اختيار أفضل أدوات تنفيذ نظام خصخصة القطاعات الحكومية السعودية، الذي اقترب تنفيذه.

ومن المقرر أن يدخل نظام خصخصة القطاعات الحكومية السعودية حيز التنفيذ والعمل على ترتيباته العملية بعد حوالي شهر، في ظل تخوفات من فشل نظام الخصخصة في حل الإشكاليات.

وأكد الاقتصاديون ضرورة مراعاة جميع مصالح الأطراف المختلفة، وذلك من خلال البيع بأفضل الأسعار والقدرة على تنمية وتطوير أداء الشركات وإعطاء كبار المستثمرين فرصة التمكن من إدارتها، وتحديد الأهداف بشكل واضح قبل الطرح، مع اختيار الوقت المناسب والأخذ في الاعتبار إمكانات السوق في الوقت الحالي.

القطاعات الحكومية

وكان وزير المالية محمد الجدعان، مطلع مايو الجاري، أكد أن نفاذ نظام التخصيص خلال 45 يوماً

سيمكن القطاع الخاص من المشاركة بشكل أكبر لتقديم الخدمات التي كانت تقدمها الحكومة

وتمكينها من الصرف على مشروعات أكثر من خلال استثمارات القطاع الخاص.

كما وقال أسامة بن غانم العبيدي، أستاذ القانون التجاري الدولي بمعهد الإدارة العامة بالرياض، إن

التخصيص في المملكة ليس أمراً جديداً، حيث أثبتت التجربة التحسن الملموس في الخدمات

المقدمة.

كما وأضاف العبيدي أن الفترة المقبلة ينتظر أن تشهد ذات التجربة الناجحة لدى تخصيص القطاعات

الحيوية الأخرى، حيث تسعى السعودية إلى التخصيص لتخفيف العبء عن الميزانية العامة

للدولة وزيادة مشاركة القطاع الخاص في الناتج الإجمالي المحلي من 40 في المائة إلى 65 في

المائة بحلول عام 2030.

كما ولفت إلى أن تخصيص الأصول المملوكة للدولة، ومنها الشركات الحكومية والأراضي

والأصول، سيؤدي إلى زيادة الموارد المالية للدولة واستثمارها وإحداث أثر إيجابي وتنمية الأدوات

الاستثمارية والقدرات المالية للمملكة وأجهزتها العامة.

ووفق العبيدي، سيسهم التخصيص أيضاً في تنمية قطاعات جديدة وإيجاد شركات وطنية رائدة،

والاستثمار في الشركات العالمية الكبرى وشركات التقنية الناشئة والرائدة العالمية.

وسيحفز التخصيص، وفقاً للعبيدي، مشاركة القطاع الخاص وفق إجراءات شفافة ونزيهة وتفعيل اللجان الإشرافية للقطاعات.

فاعلية التخصيص

ووفق العبيدي، فإن التخصيص أثبت فاعليته في وقف الهدر المالي والفساد الإداري، ورفع

جودة وكفاءة الخدمات المقدمة وزيادة فاعلية الدور التنظيمي والرقابي للأجهزة، وتحفيز

وتنشيط التنوع الاقتصادي.

من جانبه، قال محلل الأسواق المالية حمد العليان، إنه بعد نحو شهر ستدخل قطاعات وهيئات

حكومية ضمن حيز برنامج الخصخصة لتحقيق مستهدفات «رؤية المملكة 2030».

وبحسب العليان، سيكون من خلال تنفيذ حزمة سياسات متكاملة تهدف إلى الاعتماد على القطاع الخاص، مع توسيع نطاق المنافسة حتى يدار الاقتصاد بكفاءة عالية وفاعلية أكبر.

كما وأضاف العليان: “من خلال توفير الدراسات المتأنية يسهل تحديد الأنشطة التي يمكن التخلي عنها للقطاع الخاص، ليصبح شريكاً في التنمية الاقتصادية للدولة”.

تدرج التطبيق

ولفت إلى أن هذه الخطوات تتطلب التدرج في التطبيق لتجنب الاحتكار والاستغلال الذي يمكن أن يتعرض له أصحاب الدخول المحدودة، ولزيادة دور القطاع الخاص في التنمية الاقتصادية بهدف جلب المزيد من الإيرادات السيادية للدولة.

أما فيما يتعلق بالآلية المناسبة لتخصيص القطاعات الحكومية، يوصي العليان بضرورة اختيار أنسب الطرق لبرنامج الخصخصة بطريقة متوازنة تراعي فيها جميع الأطراف المصالح المختلفة.

ويعتقد أن أهمية خطوة خصخصة القطاعات الحكومية، وفق العليان، تنعكس في كفاءة الأداء إذا تم تطبيق الخصخصة بشكل سليم كمعيار نجاح أكبر.

ولفت إلى أن هناك بعض الشركات الحكومية سترى النور قريباً مثل شركة «علم» والشركات الأخرى التابعة لصندوق الاستثمارات العامة.

مال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أرباح شركة “موبايلي السعودية” للاتصالات، بنسبة 25.27% في الربع الثالث من العام الجاري، مقارنة بنفس الربع من العام الماضي....

مال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| انخفضت أرباح شركة ينساب السعودية “ينبع الوطنية للبتروكيماويات”، في الربع الثالث من العام الجاري متأثرة بأعمال صيانة. وقالت ينساب السعودية،...

مال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| أطلق صندوق الاستثمارات السعودي مشروع “THE RIG” في قطاع السياحة، ويستمد المشروع مفهومه من منصات النفط البحرية. وأعلن صندوق الاستثمارات...

مميز

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| قال البنك الدولي إن الاقتصاد السعودي يعطي دلائل على تعافيه من جائحة كورونا بشكل أفضل في النصف الأول من العام...