Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

خام برنت يتعدى 82 دولارا بعد تمسك أوبك + بالجدول الزمني للزيادات

خام برنت

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعدى خام برنت 82 دولارا للبرميل، بعد قرار تحالف أوبك + بالتمسك بالجدول الزمني الشهري للزيادات في انتاج النفط.

وسجلت العقود الآجلة للنفط 81 دولارا، في حين سجل الخام الأمريكي 78 دولارا، وذلك بعد قرار “أوبك +” الإبقاء على الزيادة التدريجية الشهرية البالغة 400 ألف برميل يوميا لشهر نوفمبر.

وكان من المتوقع أن تتخذ أوبك+ قرارا بزيادة الإنتاج بسبب تعافي الطلب ومطالبات المستهلكين بزيادات إنتاجية أوسع.

خام برنت

وقررت الدول الأعضاء في منظمة الدول المصدرة للبترول “أوبك” وشركاؤها في تحالف “أوبك

+” الإبقاء على الزيادة الشهرية في الإمدادات النفطية لشهر نوفمبر المقبل بواقع 400 ألف

برميل يوميا.

وجاء ذلك في ختام الاجتماع الوزاري الـ21 للمجموعة، الذي عقد عبر الفيديو كونفرانس مساء

الاثنين.

وقال البيان الختامي إنه في ضوء الأساسيات الحالية لسوق النفط والإجماع على آفاقها، فإن

منظمة “أوبك” والدول المنتجة غير الأعضاء في المنظمة، أعادوا التأكيد على قرار الاجتماع

الوزاري العاشر لـ”أوبك +” في 12 أبريل 2020.

وصادقوا عليه كذلك في الاجتماعات اللاحقة بما في ذلك الاجتماع الوزاري الـ19 لمنظمة “أوبك”

وغير الأعضاء في 18 يوليو 2021.

وأشار البيان إلى إعادة التأكيد على خطة تعديل الإنتاج وآلية تعديل الإنتاج الشهرية المعتمدة

في الاجتماع الوزاري الـ19 لمنظمة “أوبك” وغير الأعضاء، وقرار تعديل الإنتاج الشهري الإجمالي

بالزيادة بمقدار 0.4 مليون برميل يوميا لنوفمبر 2021.

في حين، أكد البيان الأهمية الحاسمة للالتزام بالمطابقة الكاملة وآلية التعويض والاستفادة من تمديد

فترة التعويض حتى نهاية ديسمبر 2021، حيث يجب تقديم خطط التعويضات، وفقا لبيان

الاجتماع الوزاري الـ15 لمنظمة “أوبك” وغير الأعضاء.

ونوه البيان إلى أن الاجتماع الوزاري الـ22 لتحالف “أوبك+” سيعقد في 4 نوفمبر 2021.من جانبه،

قال ألكسندر نوفاك نائب رئيس الوزراء الروسي، أمس، إن قرار “أوبك+” زيادة إنتاجهم المجمع

400 ألف برميل يوميا في نوفمبر سيساعد على استقرار السوق.

ويقول مختصون ومحللون نفطيون إن موافقة تحالف “أوبك+” على الحفاظ على جدوله الزمني

للزيادات الشهرية التدريجية في إنتاج النفط الخام دون أي تعديلات جديدة رغم تعافي الطلب

وأزمة الإمدادات الأمريكية أدى إلى ارتفاع أسعار النفط الخام.

تهدئة الأسواق

وأوضح المختصون أن “أوبك” وحلفاءها لم يستجيبوا للضغوط لتهدئة السوق بمزيد من الإمدادات من خلال الالتزام بخطتهم الأصلية لزيادة إنتاج النفط الخام، ما دفع أسعار العقود الآجلة لخام برنت لأكثر من 81 دولارا للبرميل في أعقاب القرار.

ونقل المختصون عن مندوبين في “أوبك +” رصدهم لنمو الطلب العالمي على النفط بمقدار 700 ألف برميل يوميا فقط بين سبتمبر الماضي وديسمبر المقبل، وهو ما يدعم التزامهم بنهج حذر، خاصة أن عديدا من أعضاء “أوبك+” يفتقدون قدرة إنتاج احتياطية كافية لتلبية الزيادات المخصصة لهم.

وفي هذا الإطار، يقول روبرت شتيهرير، مدير معهد فيينا الدولي للدراسات الاقتصادية، إن وزراء “أوبك+” حسموا الجدل، الذي كان سائدا في الأسواق حول احتمال إجراء زيادة أكبر في المعروض النفطي في نوفمبر المقبل.

“وفضلوا الاستمرار في الزيادات التدريجية المتفق عليها في اجتماع يوليو الماضي رغم تطلع المستهلكين إلى توفير إمدادات أكبر، خاصة مع مكاسب الطلب وصعود الأسعار على نحو قياسي”.

وذكر أن الأسعار استجابت على الفور لقرارات “أوبك+”، حيث قفز خام برنت إلى أعلى مستوى في ثلاثة أعوام، وسجل الخام الأمريكي أعلى مستوى في نحو سبعة أعوام.

كما واعتبر أن ردة الفعل السريعة على الأسعار تعني أن تحالف “أوبك+” هو المحرك الرئيس والمسيطر فعليا وإلى حد كبير على سوق النفط الخام.

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| بقيت أسعار النفط قرب أعلى مستوياتها مذ عام 2014، بعد البيانات المفاجئة عن تراجع في مخزونات الخام الأميركية والانخفاض القوي...

العالم

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار النفط، صباح الثلاثاء، بدعم من استمرار أزمة الغاز الطبيعي حول العالم، وطلب الصين المتزايد. وأدى انخفاض درجات الحرارة...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار النفط لأعلى مستوياتها منذ سبع سنوات، في ظل زيادة الطلب الأوروبي لمستويات قياسية في ظل ارتفاع أسعار الغاز....

سياسي

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| ينظر الليبيون للضوء خارج النفق بالانتخابات المقبلة الموحدة في الرابع والعشرين من ديسمبر المقبل. ومن المقرر أن يؤدي تؤدي الانتخابات...