Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

جوجل الإخبارية تعود إلى الساحة الإسبانية بعد طول غياب

جوجل الإخبارية

مدريد- بزنس ريبورت الإخباري|| عادت خدمة “جوجل الإخبارية” مرة أخرى إلى إسبانيا، بعد ما يقرب من سبع سنوات من الانقطاع، بسبب خلاف حول دفع مقابل لروابط المقالات.

ووفقا لوكالة “بلومبيرغ” للأنباء، قالت فوينسيسلا كليماريس، رئيسة “جوجل” لمنطقة أيبيريا جنوب غرب أوروبا: “اتخذنا هذا القرار نتيجة لمرسوم ملكي جديد بتنفيذ التوجيه الأوروبي لحقوق الطبع والنشر، والذي عرضته الحكومة الإسبانية”.

ويسمح قانون حقوق الطبع والنشر في الاتحاد الأوروبي للناشرين بالمطالبة بمقابل مادي عندما تستخدم منصات عبر الإنترنت محتوى أعمالهم.

جوجل الإخبارية

وسمحت القواعد الجديدة للمواقع الإخبارية بالتفاوض مع منصات الويب، مثل شركة “جوجل”

المملوكة لشركة “ألفابت” وأيضا شركة “فيسبوك” حول إعادة إنتاج محتواها.

وقالت “جوجل الإخبارية” في منشور على مدونتها: “خلال الأشهر المقبلة، سوف نعمل مع

الناشرين للتوصل إلى اتفاقيات تغطي حقوقهم بموجب القانون الجديد”.

وتتركز اهتمامات ملايين المستخدمين حول العالم بمتابعة ومطالعة الأخبار المحلية والعالمية.

ولكي يفعلون ذلك فإنهم عادةً ما يعتمدون على تويتر أو فيسبوك وليس جوجل، ولكن يبدو أن

شركة جوجل تريد أن تغيّر ذلك من خلال خاصية جديدة.

وتعمل الشركة حاليا على تطوير خاصية باسم “اللحظات الكبيرة”. وهي التي ستكون جزءًا من

منصة أخبار جوجل، والتي يمكن من خلالها متابعة الأخبار بشكل يومي.

وتعمل خاصية جوجل الجديدة على تحديد الأخبار العاجلة والهامة وعرضها ضمن المنصة، بالإضافة إلى ذكر تفاصيل الخبر بقدر الإمكان، والهدف الرئيسي من ذلك هو استهداف قراء الأخبار من ناحية، واستهداف جميع المستخدمين بالأخبار العاجلة من ناحية أخرى.

وحاليًا يتم عرض الأخبار على جوجل بشكل مختصر، إلى جانب أن تلك الأخبار تعتمد على بعض التغريدات من تويتر. لكن محرك البحث الأشهر يود استبدال ذلك كله بأخبار موثوقة وذات تفاصيل واسعة.

شركة جوجل

وجوجل‏ هي شركة أمريكية عامة متخصصة في مجال الإعلان المرتبط بخدمات البحث على الإنترنت وإرسال رسائل بريد إلكتروني عن طريق جي ميل.

واختير اسم جوجل الذي يعكس المهمة التي تقوم بها الشركة، وهي تنظيم ذلك الكم الهائل من المعلومات المتاحة على الويب.

ويقع المقر الرئيسي لشركة جوجل في أمريكا وتحديدًا في ماونتن فيو بولاية كاليفورنيا والمسمى بجوجل كومبلكس (Googleplex)، بالإضافة إلى انتشار عدد كبير من المكاتب لها حول العالم نظرًا لتأثيرها المتزايد كل عام.