Connect with us

Hi, what are you looking for?

تسوق

جائحة كورونا تدفع بالليبيين للاندفاع نحو التجارة الالكترونية

أسعار السلع

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| دفعت جائحة كورونا، بالليبيين للاندفاع بشكل كبير نحو التجارة الالكترونية والتسوق الالكتروني بدلا من الشراء من الأسواق التقليدية.

وزاد اعتماد الليبيين على التجارة الالكترونية بعدما فرضت جائحة كورونا الحظر الكامل والجزئي، ليصبح منهج حياة في ليبيا.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة الاقتصاد أطلقت منصة إلكترونية بقيمة 9 ملايين دولار، لتعزيز الثقة في المعاملات التجارية عبر الإنترنت، وكذلك لتوفير الحماية اللازمة للمستهلك من الغش أو الخداع.

التجارة الالكترونية

ولفتت الوزارة إلى أنه من أهدافها أيضا عبر إطلاق المنصة تحفيز أنشطة التجارة الإلكترونية

وتطويرها بعدما تعطل المشروع منذ عام 2009 بسب الأوضاع الأمنية التي شهدتها البلاد.

وتأتي المنصة في سياق تقديم التسهيلات المطلوبة للمتعاملين في مجال التجارة وإتمام

معاملات الاستيراد والتصدير عبر المنظومة الإلكترونية.

وتعمل السلطات على مراقبة دخول السلع والبضائع عبر المنافذ البرية والبحرية والجوية،

وخروجها، وكذا متابعة حركة العملة الصعبة المرتبطة بالتجارة الخارجية وتوفير المعلومات

لمكافحة تهريب السلع.

وقالت الباحثة في التجارة الإلكترونية زهراء الهوش إن المنصة تسهل حركة التجارة وتنظمها

بالشكل الصحيح، عبر قاعدة بيانية واحدة تعتبر خطوة نحو التحول الرقمي في البلاد.

وأشارت إلى أن حركة الواردات شابها الكثير من الفساد وسوء الإدارة خلال السنوات السابقة،

ما ساهم في تعزيز الاقتصاد غير الرسمي وغياب المعلومة في ظل الإدارات التقليدية.

وأوضح معاوية المنصوري، وهو تاجر أحذية وملابس، أنه غير مسار تجارته بعد الانتقال نحو

الفضاء الإلكتروني، وذلك نتيجة الإقفالات المتكررة من قبل الحكومة بسبب جائحة كورونا وتكبده خسائر مالية واسعة.

وقال إن التحول الإلكتروني ساهم بشكل كبير في توسيع أعماله في مختلف أنحاء البلاد.

خطوة واعدة

بدوره، شرح الخبير في التقنيات الإلكترونية عبد الله الفاسي أن إطلاق المنصة الإلكترونية للتجارة خطوة أولى واعدة في دعم القطاع التجاري الليبي وتنظيمه.

لكنه أكد على استمرار الثغرات المتمثلة في غياب التشريعات اللازمة لحماية مختلف الأطراف التجارية، لا سيما في ظل الدولة الرخوة وفي سياق الهشاشة الأمنية.

وتغيب عن ليبيا الإحصائيات الدقيقة منذ عام 2011 حول التجارة الخارجية بسبب ضعف دور المؤسسات الحكومية والفوضى الأمنية.

وكان وزير الاقتصاد والتجارة محمد الحويج قد أكد، في تصريحات سابقة، المعوقات التي تواجه إدارة ليبيا للتجارة الإلكترونية وتأثيرها على تنفيذ المشروعات الاستثمارية.

مال

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت الحكومة الليبية إنها صرفت أكثر من 10 مليارات دولار منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية شهر أغسطس الماضي، بمعدل...

العالم

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| رفع مجلس الوزراء الليبي الحجز عن أموال شخصيات تتبع لنظام القذافي بعد سنوات من وضع حراسة قضائية عليها. وقال المتحدث...

أعمال

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| تنوي الحكومة الليبية اللجوء إلى البنوك المحلية، لتمويل مشروعات تنموية قيمتها 2.7 مليار دولار، خلال الربع الأخير من العام الجاري....

مال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل التجارة الالكترونية نموها المتوصل في المملكة العربية السعودية، أسوة بدول العالم التي شهدت انتعاشا في هذا المجال خلال جائحة...