Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

تونس تتجه لإجراءات تقشفية للحد من نزيف مخزون النقد الأجنبي

النقد الأجنبي

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| تتجه تونس لتطبيق إجراءات تقشفية، تهدف للحد من نزيف العملة المحلية وللحفاظ على مخزون النقد الأجنبي في البلاد.

ويعاني النقد الأجنبي من تراجع ملحوظ في ظل سداد القروض الخارجية وزيادة واردات المواد الأساسية.

بدوره، قال الرئيس التونسي قيس سعيّد إنه يتعيّن تطبيق سياسة تقشفية تتحمل جميع الفئات أعباءها، والحد من توريد المواد الكمالية والسيارات الفاخرة، ملمّحا إلى إمكانية إصدار قرارات في هذا الاتجاه.

النقد الأجنبي

ودعا سعيّد إلى التقشّف وترشيد النفقات العمومية والواردات والتشجيع على استهلاك المنتجات التونسية.

وقال: “نستطيع أن نتقشف لأننا في معركة تحرير وطني”، مؤكدا أنّه تحدث مع رئيسة الحكومة

نجلاء بودن عن السيارات التي يتم استيرادها بمئات الملايين، “فضلاً عن المواد التي لا نحتاجها”.

واعتبر مهتمون بالشأن الاقتصادي أن تلميح سعيّد إلى دخول البلاد في مرحلة تقشفية،

وإمكانية تقييد الواردات، تمهيد لما قد تحمله فصول قانون الموازنة التكميلية للعام الحالي

ومشروع موازنة العام القادم من إجراءات بشأن خفض حصص توريد العربات التي تصدرها وزارة التجارة.

وتقييد توريد المواد الكمالية، إلى جانب إمكانية فرض ضرائب جديدة على المواد المستوردة من

أجل تعبئة الموارد لفائدة الموازنة العامة.

وأثارت دعوة الرئيس التونسي قيس سعيّد إلى “التقشف وترشيد نفقات الدولة والحد من

الاستيراد” جدلا واسعا في تونس، وذلك تزامنا مع ركود اقتصادي وضعف في الإنتاج فيها.

كذلك اختلفت تقييمات المختصين في الشأن الاقتصادي حول جدوى السياسة التقشفية التي

ستعتمدها الحكومة في الظرف الاقتصادي الحالي، والتي تأتي على عكس وعود الرئيس التونسي

بتحسين معيشة المواطنين بعد إجراءات 25 يوليو الماضي بحل البرلمان وإقالة حكومة هشام المشيشي.

فشل التقشف

ويرى الخبير الاقتصادي محمد منصف الشريف أن السياسات التقشفية التي اعتمدتها الحكومات

السابقة أثبتت فشلها وتسببت في انكماش اقتصادي قياسي فاقمتها تأثيرات الجائحة الصحية.

واعتبر أن مكافحة الانكماش الاقتصادي تحتاج إلى إنفاق توسّعي يساعد على تحريك

الاستثمارات العامة وزيادة النمو من أجل خلق الثروة والحد من نسب البطالة.

وقال الشريف إن تونس تطبّق سياسة تقشفية منذ سنوات، ترتب عليها خفض مخصصات

الاستثمار في الموازنات الماضية وتجميد التوظيف في القطاع الحكومي منذ نحو 5 سنوات.

وأشار إلى أن هذا التقشّف تسبب في تأخير تنفيذ مشاريع استثمارية حكومية أثر بشكل سلبي على الخدمات العامة.

وطلب الخبير الاقتصادي اعتماد سياسة اقتصادية مرنة لمقاومة الانكماش وتنشيط محركات الإنتاج، بتخفيف القيود على الاستثمارات الخاصة ومكافحة الريع لتشجيع القطاعات ذات القيمة المضافة العالية، لا سيما الشركات الناشئة.

وأشار في سياق متصل إلى أن واردات السيارات الفاخرة لا تشكل خطرا على رصيد العملة، بل تعد رافدا جبائيا مهما باعتبار أن نحو 40% من أثمان السيارات تذهب إلى الضرائب.

وتقييد الواردات إجراء سبق أن اعتمدته حكومة الشاهد عام 2018 لكبح انهيار العملة، بعدما سجّل الدينار تراجعا قياسيا في سعره مقابل الدولار قدر بنحو 27 بالمائة.

وفي أكتوبر 2018، أعطى البنك المركزي التونسي تعليمات مشددة للبنوك العاملة في البلاد، تقضي بوقف تمويل السلع الاستهلاكية بهدف الحد من العجز التجاري للبلاد وحماية العملة المحلية ووقف الضغط على سوق الصرف الأجنبي.

وأمر “المركزي” حينها البنوك المحلية بوقف إقراض التجار لتمويل واردات حوالي 220 منتجاً استهلاكياً، لتشديد القيود على الاستيراد، سعيا لخفض العجز التجاري القياسي، بعد قرار سابق بزيادة الرسوم الجمركية على عدة مواد استهلاكية

رياضة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| صعق المنتخب السوري، نظيره التونسي في كأس العرب، وحقق فوزا بهدفين نظيفين ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الثانية بكأس...

أعمال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| انتقد البنك الدولي، سياسة السلطات التونسية في الاقتصاد المحلي الذي يعيش أزمات مركبة، مؤكدا أن “هناك تقاعس في إدارة الاقتصاد”....

أعمال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| يعيش الاقتصاد التونسي عقبات كبيرة، في ظل نقص التمويل الخارجي وزيادة المطالب الاجتماعية من العاطلين عن العمل. ويعيش التونسيون أوضاعا...

مال

الكويت- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع احتياطي النقد الأجنبي في الكويت بنسبة 0.6% خلال شهر أكتوبر الماضي، وعلى أساس شهري. كما وقالت صحيفة الأنباء الكويتية،...