Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

تونس: السندات الصادرة عن البنك المركزي تسجل انخفاضا قياسياً

البنك المركزي

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| سجّلت السندات الصادرة عن البنك المركزي التونسي بالعملة الصعبة انخفاضاً شديداً، في أعقاب توتر الحالة السياسية التي تشهدها البلاد منذ أمس.

وجاء الانخفاض في أعقاب إقالة الرئيس التونسي قيس سعيد حكومة هشام المشيشي وتجميد عمل البرلمان المُنتخب.

ونزل إصدار السندات، التي ينتهي أجلها في عامي 2027 و2024، بأكثر من خمسة سنتات لكل منها، إلى أدنى مستوى منذ ما يربو على عام.

البنك المركزي

ونزلت السندات التي ينتهي أجلها في 2027 عند 86.57 سنتا في الدولار، بحسب بيانات تريدويب.

كما أظهرت البيانات أن إصدار السندات المقومة بالدولار التي ينتهي أجلها في 2025 بمقدار 4.8

سنتات، ليتداول عند 83.88 سنتا في الدولار، وهو أدنى مستوى منذ 14 شهرا.

ونزلت سندات مقومة باليورو لأجل 2024 بأكثر من ثلاثة سنتات إلى 86.348 سنتا في اليورو،

قرب أدنى مستوى في تسعة أشهر، وفقا لتريدويب.

وكتب المحللان في بنك باركليز، إبراهيم رزق الله ومايكل كافي، في مذكرة بحثية اليوم الاثنين،

أن “قرار الرئيس سعيد بتجميد العمل التشريعي في تونس أدى إلى أزمة دستورية جديدة أكثر

حدة من وجهة نظرنا، مما أضاف مخاطر متزايدة إلى التقلبات السياسية والاجتماعية في الأسابيع المقبلة”.

مخاطر الائتمان

وأظهرت بيانات “آي.إتش.إس ماركت” أن عقود مبادلة مخاطر الائتمان التي أجلها خمس

سنوات للبنك المركزي التونسي بلغت 751 نقطة أساس، بزيادة نقطة أساس واحدة عن إغلاق

يوم الجمعة. وزاد المستوى إلى مثليه تقريبا مقارنة به قبل عام.

وأغلقت قوات من الجيش التونسي مبنى البرلمان، اليوم الإثنين، ومنعت رئيسه، راشد الغنوشي، وعدداً من النواب، من دخول مقر المؤسسة التشريعية، وذلك بعد ساعات من إعلان الرئيس قيس سعيد تجميد عمل البرلمان، وهو القرار الذي رأت فيه عدّة أحزاب وقوى سياسية، في مقدمتها النهضة، انقلابًا على الدستور التونسي الذي ينصّ على انعقاد البرلمان بشكل دائم حتى عند الإعلان عن إجراءات استثنائية.

وتتوقع ميزانية تونس للعام 2021 أن تبلغ احتياجات الاقتراض 7.2 مليارات دولار، منها نحو 5 مليارات قروضا خارجية. ويعني هذا أن تبلغ مدفوعات سداد الديون هذا العام 5.8 مليارات دولار، منها مليار دولار في يوليو/تموز وأغسطس/آب.

وكانت وكالة “فيتش” للتصنيفات الائتمانية قد خفضت مؤخرا، تصنيف تونس من “بي” إلى “بي ناقص” مع زيادة مخاطر السيولة المالية الخارجية، بسبب التأخير في التوصل إلى اتفاق على برنامج تعاون مالي جديد مع صندوق النقد الدولي.

وكالة فيتش

واعتبرت وكالة التصنيف “فيتش” أن التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد، أمر ضروري للوصول إلى دعم الميزانية من قبل الدائنين الرسميين.

وأضافت الوكالة أن عدم القيام بالإصلاحات الاقتصادية اللازمة والقوية يجعل إعادة هيكلة ديون البلاد أمرا ضروريا قبل تقديم أي دعم مالي إضافي لتونس.

وقالت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني، في مايو/أيار الماضي، إن التخلف عن سداد ديون سيادية ربما يكلف البنوك التونسية ما بين 4.3 مليارات دولار و7.9 مليارات دولار، أي ما يعادل نسبة تتراوح بين 55 بالمائة و102 بالمائة من إجمالي رأسمال النظام المصرفي، أو 9.3 بالمائة إلى 17.3 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي الاسمي المتوقع لعام 2021.

وتناقش تونس مع صندوق النقد الدولي برنامج اتفاق مالي بقيمة 4 مليارات دولار، غير أنها لم تتوصل بعد إلى توقيع أي برنامج تعاون جديد، وهي تحتاج إلى مليار دولار لسداد أقساط قروض خلال شهري يوليو/تموز الحالي وأغسطس/آب المقبل.

العالم

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| عقّدت الاضطرابات السياسية في تونس، من المشهد الاقتصادي في البلاد وخلقت مؤشرات اقتصادية سيئة. ووفق دراسة للمرصد التونسي للاقتصاد، فإن...

مال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| قفز مؤشر أسعار المنازل في تونس خلال الربع الثاني من العام الجاري بنسبة 23.7% مقارنة بذات الفترة من العام الماضي،...

مال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| ضربت دوامة الإفلاس المؤسسات المالية في تونس، في وقت لا تزال تلاحق البنوك، ويحوم تخوفات من سقوط عدد منها. وتعج...

اخر الاخبار

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| تتفاقم معاناة سوق العقارات في تونس بسبب الارتفاع الكبير على أسعار المنازل والشقق، رغم المطالبات منذ سنوات بضرورة إيجاد حوافز...