Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

توقعات متفائلة لأسواق النفط بسبب ازدهار التجارة وعلاقة أمريكا والصين

أسواق النفط

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تزداد التوقعات المتفائلة لأسواق النفط، خلال الفترة المقبلة في ظل عدة معطيات إيجابية ظهرت خلال العام الجاري.

وتأتي التوقعات الإيجابية لأسواق النفط، بسبب التقرير السنوي لمنظمة أوبك وعودة المعنويات الصعودية وتخوفات من اضطراب في الإمدادات.

كما أن الحديث عن ازدهار الحركة التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم، الولايات المتحدة والصين، يزيد من التوقعات المتفائلة.

أسواق النفط

وتستكمل غدا الاجتماعات الخاصة باللجنة الاقتصادية للمنظمة لبحث ترتيبات إطلاق التقرير

ومحتواه بما يسهم في تعزيز الاستقرار في السوق ويتيح المعلومات والتوقعات والتقييمات

بكل شفافية لكل أطراف الصناعة.

كما تتابع السوق بشدة تقريري “أوبك” ووكالة الطاقة الدولية الشهريين غدا وبعد غد، في ضوء

تباين وجهتي نظر المنظمتين أخيرا بشأن وضع السوق.

وحققت أسعار النفط الخام مكاسب أسبوعية محدودة بفعل تقلص الإمدادات النفطية في

الولايات المتحدة جراء استمرار تأثيرات إعصار إيدا، ما دفع خام برنت إلى فوق 73 دولارا للبرميل،

كما ربح برنت 41 في المائة منذ بداية العام الجاري بفضل تعافي الطلب نسبيا، إلى جانب استمرار

قيود الإنتاج من قبل مجموعة المنتجين “أوبك+”.

كما تلقت الأسعار دعما من أنباء عن تقارب أمريكي صيني بعد اتصال بين رئيسي الدولتين، ما

فسرته السوق بتوافق محتمل في الفترة المقبلة واحتمال تهدئة وتيرة النزاعات التجارية

السابقة بين الدولتين.

تنشيط الاستثمار

وفي هذا الإطار، أكد تقرير لمنظمة الدول المصدرة للبترول أوبك أهمية دعم وتنشيط

الاستثمار في مشاريع النفط والغاز، مشيرا إلى تأكيد محمد باركيندو الأمين العام أن الدول

الأعضاء في “أوبك” ملتزمة التزاما كاملا بالاستثمار في صناعات النفط والغاز الخاصة بها، وهي

تدرك أن هذا ممكن فقط من خلال الاستقرار المستدام الذي لا يزال يدعمه الشركاء في مجموعة “أوبك+”.

وأشار التقرير إلى حرص المجموعة على دراسة توقعات الطلب والعرض ومدى تحسن آفاق السوق والقضايا الرئيسة المتعلقة بالطاقة بما في ذلك تغير المناخ والتنمية المستدامة وسياسات الطاقة.

ولفت التقرير الخاص بنتائج الاجتماع الـ21 لمجلس اللجنة الاقتصادية لـ”أوبك” – عبر الفيديو كونفرنس – إلى أن الاجتماع أجرى مراجعة فنية مفصلة لتوقعات منظمة أوبك للنفط (WOO) 2021 بما في ذلك تحديات جائحة كورونا إضافة إلى التطورات المستقبلية المتعلقة بسياسة وتكنولوجيا الطاقة، منوها بتأكيد باركيندو أن اللجنة الاقتصادية للمنظمة يندرج عملها في مختلف جوانب جهود “أوبك” المستمرة لدعم استقرار السوق النفطية.

وفي إشارة إلى جائحة كورونا، أكد الأمين العام أن الجهود المشتركة لمجموعة “أوبك+” أسهمت في حماية السوق ودعم الصناعة بشكل كبير ومؤثر إضافة إلى العوامل الإيجابية الأخرى التي قدمت الدعم لعملية التعافي من الوباء مثل توزيع اللقاحات.

وذكر التقرير أن التقرير السنوي للمنظمة في نسخته الـ15 سيتم إطلاقه هذا الشهر ويتضمن كثيرا من التوقعات لسوق النفط مع استعراض الديناميكيات سريعة التطور التي ما زلنا نراها في سوق الطاقة العالمية وستستكمل اجتماعات اللجنة غدا.

ولفت إلى أن اللجنة الاقتصادية لـ”أوبك” هي مركز الفكر الاقتصادي والفني للمنظمة وتتكون عضويتها من الأمين العام بصفته الرئيس والممثلين الوطنيين للدول الأعضاء كأعضاء ومدير قسم البحوث في الأمانة العامة كمنسق لمجلس الإدارة.

مميز

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تهدد أزمة “أوبك+” بتفكيك التحالف الذي تقوده السعودية، والذي يعمل على تنظيم أسعار النفط في العالم. ومنذ أزمة “أوبك+” تشهد...

أعمال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| أكدت المملكة العربية السعودية وسلطنة عمان، على استمرار التعاون المشترك بينهما، لدعم استقرار أسواق النفط، تزامناً مع جهود دول “أوبك+”....