Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

توقعات بتجاوز مبيعات السندات الجديدة بأوروبا تريليون يورو

الاتحاد الأوربي

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| من المتوقع أن تتجاوز مبيعات السندات الجديدة في أوروبا تريليون يورو (1.19 تريليون دولار) خلال العام الجاري، حسب ما أفادت بيانات اقتصادية.

وتأتي هذه التوقعات في ظل استمرار اندفاع مصدري السندات إلى أسواق المال للعام الثاني على التوالي للاستفادة من الانخفاض الكبير في أسعار الفائدة.

وبحسب وسائل إعلامية، فإن الحجم الإجمالي لمبيعات السندات في أوروبا يصل إلى 997 مليار يورو بما يقل بنسبة 9.7 % فقط عن الرقم المسجل في 2020.

مبيعات السندات

وفي عام 2019 السابق على تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد وصلت مبيعات السندات إلى

تريليون يورو بحلول أيلول (سبتمبر) فقط.

وجاء نحو نصف مبيعات السندات خلال العام الحالي من جانب مؤسسات سيادية أو مؤسسات

دولية عابرة للدول مثل الاتحاد الأوروبي الذي يقترض بأسعار فائدة منخفضة قياسية لكي يمول

برامج التعافي الاقتصادي من جائحة كورونا.

كما أن استمرار برامج البنك المركزي الأوروبي لتحفيز الاقتصاد يبقي على تكلفة الاقتراض

منخفضة في منطقة اليورو.

وبالفعل ملأت الجهات المقترضة خزائنها بالأموال خلال النصف الأول من العام الجاري

للاستفادة من أسعار الفائدة المنخفضة حاليا، قبل اتجاه البنوك المركزية نحو تشديد السياسة

النقدية ورفع أسعار الفائدة خلال الفترة المقبلة.

استمرار عمليات البيع

ومن المحتمل أن يؤدي الموقف الحالي إلى استمرار عمليات البيع الواسعة للسندات من جانب

الجهات المقترضة خلال النصف الثاني من العام الحالي.

وقال ماثيو بيلبي المحلل الاقتصادي في مقر “جيه.بي. مورجان تشيس” في لندن “إن الشركات

تقترض الآن من أسواق المال بفائدة منخفضة لكي تسدد ديونها السابقة التي حل أجل

سدادها وفائدتها مرتفعة نسبيا، إلى جانب تمويل احتياجاتها بتكلفة منخفضة”.

في الوقت نفسه من المستبعد حدوث زيادة كبيرة في طروحات سندات الشركات نظرا لأن

أغلب الشركات الكبرى كدست بالفعل كميات كافية من السيولة النقدية لديها خلال الفترة

الماضية.

وكانت المفوضية الأوروبية قالت منتصف الشهر الجاري “إنها جمعت أول دفعة من الأموال

لخطتها للتعافي والتحول في بيع للسندات شهد زيادة كبيرة في الطلبات عن المعروض،

وتعهدت بالتأكد من إنفاق الأموال بما يتناسب مع الخطط الوطنية التي بصدد الموافقة

عليها”.

كما وأظهرت بيانات أن البنك المركزي الأوروبي اشترى سندات حكومية في نيسان (أبريل) وأيار

(مايو) أكثر مما باعته أكبر أربع دول في منطقة اليورو في تلك الفترة، لكنه لا يزال يسعى حثيثا لاحتواء زيادة في العوائد.

وعزز البنك المركزي الأوروبي مشترياته من السندات في منتصف آذار (مارس) الماضي للحد من تكاليف الاقتراض ومساعدة حكومات منطقة اليورو على المضي قدما في خطط إنفاق ضخمة تستهدف دعم الاقتصاد أثناء جائحة فيروس كورونا.

واشترى البنك المركزي ما قيمته 135 مليار يورو من الديون السيادية من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا في الشهرين الماضيين، أو ما يعادل خمسة أمثال صافي المعروض من الأوراق لتلك الدول وفقا لتقديرات “يوني كريديت”.

ومع ذلك، واصلت عائدات السندات الحكومية ارتفاعها في الدول الأربع، ولم يتوقف هذا الارتفاع إلا عندما أشارت كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي في أواخر الشهر الماضي إلى أن البنك المركزي ليس مستعدا لسحب دعمه.

تجارة

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| انخفضت معاملات المغرب التجارية مع قارة أوروبا، 11.5% خلال عام 2020 مقارنة بعام بالعام الذي سبقه، لتسجل 50 مليار دولار....

مميز

تل أبيب- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت الحكومة الإسرائيلية أنها ستعيد النظر في اتفاقها مع الإمارات بشأن نقل النفط إلى أوروبا عبر إسرائيل. وأفادت صحيفة...

العالم

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت شركة الوساطة التابعة لـ “يو بي أس غروب” عن موافقتها على دفع غرامة مالية بقيمة 8 ملايين دولار لتسوية...

مال

لندن- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت وكالة بلومبيرغ إن البنك المركزي الأوروبي يستهدف نسبة تضخم 2%، مع ليونة في تجاوز هذا المستوى قليلا، حسب الظروف....