Connect with us

Hi, what are you looking for?

صحة

تقوس الساقين عند الرضع.. مشكلة شائعة وحلول

تقوس الساقين

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تقوس الساقين إحدى المشكلات الشائعة التي تظهر عند الرضع والتي تكون ناجمة عن بعض الحالات المرضية أو يكون بشكل طبيعي.

وتلاحظ الأم ظهور تقوس الساقين لدى طفلها الرضيع مما يتسبب في قلقها على صحته في المستقبل، ولكن قد يكون التقوس عند الرضع من الأمور الطبيعية عند النمو.

ويرجع إلى أسباب أخرى مرضية حيث يعتبر تقوس الساقين هو إحدى الحالات التي تظهر فيها الساقين بشكل منحني إلى الخارج عند وقوف الطفل مع ملاحظة وجود فرق في المسافة بين الركبتين.

تقوس الساقين

ويكون التقوس للرضع حالة طبيعية في مرحلة النمو ويختفي مع الوقت ولكن في حالة استمرار

مشكلة تقوس الساقين بعد بلوغ الطفل الثالثة من عمره فيجب الحرص على التوجه للطبيب حتى يتم العلاج.

ويعود تقوس الساقين لدى الرضع لأسباب فسيولوجية طبيعية وذلك عند نمو الرضيع، ولايحتاج إلى تدخل طبي.

وتختفي بمجرد وصول الطفل إلى الثالثة من عمره  في حين يعتبر مرض بلاونت من الأمراض

المسببة للتقوس عند الرضع.

كما أنه أيضا يصيب الأطفال والمراهقين، حيث أنه مرض يتسبب في اضطراب في نمو العظام

في الجزء العلوي من الساق، وقد تزداد نسبة الإصابة به عند الإناث أو لدى المصابين

بالسمنة أو الأطفال ممن يعانون من قصر القامة.

ومن أهم الأسباب المؤدية لتقوس الساقين هو نقص فيتامين د للجنين أثناء الحمل أو

بعد الولادة مما يتسبب في نقص الكالسيوم والفسفور مما يؤثر على العظام.

وهو ما يتسبب في إصابة الطفل بمرض الكساح والذي من أعراضه للتقوس.

ومن الجدير بالذكر أن استخدام مشاية الأطفال وتركه عليها لفترات طويلة قبل أن يستعد

للمشي أو للوقوف يؤثر على عظام الساقين مما يؤدي إلى التقوس وخاصة إذا كان الرضيع يعاني من الوزن الزائد.

العلاج والوقاية

وعند ملاحظة تقوس ساق الرضيع وعدم اختفائه عند وصول الطفل الثالثة من عمره يجب استشارة الطبيب حتى يتم وصف العلاج المناسب.

ومن أنواع العلاج التي يتبعها الطبيب هو وصف الأدوية التي تحتوي على فيتامين د والكالسيوم.

كما يمكن إجراء عملية جراحية وخاصة في حالة نمو العظام بشكل غير طبيعي والمساعدة على الالتئام وتصحيح الكسور في العظام.

ومن طرق الوقاية المهمة هو حرص الأم أثناء فترة الحمل تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين د والكالسيوم مما يعزز نمو العظام لدى الجنين.

ومن المهم أن يتم تعريض الرضيع لأشعة الشمس بشكل يومي في فترة الصباح الباكر أو قبل غروب الشمس بساعتين لمدة ربع أو ثلث ساعة للحصول على فيتامين د كما يجب أن يتناول الطفل الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن المختلفة.