Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

تشديد إجراءات كورونا يدفع أسر مغربية لإلغاء سفرها

أسر مغربية

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| دفع تشديد الإجراءات الاحترازية بعد ارتفاع إصابات كورونا، أسر مغربية إلى تعديل برامج سفرها ، فيما اضطرت عائلات أخرى، إلى إلغاء الحجوزات في الفنادق بعد منع السفر بين بعض المدن دون جواز تلقيح.

وارتفع عدد الإصابات، مؤخراً، حيث وصل عدد المصابين، أول من أمس، إلى 8990 إصابة، بينما بلغ عدد الوفيات 80 وفاة، حيث يمثل هذا العدد ثلاثة أضعاف ما كان مسجلا يومياً قبل أيام قليلة.

أسر مغربية

ودفع ارتفاع الإصابات والوفيات، السلطات العمومية إلى منع التنقل من وإلى الدار البيضاء

ومراكش وأكادير، حيث استثنت من ذلك الأشخاص الملقحين المتوفرين على “جواز التلقيح” أو

على وثيقة “أمر بمهمة”، والأشخاص من ذوي الحالات الطبية المستعجلة والأشخاص المكلفين بنقل السلع والبضائع.

وقررت الحكومة منع التنقل الليلي من الساعة التاسعة ليلا بدل الحادية عشرة ليلا، وهي

الساعة التي يفترض أن تغلق فيها المقاهي والمطاعم، مع الاستمرار في منع الحفلات وتحديد

الطاقة الاستيعابية للنقل العمومي والمطاعم والمقاهي والمسابح العمومية.

وأقعدت هذه التدابير أسرا عن التوجه إلى المدن الشاطئية في شمال وجنوب المملكة، علما أن

المهنيين كانوا يعوّلون على السياح المحليين للتخفيف من تداعيات إلغاء الحجوزات من سياح

أجانب، بعدما شددت المملكة تدابير حلول رعايا بعض الدول بها في الفترة الأخيرة.

ويمثل السياح المحليون في المغرب 34% من ليالي المبيت في الفنادق بالمملكة، ما دفع وزيرة

السياحة، نادية فتاح، إلى التأكيد على التوجه نحو وضع خطة بهدف رفع تلك النسبة إلى 50%.

إلغاء الحجوزات

ويؤكد رئيس الفيدرالية الوطنية للصناعات الفندقية، الحسين زلماط، أن التدابير التي اتخذتها

الحكومة منذ الأسبوع الماضي، أفضت إلي إلغاء حجوزات من سياح محليين، إلا لمن يحمل جواز التلقيح.

وأشار زلماط إلى أنه حتى بالنسبة لمن يحملون جواز التلقيح، فإن منع التنقل الليلي وإغلاق

المقاهي والمطاعم من الساعة التاسعة ليلا، جعلت بعض الأسر تعيد النظر في برامج سفرها نحو المدن السياحية.

وكان العاملون في قطاع السياحة راهنوا في غياب السياح الأجانب، على إقبال المغاربة

المقيمين والمغتربين الذين بدأوا يحلون بالمملكة منذ منتصف يونيو/ حزيران الماضي، على المدن السياحية، خاصة الساحلية منها.

وكان المغرب قرر إطلاق عملية “مرحبا” اعتبارا من الخامس عشر من يونيو/ حزيران الماضي وحتى الخامس عشر من سبتمبر/ أيلول المقبل، حيث تشهد هذه الفترة عودة المغتربين بعد استئناف الرحلات الجوية، علما أن المملكة سمحت بالعودة بحرا مستثنية من ذلك العبور من إسبانيا.

ورغم تشديد التدابير يساهم المغاربة المقيمون والمغتربون المغاربة، الذين يدرجون في البيانات عادة ضمن السياح الأجانب، في انتعاش نسبي للقطاع السياحي في الصيف الحالي، حيث يقبلون على الفنادق في المدن الساحلية والمطاعم والمقاهي.

وكان العاملون في القطاع يتوقعون إنعاش النشاط السياحي عبر السياح الأجانب، الذين تراجعت الإيرادات منهم بحوالي 58.1 في المائة في النصف الأول من العام الجاري، كي تستقر في حدود 900 مليون دولار، حسب مكتب الصرف الحكومي.

صحة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| بيّنت دراسة جديدة أن تقدم عمر الأطفال مع إصابتهم بأمراض مزمنة تعتبر عوامل خطر تزيد من فرص إصابتهم بأعراض حادة...

مميز

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| زاد الطلب على القروض الاستهلاكية في المغرب، في ظل حالة التعافي الاقتصادي وتخفيف قيود الاغلاق التي فرضتها جائحة كورونا. وتشهد...

صحة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت المملكة السعودية مؤخرا اتخاذ استثناءات جديدة بخصوص السفر وذلك تباعا للوضع الوبائي الحالي، حيث سمحت بسفر المواطنين السعوديين لجنوب...

مال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| حققت تحويلات المغتربين المغاربة أرقاما جيدة خلال الشهور الماضية، رغم جائحة كورونا والاغلاق الاقتصادي حول العالم. كما وقال مكتب الصرف...