Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

تراجع النفط الخام بفعل سيول الصين وتفشي سلالة كورونا

أسعار النفط

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| عززت السيول في الصين من مخاوف الطلب على النفط، مما أدى إلى تراجع النفط الخام في تعاملات هذا الأسبوع.

وتزامنت هذه المخاوف مع استمرار انتشار متحور فيروس كورونا “دلتا” في عدد من الدول.

وفيما طغت العوامل الضاغطة على الأسعار على التوقعات بشح الإمدادات خلال بقية العام لا تزال الأسعار تتلقى دعما من قوة الطلب الأمريكي، ومن زيادة القناعة في السوق بأن نمو الإنتاج في مجموعة دول “أوبك+” بدءا من الشهر المقبل سيكون محدودا.

النفط الخام

وقال محللون نفطيون، إن العقود الآجلة للنفط الخام تراجعت بسبب استمرار المخاوف بشأن

انتشار متغير دلتا من فيروس كورونا، وهو ما أدى إلى التأثير في إمكانات السوق الصعودية،

ولكن أساسيات سوق النفط ظلت قوية مع تحسن الطلب على النفط في الولايات المتحدة

وأوروبا، ما عزز المعنويات بشكل عام.

وقالوا إن السعودية تلعب دورا فعالا في إدارة السوق، خاصة في الأشهر، التي أعقبت انهيار

الأسعار في العام الماضي بسبب الجائحة، وهي تتخذ سياسات نفطية هادئة ومرنة، وهي الأكثر

تحفظا عندما يتعلق الأمر بإعادة الإنتاج دون تركيز على الأسعار أو الحصص السوقية.

الاتجاه الصعودي

من ناحيته، قال ردولف هوبر، الباحث في شؤون الطاقة ومدير أحد المواقع المتخصصة، إن

هناك توافقا على أن الزيادات، التي أقرتها مجموعة “أوبك+” وقدرها 400 ألف برميل يوميا بدءا

من آب (أغسطس) المقبل والشهور التالية تعد أقل من وتيرة تعافي الطلب العالمي على النفط الخام والوقود.

ولفت إلى أن السعودية تقود المجموعة نحو قرارات هادئة ورصينة تدفع في اتجاه رواج الصناعة واستقرار الأسواق.

وذكر أن الاتجاه الصعودي في الطلب على النفط أثار مخاوف من احتمال تسجيل عجز في العرض في الفترة المقبلة.

من جانبه، أكد ماثيو جونسون المحلل في مجموعة “أوكسيرا” الدولية للاستشارات أن أسواق

النفط حافظت على توازنها وخرجت بالفعل من نفق عمليات البيع المكثفة، التي حدثت الإثنين

من الأسبوع الماضي.

وأوضح أن الأمن السيبراني عاد ليلقي بظلال قوية على السوق هذا الأسبوع، مشيرا إلى أن كبار

شركات الطاقة تكثف جهودها لمنع تكرار هذه الهجمات بعد أن طالت أحد خطوط الأنابيب الأمريكية قبل شهور قليلة.

سلالة كورونا

وقد بددت المخاوف بشأن الطلب الناجمة عن انتشار السلالات المتحورة لفيروس كورونا، وكذلك سيول في الصين، إثر التوقعات بشح الإمدادات خلال بقية العام.

ونزلت العقود الآجلة لخام برنت تسليم أيلول (سبتمبر) 95 سنتا أو ما يعادل 1.3 في المائة إلى 73.15 دولار للبرميل ، بينما بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 71.11 دولار للبرميل منخفضا 96 سنتا. وفي وقت سابق، نزل العقدان ما يزيد على دولار.

وواصلت الإصابات بفيروس كورونا الارتفاع في مطلع الأسبوع الجاري، فيما سجلت بعض الدول زيادات يومية قياسية ومددت إجراءات العزل العام، التي قد تبطئ الطلب على النفط. وشهدت الصين، أكبر مستورد في العالم للخام.

ويتطلع المستثمرون إلى الاجتماع المقبل لمجلس الاحتياطي الاتحادي وبيانات مخزونات الخام الأمريكية المقرر صدورها في وقت لاحق من الأسبوع الحالي لتحديد اتجاه الأسعار.

وتتلقى الأسعار الدعم من قوة الطلب الأمريكي وتوقعات بشح الإمدادات، ما سمح للخامين القياسيين بالتعافي من انخفاض 7 في المائة، سجلاه الإثنين من الأسبوع الماضي ليحققا أول مكاسب في أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، وذلك في الأسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن تظل أسواق النفط العالمية في حالة عجز على الرغم من قرار منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفائها زيادة الإنتاج لبقية العام.

تسوق

دمشق- بزنس ريبورت الإخباري|| بذلت سوريا قصارى جهدها لإحداث العديد من التغييرات التكنولوجية فيما يتعلق بمعرض دمشق الدولي، بعد انقطاعه لفترة وجيزة. وأطلقت موقعا...

اخر الاخبار

تجري مؤسسة اليانصيب السوري سحبها الدوري لبطاقات اليانصيب معرض دمشق الدولي، ويترقب آلاف المشتركين باليانصيب السوري لحظة الكشف الرسمي عن رقم البطاقة الفائزة بالجائزة...

تسوق

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعتبر ساعات رولكس واحدة من السلع الفارهة التي يتباهى الأثرياء باقتنائها، كدلالة على الفخامة والذوق الرفيع. ورولكس العلامة التجارية الشهيرة...

العالم

At vero eos et accusamus et iusto odio dignissimos ducimus qui blanditiis praesentium voluptatum deleniti atque corrupti quos dolores.