Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

تراجع الاستثمارات الأجنبية في قطاع الطاقة الإيراني

قطاع الطاقة

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| يعزف المستثمرون الأجانب من قطاع الطاقة الإيراني، في ظل العقوبات الدولية التي تلاحق طهران مع برنامجها النووي، وهو ما أدى لتآكل الاقتصاد الإيراني.

وقال وزير النفط الإيراني، جواد أوجي، إن الاستثمارات الأجنبية في قطاع الطاقة الإيراني في تراجع.

وأكد أوجي أن غياب الاستثمارات الأجنبية يجبر بلاده على استيراد الغاز.

قطاع الطاقة

وأوضح أن “البلاد بحاجة إلى 80 مليار دولار لتزويد البلاد بالغاز الذي تحتاجه في المستقبل”.

وأضاف أوجي خلال توقيع مذكرة التفاهم بين الوزارة وبلدية طهران “بعد العقوبات الأمريكية

جراء الانسحاب من الاتفاق النووي عام 2018، غابت جميع الاستثمارات الأجنبية في مجال الطاقة في إيران”.

وبيّن أن “هناك حاجة إلى 80 مليار دولار على مدى السنوات الثماني المقبلة لتزويد البلاد بالغاز”،

محذراً في الوقت ذاته من نقص في الكهرباء والغاز هذا الصيف، مستشهداً بالإنتاج والنقص العام الماضي.

وفي السنوات الأخيرة، عجزت إيران عن جذب الاستثمارات الأجنبية في مشاريع الطاقة بسبب

العقوبات وانعدام الأمن السياسي والاقتصادي في البلاد.

وقال وزير النفط الإيراني، في جزء آخر من خطابه في إشارة إلى الأسعار الرخيصة للغاز والبنزين

للمستهلكين، إن الحكومة تدفع 80 مليار دولار دعما للوقود سنويا.

وتمتلك إيران أحد أكبر احتياطيات النفط والغاز في العالم، لكن نقص الاستثمار لتحسين

منشآت النفط والغاز أدى إلى مواجهة البلاد نقصًا في الطاقة في بعض أشهر العام.

وأشار أوجي إلى أن العقوبات الأمريكية ضد إيران لم تقلل فقط من صادرات النفط والغاز

ومنعت بيع بعض مواردها، لكنها أدت أيضًا إلى انخفاض حاد في الاستثمار في الصناعات الأولية.

وأضاف: “حسب التوقعات، ينبغي استثمار 80 مليار دولار في السنوات المقبلة لتحقيق هدف

إنتاج 1.4 مليار متر مكعب من الغاز يومياً، وإلا ستضطر إيران إلى استيراد الغاز إذا لا يوجد استثمار كاف”.

نقص الاستثمارات

وأضاف أوجي، أصبحت الحاجة إلى الاستثمار في الصناعات الأولية أكثر وضوحًا، وإذا لم يحدث ذلك فسيكون الإنتاج في صناعة النفط والغاز في مأزق.

وتهدف وزارة النفط الإيرانية إلى زيادة طاقة إنتاج الغاز الى 1.4 مليار متر مكعب يوميا.

وأشار إلى أنه في الوقت الذي تقترب فيه طاقة التكرير في البلاد من مستوى استهلاك البنزين والديزل ويزداد استهلاك الوقود السائل بنسبة 10 إلى 12 في المائة سنويًا، ينبغي أيضًا زيادة هذه السعة.

وبعد قرار إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي مع إيران في مايو 2018، تم إعادة فرض جميع العقوبات الأمريكية المعلقة ضد طهران وتشديدها في السنوات اللاحقة.

ومع فرض هذه العقوبات، توقف الاستثمار الأجنبي في صناعات النفط والغاز الإيرانية بشكل شبه كامل، وتزايدت الحاجة إلى تحديث وتطوير هذه الصناعات كل عام.

كما وأعلن وزير النفط الإيراني في نوفمبر من العام الماضي، عن حاجة البلاد إلى 160 مليار دولار للاستثمار في صناعة النفط والغاز لتلبية احتياجات إيران.

سياسي

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| نظم سائقو الحافلات في النقل المشترك، إضرابا احتجاجا على تردي المعيشية في العاصمة الإيرانية طهران ومدن أخرى. واستنكر سائقو الحافلات...

أعمال

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| عمّت الاحتجاجات في الكثير من المدن الإيرانية، رفضا لقرار الحكومة برفع أسعار الغذاء في ظل الارتفاعات العالمية. وفق “الفرنسية”، أعلنت...

أعمال

تونس- بزنس ريبورت الإخباري|| حققت الاستثمارات الأجنبية في تونس قفزات كبيرة في الربع الأول من العام الجاري 2022، وفق بيان صادر عن وكالة النهوض...

سياسي

طهران- بزنس ريبورت الإخباري|| تطالب إيران بحصة من حقل الدرة المشترك بين السعودية والكويت، وتقول إن لها حق في الحقل المشترك بين الدول الثلاث....