Connect with us

Hi, what are you looking for?

تسوق

تداولات السلع تواصل ارتفاعها للأسبوع الثالث على التوالي

ميناء حمد

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| سجّلت تداولات السلع ارتفاعا للأسبوع الثالث، كما حققت الطاقة والمعادن مكاسب واسعة لتعويض مكامن الضعف في قطاع الزراعة.

كما واصل مؤشر بلومبيرج للسلع الفوريّة – والذي يتتبّع أداء العقود الآجلة للسلع الأساسية خلال الشهر القريب – تداولاته بالقرب من أعلى مستوياته في عشر سنوات.

فميا وصل معدّل تضخّم الأسعار على باب المصنع في الصين إلى أعلى مستوياته منذ عام 2008، حيث عرضت السلطات إطلاق احتياطيات الدولة من المعادن الصناعية في إطار جهودها المستمرّة لتهدئة أسعار السلع الأساسية والحد من التضخّم.

تداولات السلع

ومع ذلك، لم تؤثر هذه التطورات في أداء المستثمرين في أسواق السندات، وانخفضت عائدات

سندات الخزانة إلى مستويات متدنية جديدة خلال الدورة.

واستند هذا التوجّه إلى مزيج من موافقة السوق حالياً على وجهة نظر بنك الاحتياطي الفيدرالي،

والتي تقول بأن التضخّم المرتفع سيغيّر مساره نحو الهبوط قريباً.

فيما تواصل الخزينة الأمريكية تخفيض حساباتها تحت 500 مليار دولار بحلول 1 أغسطس من

أعلى مستوياتها في عام 2020 عند حوالي 1,800 مليار دولار.

ولعب مزيج العائدات المنخفضة وضعف الدولار دوراً في تعزيز الرغبة بالمخاطرة في جميع

الأسواق، ومن بينها السلع.

أسعار الغاز

وأظهرت أسعار الغاز في المركز الهولندي تي تي إف وبورصة المناخ الأوروبية لائتمانات

الكربون أكبر ارتفاع لها خلال الأسبوع، وهما من عقود السلع الأساسية الآجلة التي يتم تداولها

في أوروبا وجهات من غير الأعضاء في مؤشر السلع المذكور.

وفي المركز الهولندي، الذي يعتبر المعيار الأوروبي، وصلت عقود الغاز خلال الشهر القريب إلى

أعلى مستوياتها في خمسة أشهر بفعل مزيج من نقص العرض الناجم عن ارتفاع درجات

الحرارة فوق المتوسط، والانخفاض المؤقت في التدفقات من النرويج وروسيا.

الذهب والفضة

وعن الذهب والفضّة، يقول أولي هانسون إنها تشهد مرحلة من التماسك السعريّ، وتمّت

معظم عمليات التغطية على المكشوف بالذهب من صناديق طويلة الأجل تتبع التوجهات،

ووصلت حالياً إلى حوالي 18 دولاراً.

وبعد تصحيح سطحيّ حتى الآن، عثر كلاهما على عرض بعد أقوى قراءة منذ عقود لمؤشر

أسعار المستهلك، لكن بدلاً من الحصول على دعم تحوّطات التضخّم.

وقفزت أسعار المعدنين مع تراجع عائدات سندات الخزانة الأمريكية إلى مستوى منخفض جديد

في الدورة الأخيرة، حيث خلصت السوق إلى أن التضخم مؤقت، وأن بنك الاحتياطي الفيدرالي لن يتراجع في وقت مبكر.

كما وانخفضت العائدات الحقيقية لمدة عشر سنوات نحو أدنى مستوياتها في شهر واحد إلى 0.94%–، حيث تفوقت الفضة في الأداء لتلامس نسبة أسعار أونصة الذهب مقابل الفضة أدنى مستوياتها في أسبوع واحد.

ومن جديد، سينظر تجار السبائك إلى مستويات المقاومة عند 1904 دولارات ومن ثم 1916 دولاراً، فيما قد يشير أي إغلاق دون المتوسط المتحرك لمدة 21 يوماً عند 1887 دولاراً إلى فقدان الزخم المتجدد، حيث يكون هدف الهبوط الرئيسي التالي هو المتوسط المتحرك لمدة 200 يوم عند 1840 دولاراً.

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت أسعار السلع الأساسية بشكل كبير في جميع أنحاء أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، منذ بداية تفشي جائحة كورونا وحتى...

تجارة

بزنس ريبورت الإخباري- شهدت تجارة السلع على المستوى العالمي، خلال الربع الرابع من العام 2020، أداءً ايجابياً، مواصلةً النمو المحقق في الربع الثالث من...