Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

3 تحديات رئيسية للاتحاد الأوروبي في 2021

الاتحاد الأوروبي

أبرزت صحيفة لو موند الفرنسية ثلاثة تحديات رئيسية سيواجهها الاتحاد الأوروبي في عام 2021.

وحسب الصحيفة سيتعين على الاتحاد الأوروبي أن ينجح في انتعاشه، ومحاربة بطالة الشباب وإعادة تحديد علاقته مع الولايات المتحدة في عهد جو بايدن.

وذلك على الرغم من الموجة الثانية المقلقة من وباء كوفيد -19 على والمماطلة حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

انتصارات رمزية

وقد أنهى الاتحاد الأوروبي العام بسلسلة من الانتصارات الرمزية.

إذ وافق زعماء الدول الأعضاء أخيرًا على خطة تحفيز بقيمة 750 مليار يورو تمت مناقشتها منذ مايو الماضي.

استغرق الأمر ساعات من المفاوضات والدراما النفسية للتغلب على إحجام بودابست ووارسو اللتان في البداية عارضتا اشتراط دفع الأموال باحترام سيادة القانون.

في هذه العملية، وافق الأوروبيون على تسريع الحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2030.

حيث سيقللونها بنسبة 55٪ مقارنة بمستوى عام 1990 مقابل 40٪ متوقعة حتى الآن.

كانت المفوضية الأوروبية نشطة للغاية في الأسابيع الأخيرة.

حيث كشفت أيضًا في 15 ديسمبر عن جولة من الإجراءات تهدف إلى الحد من هيمنة الشركات الرقمية العملاقة، ولا سيما تلك الخاصة بـ GAFA الأمريكية.

أعنف أزمة اقتصادية

وبينما تمر أوروبا بأعنف أزمة اقتصادية منذ عام 1945، فهي أكثر اتحادًا وملتزمة بالتحول البيئي، ومسلحة بخطة تعافي كبيرة، سيتم دفع جزء منها في شكل إعانات.

إنها قفزة عملاقة. يبقى أن نرى ما إذا كان ذلك سيكون كافياً لمواجهة العديد من المشاريع على جدول أعمال عام 2021 بدءاً من السيطرة على الوباء.

على الصعيد الاقتصادي، ستكون هناك ثلاثة تحديات رئيسية على جدول الأعمال.

الأول سيكون النجاح في الانتعاش لأن الاتفاق على خطة لا يكفي.

إذ لا يزال من الضروري إنفاقها بسرعة وبشكل جيد. المهمة أقل سهولة مما تبدو.

مستقبل الاستثمار

يتعين على الدول مهمة أن تحدد على أراضيها المشاريع الاستثمارية التي من المحتمل أن تستفيد من الأموال الأوروبية مع تحقيق هدف التخضير.

وتستغرق هذه اللافتات وقتًا. في بعض الأحيان يكون موضوع مساومات سياسية في وقت غير مناسب، أو يضيع في الأساليب الإدارية.

 لهذه الأسباب لا تزال بعض الدول ولا سيما إيطاليا، تجد صعوبة في استيعاب الصناديق الهيكلية الأوروبية الكلاسيكية. هل سيفعلون بشكل أفضل مع حزمة التحفيز؟

حتى لو فعلوا ذلك، فلن تصل المغلفات حتى منتصف عام 2021. حتى ذلك الحين، سيتعين على الدول تمديد مساعدات الطوارئ من أجل الحد من حالات الإفلاس واحتواء البطالة المتزايدة وتجنب الفوضى الاجتماعية.

تمييز في الانتعاش

من المرجح أن يتشكل انتعاش ذو سرعتين: بلدان الشمال الأكثر سلامة من الناحية المالية والصناعية.

حيث ستنطلق مرة أخرى بشكل أسرع من تلك الموجودة في الجنوب، وهي معرضة بشدة لانهيار السياحة، وبفساح مالي محدود.

سيخضع التماسك الأوروبي للاختبار عند عودة المناقشات حول قواعد الميزانية المعلقة حاليا.

اخر الاخبار

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تبذل المصارف المغربية جهودها للتصدي للآثار الناجمة عن جائحة كورونا، واحترام المتطلبات القانونية التي يفرضها البنك المركزي المغربي. وتأتي مواجهة...