Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

اجتماع أوبك+.. الأعضاء ينقسمون بين زيادة الإنتاج والتحفظ

أسعار النفط

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن يستأنف تحالف أوبك+ باجتماعهم، غدا الاثنين، في ظل انقسام الأعضاء بين مؤيد لزيادة الإنتاج في ظل الانفتاح الاقتصادي، وتحفظ آخرين تخوفا من تكرار تخمة المعروض.

ويجد أعضاء تحالف أوبك+ صعوبة في الوصول لتوافق على مستوى الإمدادات التي تلاءم الأسواق، في شهر أغسطس المقبل.

وتتخوف الدول الحذرة من زيادة الإمدادات، من تجدد تفشي فيروس كورونا، في ظل الحديث عن “دلتا” التي تعج ببعض دول العالم.

تحالف أوبك+

واستقرت الأسعار نسبيا في نهاية الأسبوع الماضي بسبب عدم حسم الزيادة الجديدة في

الإمدادات، وانتظارا لما ستسفر عنه المفاوضات في الأسبوع الجاري.

وفي هذا الإطار، ذكر بنك “أوستريا” في تقرير له، أنه بعد يومين صعبين من المفاوضات تأخر

اتفاق منظمة أوبك والدول الشريكة لها على استراتيجية إنتاج جديدة، بدءا من أغسطس

المقبل.

وأشار إلى تباين وجهات النظر في تحالف “أوبك +”حتى الآن حول الدولة التي سيسمح لها بدعم

الإمدادات بشكل أكبر في المستقبل.

وذكر التقرير، أنه في ضوء القرار المعلق بشأن الزيادة التي يقدم عليها المنتجون الرئيسون

استقرت أسعار النفط وبلغ سعر برميل خام برنت 76.12 دولار، بارتفاع 28 سنتا أكثر من اليوم

السابق.

بينما انخفض سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بشكل معتدل بمقدار 13 سنتا

إلى 75.10 دولار.

وأشار إلى أنه في ضوء الانتعاش الاقتصادي المتوقع ومخاطر كورونا المستمرة يخطط تخالف

أوبك+ بشكل أساسي لزيادة الإنتاج تدريجيا من أغسطس إلى نهاية العام.

الامدادات النفطية

وأشار إلى أن الدول الـ23 الأعضاء في “أوبك+” يسعون إلى الاتفاق على سياسة نمو الإمدادات

النفطية بدءا من الشهر المقبل، لكن الأمر تأخر بعض الشيء بسبب تباين وجهات النظر.

ورجح التقرير أن يتم تقريب وجهات النظر في ختام المفاوضات.

ومن المتوقع أن تقوم السعودية كعادتها بدورها الريادي في السوق للحفاظ على توازن

السوق وضمان عدم تجدد تخمة المعروض في الأسواق.

وأشار إلى تمسك السعودية وهي أكبر منتج للنفط الخام في “أوبك” بزيادات إنتاجية حذرة

وقناعتها بضرورة عدم التسرع فيما يخص توسيع الإنتاج.

بينما روسيا التي تقود شركاء “أوبك” المستقلين في التعاون المشترك تدعو إلى استراتيجية إنتاجية أكثر تحررا، لكنها توافق على التمسك بزيادة حذرة في الإنتاج، حيث يراقب تحالف المنتجين في “أوبك +” المتغيرات الفيروسية الأكثر عدوى وعواقب مساعدات كورونا الضخمة على الميزانيات الوطنية.

ونوه إلى أن المنتجين يدرسون عدة اقتراحات، منها زيادة حجم الإنتاج اليومي بمقدار 400 ألف برميل شهريا من أغسطس إلى ديسمبر وهو الاقتراح موضع الترحيب من السعودية وروسيا، لكنه يواجه بتحفظ من منتجين آخرين.

بينما يحاول كبار المنتجين تسليط الضوء على عوامل ما زالت تهدد استقرار السوق وأبرزها عدم اليقين في وضع جائحة كورونا وتأثيره في تعافي الطلب على النفط الخام.

ونقل التقرير عن بنك “كومرتس” الألماني تأكيده أن “أوبك +” تزداد الثقة بالنفس يوما بعد آخر، نظرا لارتفاع الأسعار وندرة وضع الإمدادات وعدم وجود رد فعل من خارج التحالف.

ولفت إلى قلق الولايات المتحدة بشأن تأثير ارتفاع أسعار النفط في المستهلكين، حيث ارتفع سعر النفط بنحو 40 في المائة منذ بداية العام.

تجارة

بكين- بزنس ريبورت الإخباري|| افتتحت أسعار النفط تعاملاتها الشهرية على انخفاض، اليوم الاثنين، بسبب تباطؤ النمو في الصين ومخاوف من دلتا المتحور، بعد أربعة...

مال

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| حققت البنوك العاملة في المملكة “سعودية وأجنبية” أرباحاً بنسبة 71.2%، أي حوالي 10.43 مليار ريال خلال النصف الأول من العام...

تجارة

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفعت الصادرات السعودية غير النفطية بنسبة 37%، في أول خمسة شهور من العام الجاري، مقارنة بالفترة المناظرة من العام الماضي....

تجارة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حصد المستثمرون الذي راهنون على أسواق النفط، أرباحا مالية ضخمة، خلال عام، بعدما وصل سعر برميل النفط إلى 75 دولارا....