Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

اغلاق الاقتصاد يضع تجار لبنان على حافة الإفلاس

تجار لبنان

الخرطوم – بزنس ريبورت الإخباري|| يقف تجار لبنان أمام عدة أزمات ومآزق تعصف بهم، وهو ما دفعهم لإطلاق مناشدات لإعادة فتح اقتصاد البلاد.

وتعمل الحكومة اللبنانية على فتح البلاد على أربع مراحل تمتد لثمانية أسابيع، ما من شأنه أن يتسبب بخسائر باهظة تصل إلى حد الإفلاس لتجار لبنان.

ولم يجد تجار لبنان أي عامل مساعد في ظل الأزمات المتراكمة، وهو ما زاد من خسائرهم وأفلس الكثير منهم.

تجار لبنان

ويقول صاحب محل للألبسة النسائية والرجالية في جونية “شمال بيروت”: “أصحاب المحال التجارية الصغيرة هم الحلقة الأضعف اليوم، وأكثر المتضررين من قرارات الإغلاق المتتالية والعشوائية”

ويضيف: “في كل مرة يستأنفون فتح أبوابهم للزبائن، ويشترون البضائع الحديثة بأسعار مرتفعة جدا بسبب أزمة الدولار وارتفاعه في السوق السوداء، تقرر الدولة اللبنانية السير نحو إقفال جديد، ندفع ثمنه غاليا، فتبقى البضائع بلا مشتر”.

ويلفت إلى أن “الخسائر ليست مرتبطة فقط بأزمة كورونا الصحية، فأحوالنا صعبة منذ ما يزيد عن السنة، وخصوصا أيام انتفاضة 17 أكتوبر 2019، وما تبعها من قيود مصرفية على الودائع بالدولار الأميركي، واحتكار التجار للبضائع، وتحكم من سماهم “الصرافين السود” بالسوق”.

خسائر متوقعة

وطالبت جمعية تجار جونية وكسروان الفتوح، بإعادة النظر في فتح الأسواق بالشروط التي يحددها المجلس الأعلى للدفاع.

وقالت إن “القطاعات والأسواق أصيبت بخيبة أمل وبضربة موجعة نتيجة قرار تمديد الإقفال”، لافتة إلى أنه “منذ شهر والمعاناة الناجمة عن الإغلاق مستمرة من أمرين، قرار التزام التعبئة العامة مع كل ما يترتب عليها من خسائر تجارية وضائقة وفقر مجتمعي بغياب أي دعم أو تعريض، والأمر الآخر الجائحة التي تفتك بالبلد وتوشك أن تضرب كل عائلة وتدخل كل منزل في لبنان”.

وأضافت الجمعية: “تجاه هذين الأمرين، يرى التجار أنفسهم في مأزق، بين الموت البطيء جوعا وإفلاسا وإذلالا، أو الخشية من الإصابة بالمرض وخطر الموت من جائحة كورونا”.

وبحسب الجمعية، فإن “القطاع التجاري لم يكن يوماً مصدراً لتفشي الوباء بشهادة جميع أجهزة الرقابة والمتابعة، لالتزامه دوما بكل الإجراءات والمعايير الوقائية، ولندرة الزبائن بسبب الركود والانكماش الكبير”.

تصعيد

وطالب تجار لبنان بإعادة النظر في قرار الإغلاق، وفتح الأسواق بالشروط التي يقترحها المجلس الأعلى للدفاع، على غرار ما يتم مع قطاع السوبرماركت، وتقصير الفترة قبل بدء المرحلة الثانية والدعوة إلى تشكيل الحكومة بصورة فورية ومستعجلة.

وشددوا على أنه “إذا ما استمرت السلطة بتجاهل مطالبنا المحقة، نحن ذاهبون حتما وجماعيا إلى اعتماد الحلول مهما كانت، التي تجيزها لنا القوانين ويكفلها الدستور من أجل حماية مصالح قطاعنا التجاري المهدد بالانهيار الكلي”.

وعبّر تجار لبنان في العاصمة اللبنانية عن انزعاجهم من تكرار قرارات الإغلاق، ورقابة الأجهزة الأمنية والمعنية التي تقتصر على مناطق دون أخرى.

وقالوا: “بينما نحن نعيش أسوأ الظروف، ونلتزم بالتعبئة العامة، ونحترم ما تقرره الدولة، رغم الكارثة التي حلّت بنا، هناك محال ألبسة وأحذية وقطنيات وأدوات كهربائية ومتاجر مفتوحة ولم تقفل أبوابها يوما حتى في أيام الأحاد، والحركة فيها جدا طبيعية، وما من حسيب أو رقيب”.

أعمال

عمان- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت الخطوط الجوية الملكية الأردنية في تقريرها السنوي، عن خسارة إجمالية تقدر بـ 64 مليون دينار، قرابة 90 مليون دولار،...

العالم

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| حذر تقرير أصدرته «مبادرة مستقبل الاستثمار»، ومقرها السعودية، مؤخراً من مرض السل، كونه يهدد الاقتصاد العالمي. ويأتي التحذير من تفشي...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أفادت تقارير اقتصادية أن الاقتصاد العالمي يعاني من نقص مفاجئ في سلاسل التوريد المختلفة التي تعتمد عليها الصناعات في مختلف...

مال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| وصلت أسعار الذهب إلى أعلى مستوى لها في أكثر من ثلاثة أشهر، إذ تدعم الإقبال على المعدن الذي يعتبر ملاذاً...