Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

بورصة موسكو مجمدة لليوم الخامس بعد الانهيارات التاريخية

بورصة موسكو مجمدة لليوم الخامس بعد الانهيارات التاريخية

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| لا تزال بورصة موسكو، تغلق سوق الأسهم أمام التداول، لليوم الخامس على التوالي، في ظل الانهيارات التاريخية بفعل الحرب.

وتحاول بورصة موسكو تفادي الخسائر الكبير للعقوبات الغربية على روسيا، في وقت تمثل فترة الإغلاق هذه رقماً قياسياً في تاريخ البلاد الحديث.

ومنذ فتح تداول الأسهم في بورصة موسكو آخر مرة قبل أسبوع، فقدت الأسهم الروسية المدرجة في لندن أكثر من 90% من قيمتها قبل أن يتم تعليقها.

بورصة موسكو

وأعلن مقدمو المؤشرات العالمية عن خطط لشطب أسهم موسكو من مؤشراتهم، كما

فقدت الشركات الأوروبية المنكشفة على روسيا أكثر من 100 مليار دولار من القيمة السوقية.

ونتيجة للعقوبات الدولية بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا- والتي أضرت بكل شيء بدءاً من

قدرتها على الوصول إلى الاحتياطيات الأجنبية إلى نظام الرسائل المصرفية “سويفت”- سادت

حالة عدم اليقين في أسواق روسيا عبر مختلف فئات الأصول.

اعتبر العديد من المستثمرين روسيا بمثابة دولة “غير جديرة بالاستثمار”.

ووعدت روسيا بالتدخل ودعمت سوق الأسهم بما يصل إلى 10 مليارات دولار عند إعادة فتحها.

ويمثل انخفاض أسهم الشركات الروسية المدرجة في الدول الأجنبية مؤشراً على كيفية رد

فعل مستثمري الأسهم المحليين عند استئناف التداول بموسكو.

وأوقفت بورصة لندن، الخميس، تداول عشرات شهادات الإيداع الروسية، محتجة بالحرب في

أوكرانيا وظروف السوق.

وقالت شركة “ام اس سي اي” (MSCI Inc) و”فوتسي راسل” (FTSE Russell) يوم الأربعاء

إنهما ستفصلان الأسهم الروسية من المؤشرات التي يتم تتبعها على نطاق واسع.

في غضون ذلك، تم تعليق العديد من الصناديق المتداولة في البورصة في أعقاب بدء الغزو الروسي لأوكرانيا.

صندوق “فان-إك راشا” (VanEck Russia ETF)، أكبر صناديق المؤشرات المتداولة الذي يتتبع الأسهم الروسية، تم تعليقه حتى إشعار آخر، مما أدى فعلياً إلى وقف التدفقات الداخلة إلى الصندوق.

من جهتها، أقدمت شركة” بلاك روك” على نفس الخطوة مع صندوق “آي شيرز إم إس سي آي روسيا” (iShares MSCI Russia ETF) المتداول في البورصة من بين العديد من الشركات الأخرى.

الإغلاق ليس جديدا

في حين يندر إغلاق البورصات، أوقفت بلدان تداول الأسهم في الماضي بسبب حدوث ظروف غير عادية.

أغلقت بورصة نيويورك وبورصة لندن وبورصات أخرى في عام 2001 بعد هجوم 11 سبتمبر.

وبعد إغلاقها لأربعة أيام من تاريخ الهجوم، استؤنف تداول الأسهم الأمريكية، حيث تراجع “مؤشر ستاندرد آند بورز 500” بنحو 5%.

وأغلقت البورصة المصرية قرابة شهرين في أوائل عام 2011 وسط احتجاجات أطاحت بنظام الرئيس الراحل حسني مبارك الذي حكم 30 عاماً حينذاك.

جاء الإغلاق في أعقاب انخفاض بنسبة 16% بالنسبة للأسهم المحلية في غضون يومين. وعندما أعيد فتح التداول، استؤنفت عمليات البيع وأنهى المؤشر العام منخفضاً بنسبة 49%.

اخر الاخبار

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع معدل التضخم في روسيا إلى أعلى مستوياته منذ 20 عاما، وفق بيانات نشرها مكتب الإحصاء الاتحادي الروسي. وقال مكتب...

اخر الاخبار

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| شهدت أسعار النفط ارتفاعا صباح الخميس، متأثرة بنية أوروبا فرض عقوبات إضافية ستشمل هذه المرة النفط الروسي. في حين، تقترح...

مال

موسكو- بزنس ريبورت الإخباري|| ارتفع الروبل الروسي لأعلى مستوى في عامين، ليتجاهل العقوبات الاقتصادية التي تفرضها الدول الأوروبية والولايات المتحدة على روسيا. ويثير الروبل...

تجارة

لندن- بزنس ريبورت الإخباري|| خسرت مجموعة “بريتش بتروليوم” البريطانية للنفط والغاز “بي بي”، 20.4 مليار دولار في الربع الأول من العام الجاري، رغم إعلانها...