Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

بنكان مركزيان بأوروبا يتخذان إجراءات لمواجهة التضخم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| يعتزم بنكان مركزيان في الاتحاد الأوروبي، اتخاذ إجراءات محددة، نتيجة استمرار الجدل الدائر حول مدى خطورة الارتفاع في التضخم العالمي.

وسيطالب صانعو السياسات في كل من المجر والتشيك على رفع تكاليف الاقتراض، من أجل منع القفزة في أسعار السلع الأساسية والاختناقات في سلسلة التوريد، والعوامل العالمية أخرى.

وألغت البلدان قيود التباعد الاجتماعي لأجل إعادة فتح المتاجر والمطاعم، بعد التغلّب على بعض الموجات الأكثر فتكاً من وباء كورونا في العالم.

بنكان مركزيان

فيما يتعلَّق بالمجر، قال غيولا بليشينغير، عضو المجلس النقدي، إنَّ بلاده تحاول كبح جماح أسرع

نمو في الأسعار بالاتحاد الأوروبي من خلال زيادات ربع سنوية في أسعار الفائدة، لكي تتأكَّد من

أنَّ الحملة المشدَّدة لا تقوِّض انتعاش الاقتصاد.

من المرجَّح أيضاً، وفقاً لـ”بليشينغير”، أن تتزامن الزيادات مع توقُّعات التضخم الصادرة عن البنك

المركزي، التي يتمُّ نشرها مرة كل ثلاثة شهور، على أن يكون موعد الدفعة التالية في 22 يونيو.

وقال بليشينغير: “قد يتعرَّض السوق إلى عواقب سلبية خطيرة إذا تحرَّكنا ببطء شديد. ولكن إذا

تحرَّكنا بسرعة كبيرة، فسيُمكِّننا ذلك من تقويض النمو الاقتصادي الهش حالياً. نحن بحاجة إلى تحقيق التوازن.”

بعد تلك التعليقات، انخفضت عملة “الفورنت” المجرية بما يصل إلى 0.6% مقابل اليورو، لتصل

إلى أضعف مستوى لها في أكثر من أسبوعين، بسبب تقليص المستثمرين لرهاناتهم على رفع

أسعار الفائدة. وتعزَّزت العملة بنسبة 1.3% مقابل اليورو خلال الشهر الماضي.

أما البنك المركزي، فقد كانت قيادته صريحة فيما يتعلَّق بالحاجة إلى رفع أسعار الفائدة خلال

اجتماع الأسبوع المقبل، خصوصاً بعد ارتفاع الأسعار فوق نطاق السماح المحدد بنسبة 2 – 4%،

إلى نسبة 5.1% سنوياً للشهر الثاني في مايو.

جمهورية التشيك

في جمهورية التشيك، أصبح توماس هولوب أوَّل صانع سياسات يُفضِّل رفع أسعار الفائدة

في اجتماع البنك المركزي بتاريخ 23 يونيو بدلاً من انتظار اجتماع شهر أغسطس.

وأشار إلى أنَّ الخطوة السابقة التي تمَّ اتخاذها أظهرت أنَّ البنك لن يسمح للعوامل الدافعة إلى

التضخم العالمي بإخراج الأسعار الاستهلاكية عن السيطرة.

يتوقَّع هولوب، الذي أدار يوماً فريق التوقُّعات بالبنك المركزي، أن تتمَّ مراجعة توقُّعات النمو

لعام 2021 بزيادة نسبتها “2.5% أو أكثر تقريباً”، بسبب الأداء الاقتصادي الأفضل من المتوقَّع في

الربع الأول، وتسارع وتيرة تخفيف قيود الإغلاق.

وبرغم اندفاع الارتفاع الحالي للأسعار بظواهر مؤقتة، بحسب قوله، إلا أنَّ هناك “خطراً متزايداً

بشأن اتساع توقُّعات التضخم” الذي يحتاج البنك المركزي إلى معالجته.

ويؤدي النقص المحلي في الأيدي العاملة إلى نمو الأجور، وإبقاء التضخم الاستهلاكي في نطاق

السماح المحدد بنسبة 1-3%.

وتشير اتفاقيات أسعار الفائدة الآجلة إلى وجود فرصة نسبتها 50% على الأقل لحدوث زيادة في شهر يونيو بجمهورية التشيك، في حين يراهن المستثمرون على زيادتين بربع نقطة في كلٍّ منها خلال الشهور الستة المقبلة. يؤشر ذلك أيضاً إلى أنَّ المجر بدورها، قد تقود طريق التشديد من ناحيتي التوقيت والحجم.

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلن البنك الدولي أن الاقتصاد العالمي سيتباطأ خلال العام الجاري 2022، بسبب ارتفاع مستويات الديون ومتحورات كورونا. وقال البنك الدولي...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| شهدت أسعار العملات الرقمية ارتفاعا، صباح الجمعة، في وقت تخطت فيه عملة بتكوين الرقمية الشهيرة حاجز الـ 50 ألف دولار....

مال

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| قال مجلس الفدرالي الأمريكي، مساء الأربعاء، إنه سينهي مشتريات الأصول التي شرعها أثناء جائحة كورونا في مارس المقبل. وأكد الفدرالي...

مال

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| وصل التضخم في الولايات المتحدة لمستويات لم يشهدها منذ أربعة عقود، بسبب سياسة التحفيز الاقتصادي. ويرجح مراقبون أن يسرّع خفض...