Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

بايدن يناقش تسوية النزاعات التجارية مع المجلس الأوروبي

النزاعات التجارية

برلين- بزنس ريبورت الإخباري|| من المقرر أن تناقش اجتماعات الرئيس الأمريكي جو بايدن مع كل من رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية أورسولا فون ديرلاين، تسوية النزاعات التجارية بين الطرفين.

كما ستناقش تلك الاجتماعات الالتزام بإنهاء التعريفات العقابية المتبادلة في أسرع وقت ممكن، وفق ما ذكر صحيفة “تاغس شبيغل” الألمانية.

وبحسب مسودة وثيقة القمة، من الواضح أن كلا الجانبين يريدان تسوية النزاع وإيجاد حلول لها قبل نهاية العام، بعدما مزقتها الصراعات في ظل إدارة دونالد ترامب، وتحسن اللهجة الأميركية تجاه أوروبا في عهد بايدن.

النزاعات التجارية

من جهتها، بينت صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” أن الوثيقة تشير إلى أن الجانبين سيبذلان

قصار جهدهما لإيجاد حلول طويلة الأجل للنزاعات التجارية، وتجنب تعريفات جديدة.

مع العلم إنه كان من المفترض أن تتضاعف الرسوم الجمركية في الاتحاد الأوروبي تلقائيا في

بداية يونيو/ حزيران الحالي، إلا أن نائب رئيس مفوضية الاتحاد الأوروبي فالديس

دومبروفسكيس علق هذه الزيادة من أجل السعي لاتفاق مع الممثلة التجارية للرئيس بايدن

كاترين تاي، وذلك في بادرة حسن نية تجاه إدارة بايدن.

هذا التلاقي حول رفع التعريفات سينسحب أولا على النزاع التجاري والتعريفات العقابية

لصادرات الصلب والألومنيوم الأوروبية إلى الولايات المتحدة، رغم أن الرئيس الأميركي يتعرض

لضغوط من قطاع صناعة الصلب المحلية لمواصلة الحفاظ على التعريفات العقابية على الواردات من أوروبا.

ومن الناحية السياسية، يمثل تنازل بايدن تجاه الاتحاد الأوروبي خطراً، لأن التعريفات تحظى

بشعبية لدى النقابات العمالية والسياسيين من حزب بايدن الديمقراطي. في حين يرى بايدن

الاتحاد الأوروبي شريكاً عندما يتعلق الأمر بالقضايا التجارية، وصولاً إلى الكفاح العالمي ضد تغير

المناخ والحد من التأثير العالمي للصين.

معالجة السفر

إلى ذلك، هناك توجه لمعالجة مسألة السفر التي تؤثر على مواطني الاتحاد الأوروبي، حيث لا يمكن لمواطني دول شينغن السفر إلى الولايات المتحدة إلا بتصاريح خاصة، في وقت يمكن لمواطني الولايات المتحدة زيارة أوروبا مع تباطؤ تفشي وباء كورونا.

تجدر الإشارة إلى أن ترامب، ومع تسجيل الاتحاد الأوروبي فائضا في التصدير عبر الأطلسي، أقدم في العام 2018، وبعد إذن من منظمة التجارة العالمية، على فرض تعريفات عقابية على صادرات الصلب الأوروبية بنسبة 25%، ورسوم إضافية بنسبة 10% على صادرات الألومنيوم.

ودفع ذلك الاتحاد الأوروبي للرد برسوم جمركية انتقامية، بعد موافقة من المنظمة نفسها، على واردات أميركية بقيمة 4 مليارات دولار، بينها الجينز ودراجات الهارلي ديفتسون والعصائر وغيرها.

العالم

moreلندن- بزنس ريبورت الإخباري|| واجهت مواقع التواصل الاجتماعي العملاقة مؤخرا أزمة جديدة، بعد توجيه الاتحاد الأوروبي ضربة جديدة لها، بتشديد قواعد الإعلان السياسي عبر...

أعمال

moreلندن- بزنس ريبورت الإخباري|| استدعى الاتحاد الأوروبي شركة التكنولوجيا وخدمات الإنترنت الأمريكية العملاقة جوجل، الأربعاء، أمام ثاني أعلى محكمة في الاتحاد. كما وتصدر المحكمة...

العالم

moreصنعاء- بزنس ريبورت الإخباري|| طالبت الحكومة اليمينة من بعثة الاتحاد الأوروبي، ضرورة إيجاد الدعم المناسب لمواجهة تدهور العملة المحلية وحل الأزمة الاقتصادية. واجتمع رئيس...

أعمال

moreواشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن، أن المملكة العربية السعودية لديها القدرة على تهدئة أسعار النفط في احداث أي انخفاض جديد...