Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

باول: لم نتخذ قرارا بخصوص الدولار الرقمي والأمر قيد الدراسة

جيروم باول

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| قال رئيس المجلس الاحتياطي الفدرالي، جيروم باول إنه لم يتم اتخاذ أي قرار حتى الآن بخصوص الدولار الرقمي، ولا يزال الموضوع قيد الدراسة.

وأوضح باول أن دراسة الدولار الرقمي لا تزال قائمة حول ما إذا كان سيدشن عملة رقمية خاصة به، مع إطلاق ورقة بحثية حول الأمر قريبا.

وأكد أن الفدرالي الأمريكي لن يتعجل باتخاذ قرار حول الدولار الرقمي، “عدم وجود ضغوط لاتخاذ أي إجراءات سريعة وسط تقديم دول أخرى مشاريعها الخاصة”.

الدولار الرقمي

وأضاف باول: “أعتقد أن من المهم أن نتخذ قراراً مستنيراً بشأن العملة الرقمية للبنك المركزي،

لا أعتقد أننا متخلفون عن الآخرين، المهم هو القيام بذلك بشكل صحيح وليس بسرعة”.

وكان الاحتياطي الفيدرالي قد أعلن منذ أكثر من عام دراسة مدى إمكانية إصدار الدولار الرقمي،

قبل أن يوضح في شهر مايو الماضي أنه سيطلق دراسة عميقة عن الأمر في ورقة بحثية هذا

العام.

وتقوم عدة دول حول العالم بتجارب لإصدار عملات رقمية تابعة للبنوك المركزية، بقيادة الصين

التي نفذت تجارب فعلية لليوان الرقمي في الأشهر الماضية.

وفي أعقاب اجتماع البنك المركزي الأميركي أمس، تراجع سعر صرف الدولار أمام العملات

الرئيسية خلال تعاملات صباح الخميس من أعلى مستوى في شهر.

كما تراجعت العقود الآجلة للذهب تسليم ديسمبر/ كانون الأول بنحو 0.8% أو بمقدار 14.30

دولاراً للأوقية إلى 1764.50 دولاراً، وسط حالة عدم الوضوح بشأن السياسة النقدية لدى مصرف

الاحتياطي الفيدرالي، “البنك المركزي الأميركي”.

ورغم أن رئيس المركزي الأميركي، جيروم باول، أعلن أن من الممكن بدء خفض مشتريات

السندات المرتبطة بالجائحة في نوفمبر، فإنه ترك الباب مفتوحاً ولم يعط تاريخاً معيناً.

وكان المضاربون في سوق العملات يتوقعون أن يقدم الاحتياط الفدرالي في اجتماع الأربعاء

على تعيين الموعد المحدد لوقف مشتريات السندات أو تخفيفها.

ومنذ مارس/آذار 2020، يحافظ المركزي الأميركي على مشتريات بمقدار 80 مليار دولار على

الأقل شهرياً لسندات الخزانة، و40 ملياراً على الأقل لأوراق مالية بضمان رهون عقارية. ويعني

تخفيف شراء السندات خفض حجم السيولة الدولارية في أسواق المال وعادة ما تدعم سعر

صرف الدولار مقابل العملات الأخرى.

تثبيت الفائدة

وأعلن بنك الاحتياط الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي)، مساء الأربعاء، تثبيت الفائدة دون تغيير لتظل بين نطاق صفر و0.25 بالمئة، كما أبقى على حجم برنامج مشتريات الأصول بـ 120 مليار دولار شهرياً.

وقال البنك، في بيان، في ختام اجتماعات لجنته للسياسات النقدية استمرت يومين، إن إبطاء برنامج شراء السندات قد يكون مبرراً في وقت قريب، إذا استمر تقدم الاقتصاد الأميركي نحو تحقيق هدفي التضخم عند معدل 2 بالمئة والتوظيف الكامل.

وأفاد في بيان، بأن أعضاء اللجنة صوتوا بالإجماع على إبقاء معدل الفائدة مستقراً قرب الصفر، ولكن الغالبية ترى أن ارتفاع الفائدة خلال 2022 سيكون في شهر يونيو المقبل.

وحسب البيان، يلتزم الاحتياط الفيدرالي باستخدام مجموعته الكاملة من الأدوات لدعم الاقتصاد الأميركي في هذا الوقت الصعب، وبالتالي تعزيز أهداف التوظيف واستقرار الأسعار.

وأشار إلى التقدم في التطعيمات ضد فيروس كورونا والدعم القوي للسياسات، التي استمرت في دعم مؤشرات النشاط الاقتصادي والعمالة في التعزيز.

ووفق البيان، تحسنت القطاعات الأكثر تضرراً من الوباء في الأشهر الأخيرة، لكن ارتفاع حالات الإصابة كوفيد-19 أدى إلى إبطاء تعافيها. وأفاد بأن التضخم مرتفع مما يعكس إلى حد كبير عوامل انتقالية.

العالم

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| نجحت الولايات المتحدة الأمريكية في رفع سقف الدين مؤقتا، في خطوة جنّبت الاقتصاد الأكبر في العالم من تعثر تاريخي. ووافق...

العالم

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| عادت الولايات المتحدة الأمريكية والصين لطاولة المفاوضات وبحث العلاقات التجارية بين البلدين بعد سنوات من الانقطاع. وعقد أكبر اقتصادين في...

مال

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| تواجه الولايات المتحدة الأمريكية، خطر انخفاض تصنيفها الائتماني لدى الوكالات العالمية المختصة، في حال لم تجد حلولا جذرية لأزمة الدين...

أعمال

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| يزداد التشابك الاقتصادي بين الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة الأردنية، في العديد من المجالات خلال الفترة الأخيرة. ويأتي التشابك الاقتصادي إثر...