Connect with us

Hi, what are you looking for?

علوم

باحثون يطورون جهاز استشعار يضمن تباعد اجتماعي آمن

تباعد اجتماعي

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| طوّر باحثون من جامعة “IP” في نيودلهي، الهند، أجهزة الاستشعار بالموجات فوق الصوتية لمساعدة الناس على الحفاظ على “تباعد اجتماعي” مسافة آمنة من الآخرين.

ويعد التباعد الاجتماعي والحفاظ على مسافات آمنة بين الأشخاص أول خط دفاعي ضد تفشي فيروس كورونا، لكن البعض لا يمكنهم تطبيق قوانين التباعد، خاصةً وسط الأسواق أو الزحام.

ويصف الباحثان موهيت غاي وروشي جوبتا من قسم الهندسة الكهربائية والإلكترونية في الجامعة جهاز الإنذار بكونه مستشعراً صغيراً محمولاً يعتمد على نظام برمجي صغير يدعى “أردوينو”.

تباعد اجتماعي

كما ويحتوي الجهاز على مستشعر بالموجات فوق الصوتية يتحقق باستمرار من المساحة

المحيطة بشخص ما، ويشغل عندما يدخل شخص آخر المساحة الشخصية للفرد ضمن مسافة

أمان محددة مسبقاً تم تعيينها وفقاً لقواعد التباعد الاجتماعي.

لا يختلف النظام عن مستشعرات وقوف السيارات التي ركب العديد منها في السيارات، وعليه

يمكن أن يعطي الجهاز إشارة في الوقت المناسب للمستخدم عندما يقترب كثيراً من شخص آخر.

وقال الباحثون لموقع “تيكس بلور”: “بالنظر إلى عدد المرات التي يخطئ فيها الناس في تقدير

المسافات بينهم وبين الآخرين، خاصة في البيئات المزدحمة، يمكن أن يكون نظام الإنذار

المحمول من هذا النوع نعمة لأولئك الذين يأملون في ضمان الحفاظ على التباعد الاجتماعي

للمساعدة في تقليل مخاطر انتشار العدوى”.

متحورات جديدة

وبسبب ظهور متحوّرات في نهاية 2020 شكّلت خطراً متزايداً على الصحّة العامّة عمدت

منظمة الصحة العالمية إلى وضع قائمة بالمتحوّرات التي يجب مراقبتها وتلك المثيرة للقلق،

وذلك بهدف إعطاء الأولوية لأنشطة المراقبة والبحث على المستوى العالمي.

وقد لوحظ مؤخرا أن استمرار الجائحة جعل العالم يتجه نحو ابتكارات جديدة مليئة بالإبداعات التي تطرح حلول مناسبة لما يعيشه العالم مؤخراً.

ومن الجدير بالذكر أنه قد قرّرت منظمة الصحّة العالمية أن تطلق على المتحوّرات التي يجب مراقبتها، وتلك المثيرة للقلق أسماء أحرف الأبجدية اليونانية بدلاً من اسم البلد الذي رصدت فيه للمرة الأولى، وذلك منعاً لإلحاق أيّ وصمة بهذا البلد ولتسهيل نطق الأسماء على عامة الناس.