Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

انتعاش “طفيف” في صناعة الحديد والصلب بالعراق

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| انتعشت صناعة الحديد والصلب في العراق “بشكل طفيف”، بعدما تضررت كثيراً خلال السنوات الماضية نتيجة الحرب والفساد المنتشر في البلاد.

وطرحت الشركة العامة للحديد والصلب في منطقة خور الزبير جنوب غرب البصرة الأسبوع الماضي، 3 فرص استثمارية لتطوير القطاع وفقا للتكنولوجيا الحديثة وتوسيع عمل وإنتاج الشركة بمادتي حديد التسليح والبليت.

وقال مدير عام الشركة مسلم ناصر، إن الشركة طرحت إعلانا استثماريا لإنشاء مصنع لإنتاج الحديد الإسفنجي ليكون رافدا لمصنع الصلب وبديلا مساعدا عنه، في ظل توقعات بنفاد مادة السكراب المغذية لمصنع الصلب خلا عامين”.

صناعة الحديد

وأوضح أن هناك مشروعا آخر تم طرحه للاستثمار يتمثل في إنشاء مصنع لإنتاج مادة حديد

البليت وبطاقة إنتاج تصل الى 3 ملايين طن سنوياً ضمن مشروع متكامل من المقرر أن ينشأ

في موقع عشتار المجاور للشركة.

وأكد ناصر أن هناك محطة كهرباء استثمارية بطاقة 250 ميغاواط والتي من خلالها سيتم

تجهيز مصانع الشركة بالطاقة المطلوبة ووفقا لحاجتها الفعلية، لكنه لم يذكر تكاليف إنشاء هذه المشاريع.

وتأتي الخطوة في وقت تعاني فيه الصناعة العراقية من ضعف شديد في الإنتاج، حيث لم ترق

إلى مستوى التحديات التي يواجهها البلد النفطي، في ظلّ استمرار انخفاض أسعار النفط وتراجع الإيرادات والجائحة.

وتحاول الصناعة العراقية النهوض من جديد وحجز موقع لها داخل السوق المحلية رغم كل

الصعوبات التي تواجهها بسبب الأزمات التي تمر بها، وتدمير وتهالك البنى التحتية لمصانعها ومعاملها.

تدهور الصناعة

وتدهورت الصناعة بعد الغزو الأميركي في عام 2003 نتيجة الحرب والعمليات الإرهابية والفساد

وغياب الخطط العملية للنهوض بواقع هذه الصناعة التي كانت تنافس مثيلاتها في المنطقة.

وأقرت وزارة الصناعة والمعادن العراقية الشهر الماضي بوجود صعوبات تمويلية هائلة أمام

إعادة إحياء مصانع الحديد والصلب بعد الجدل الكبير الذي أثارته الأوساط الاقتصادية بسبب تأخر

إعادة تأهيلها وتشغيلها.

وقال المتحدث باسم وزارة الصناعة مرتضى الصافي الشهر الماضي إن “مصانع الشركة العامة

للحديد والصلب هي مصانع ضخمة تحتاج إلى مبالغ كبيرة لإعادة إحيائها”.

وأشار حينها إلى أن الوزارة ومنذ سنوات باشرت بمشروع تأهيل مصانع الحديد والصلب بالتعاقد

مع مجموعة يو.بي هولدينغ التركية لتأهيل مصانع الصلب والدرفلة بطاقة إنتاج تبلغ 500 ألف طن سنوياً من حديد التسليح.

كما أكد أن المشروع مستمر حيث تم جلب كافة المعدات لكلا المصنعين، وتم نصب الكثير منها مع حصول بعض التوقفات بسبب الحاجة إلى تخصيصات مالية.

وكانت الوزارة قد تبنت خطة طموحة لإعادة تأهيل وتشغيل المصانع المتوقفة والبالغ عددها 83 مصنعاً بمختلف مناطق البلاد بعد أن توقفت إثر تعرضها للدمار بسبب الإرهاب أو تقادم خطوطها ومكائنها أو لعدم وجود جدوى من تشغيلها بسبب انفتاح السوق والمنافسة غير العادلة مع المستورد.

وتزايدت منذ بداية العام اهتمامات الحكومة الاتحادية بالقطاع الصناعي، حيث سبق أن دشنت مدينتين صناعيتين إحداهما في محافظة ذي قار جنوب البلاد بعد اكتمال عمليات تشييد البنية التحتية لتشجيع الاستثمارات في القطاع الصناعي.

وفي مايو من العام الماضي تم الشروع بالخطة قصيرة الأمد التي أعلنتها الحكومة، وتم تشغيل وافتتاح 16 مشروعا ومعملاً وخطاً إنتاجياً كان آخرها مشروع إنتاج بطاريات بغداد.

سياسي

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تشهد المهن المرتبطة بالحملات الانتخابية، حالة من الانتعاشة في العراق، مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية. ومن المقرر أن تنطلق الانتخابات...

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| يستغل المرشحون للانتخابات العراقية، الوظائف الحكومية، في محاولة منهم كسب أصواب الناخبين، في وقت تعصف الأزمات الاقتصادية في بلاد الرافدين....

تجارة

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| وقعت وزارة النفط العراقية اتفاقية مع شركة بيكر هيوز الأمريكية، لاستثمار الغاز المصاحب في حقلي الناصرية والغراف. وقالت “النفط العراقية”...

تجارة

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تتطلع دولة العراق لتنمية قطاع التكرير والاستثمار الأمثل له، وهو من شأنه تقليل العجز في الموازنة ويقلل استيراد المشتقات النفطية....