Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

الولايات المتحدة: مستويات قياسية للتضخم ترجّح التسريع في خفض التيسير

الولايات المتحدة

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| وصل التضخم في الولايات المتحدة لمستويات لم يشهدها منذ أربعة عقود، بسبب سياسة التحفيز الاقتصادي.

ويرجح مراقبون أن يسرّع خفض التيسير النقدي في اجتماع الفدرالي الأمريكي الأسبوع المقبل، لكبح جماح التضخم.

وتجدر الإشارة إلى أن مؤشر أسعار المستهلك في الولايات المتحدة، ارتفع في نوفمبر بنسبة 6.8% عن مستوى نفس الشهر من العام الماضي، وبنسبة 0.8% عن مستوى شهر أكتوبر السابق.

الولايات المتحدة

وفق البيانات الصادرة عن وزارة العمل الجمعة، وعكس ارتفاع المؤشر زيادة أسعار معظم

السلع، ومن بينها البنزين والإسكان والمنتجات الغذائية والسيارات.

وقالت سارة هاوس، اقتصادية أولى لدى بنك “ويلز فارغو”: “هذا يؤكد أن الاحتياطي الفيدرالي

في سبيله لأن يبدأ زيادة أسعار الفائدة عند نقطة معينة في العام القادم”.

وأضافت تعليقاً على البيانات: “أعتقد أن ذلك يضعهم على طريق رؤية ارتفاع أسعار الفائدة

بشكل ملحوظ، عندما نطّلع على توقعاتهم في الأسبوع المقبل”.

وينهي مسؤولو البنك اجتماعهم الذي يستمر يومين بداية من الأربعاء المقبل، ثم ينشرون بياناً

حول السياسة النقدية في الثانية مساءً بتوقيت واشنطن، بجانب التوقعات الجديدة حول أداء

الاقتصاد وأسعار الفائدة.

وعندما اجتمع صانعو السياسة النقدية البالغ عددهم 18 عضوا، في سبتمبر الماضي، كانوا

منقسمين بالتساوي حول مسألة ضرورة رفع أسعار الفائدة عن مستوى صفر في السنة المقبلة أو في عام 2023.

“غير أن ضغوط ارتفاع الأسعار تصاعدت منذ ذلك الوقت واستمر تعافي سوق العمل من الجروح الناجمة عن انتشار جائحة “كورونا”.

التضخم سيرتفع

بدوره، قال رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول، الأسبوع الماضي: “يبدو الآن أن العوامل التي تدفع التضخم نحو الارتفاع ستستمر فترة في العام القادم”.

وأضاف باول: “أعتقد أنه من الملائم بالنسبة لنا أن نناقش في اجتماعنا القادم خلال أسبوعين، ما إذا كان مناسباً أن نتوقف عن شراء السندات قبل الموعد المتوقع بشهور قليلة”.

وفي الوقت الحالي، ينتظر أن ينتهي بنك الاحتياطي الفيدرالي من برنامج شراء الأصول في منتصف عام 2022، وفق خطة أعلنها في بداية شهر نوفمبر الماضي بخفض عمليات شراء السندات بمقدار 15 مليار دولار شهرياً.

ويقول الاقتصاديون إن قراءة مؤشر أسعار المستهلك عن شهر نوفمبر تعزز الدليل على أن البنك المركزي سوف يعلن تسريع هذه الوتيرة في اجتماعه المقبل، ما يجعله مستعداً لرفع أسعارالفائدة عن مستواها الذي يقترب من الصفر في وقت أقرب.

وتؤشر العقود الآجلة على أسعار الفائدة حالياً إلى احتمال قيام الاحتياطي الفيدرالي برفع أسعار الفائدة بنحو 67 نقطة أساس في العام القادم، أو أقل بنحو 5 نقاط أساس عن مستوى ما قبل إعلان أرقام التضخم.

مال

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| توقع بنك جي بي مورجان أن يتجه مجلس الفيدرالي الأمريكي، لرفع أسعار الفائدة أكثر من المتوقع خلال العام الجاري 2022....

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تعيش الدول الكبرى حربا خفية شرسة على أسعار الغاز، وهو ما يقلل من الكميات التي تصل أسواق العالم وخصوصا في...

مال

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| توقع صندوق النقد الدولي أن ينخفض التضخم في الولايات المتحدة، في الربع الثاني من العام الجاري 2022. وقالت كريستالينا جورجيفا...

العالم

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلن البنك الدولي أن الاقتصاد العالمي سيتباطأ خلال العام الجاري 2022، بسبب ارتفاع مستويات الديون ومتحورات كورونا. وقال البنك الدولي...