Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

النفط العراقية: نسعى لحماية مناخ الاستثمار ونطمأن الشركات الأجنبية

النفط العراقية

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت وزارة النفط العراقية، إن بغداد تسعى إلى حماية مناخ الاستثمار، في رسالة طمأنة للشركات الأجنبية العاملة في حقول النفط بالبلاد.

وبعث وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار بهذه الرسالة، بعدما لوحت شركة “بريتش بتروليوم” بالانسحاب من حقل الرملية العملاق (جنوب).

كما أن شركة لوك أويل الروسية أرسلت إشعاراً رسمياً يفيد بأنها تريد بيع حصتها في حقل “القرنة-2” (جنوب) لشركات صينية.

النفط العراقية

وآنذاك، علل الوزير ذلك بالقول: “البيئة الاستثمارية الموجودة في العراق غير مناسبة للحفاظ

على المستثمرين الكبار، فكل المستثمرين يبحثون إما عن سوق أخرى أو عن شريك آخر”.

وعاد الوزير العراقي اليوم لطمأنة شركات النفط. وقال وفق بيان لمكتبه: “نهدف لحماية بيئة

الاستثمار في القطاع النفطي ونسعى إلى إيجاد شراكات استراتيجية جديدة”.

وأضاف عبد الجبار أن “الحكومة متمسكة بشراكتها مع لوك أويل، وتدعمها لتحسين بيئة

الاستثمار”، مردفاً بأن “علاقتنا مع بي بي (بريتش بتروليوم) متميزة بالرغم من تحديات بيئة

الاستثمار، وسددنا كل مستحقات الشركة وديونها”.

ويتولى العديد من شركات النفط العالمية العملاقة تطوير حقول النفط في العراق مقابل

رسوم خدمة. لكن البلد لا يزال يشهد توترات أمنية، كما أن الأجواء السياسية غير مستقرة

بعدما أطاحت احتجاجات شعبية بالحكومة السابقة أواخر عام 2019.

دعم “أوبك+”

كما أشار عبد الجبار بأن “العراق يدعم تمديد اتفاق “أوبك بلس” بخفض الإنتاج لغاية كانون الأول

2022 مع البدء بإضافة زيادات تبدأ من أغسطس/ آب المقبل 2021 وفق متطلبات وحاجة السوق النفطية”.

والعراق، ثاني أكبر منتج للنفط الخام في “منظمة البلدان المصدرة للبترول” (أوبك) بعد السعودية، بمتوسط إنتاج 4.6 ملايين برميل يومياً في الظروف الطبيعية، ويعتمد على إيرادات النفط لتمويل ما يصل إلى 92 بالمائة من نفقات الدولة.

الإيرادات النفطية

وكانت الإيرادات النفطية العراقية، قد حققت في شهر فبراير/ شباط المنصرم، قفزة بعدما تجاوزت الـ 5 مليارات دولار، بحسب الإحصائية الأولية الصادرة عن شركة تسويق النفط العراقية سومو.

وكانت إيرادات شهر يناير/كانون الثاني الفائت قد زادت عن 4 مليارات و700 مليون دولار، بكمية تصدير بلغت 88 مليونا و922 ألفا و697 برميلاً.

يأتي ذلك، في ظل أزمة مالية خانقة يمر بها العراق، بسبب انخفاض أسعار النفط، والفساد المستشري في مؤسسات الدولة، في وقت أعلنت فيه وزارة النفط أخيرا سعيها لزيادة صادرات النفط، من خلال إنجاز وتنفيذ عدد من المشاريع النفطية جنوبي البلاد، وفقا لخطط وضعتها وزارة النفط.

العالم

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تعهدت الجهات القانونية في الولايات المتحدة، بحماية الأموال العراقية المودعة في بنوكها وبنوك دول أخرى، حسب ما صرّح البنك المركزي...

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| رفعت شركة “غازبروم نفط”، من انتاجها النفطي في حقل سرقلة في كردستان العراق ليصل إلى نحو 30 ألف برميل يوميا....

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل الحكومة العراقية حملة تطهير وزارة الكهرباء من الفاسدين، في حين أكد مسؤولون أنها تواجه عقبات في طريقها. وتتزامن هذه...

أعمال

المنامة- بزنس ريبورت الإخباري|| اتفقت رابطة مصارف البحرين ورابطة المصارف العراقية الخاصة، على تعزيز تبادل الخبرات والتعاون المصرفي بينهما في جميع المجالات. جاء ذلك...