Connect with us

Hi, what are you looking for?

اخر الاخبار

النفط العراقية: شركات نفط ستنهي استثماراتها في العراق قريبا

الحكومة العراقية
النفط العراقي

بغداد-بزنس ريبورت الإخباري|| كشفت وزارة النفط العراقية، أن شركات نفط عملاقة تعتزم الانسحاب من الاستثمار في دولة العراق خلال المرحلة القادمة.

وأوضح وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار، أنَّ شركة “بي.بي” تفكر في الانسحاب من حقل الرميلة العملاق.

كما أنَّ شركة “لوك أويل” الروسية أرسلت له إشعاراً رسمياً يفيد بأنَّها تريد بيع حصَّتها في حقل غرب “القرنة-2” لشركات صينية.

شركات نفط

وقال الوزير في مقطع مصوَّر بثَّته صفحة وزارة النفط على موقع التواصل الاجتماعي

“فيسبوك”، إنَّ” البيئة الاستثمارية الموجودة في العراق غير مناسبة للحفاظ على المستثمرين

الكبار، كل المستثمرين إمَّا يبحثون عن سوق أخرى، أو يبحثون عن شريك آخر”.

كما وأضاف: “بيئة الاستثمار في العراق لا تشجع بدرجة كافية شركة نفطية كبيرة على القيام بأعمال

تجارية هناك، نحن كبيئة استثمارية غير مناسبين للشركاء الرئيسيين”.

وذكر عبد الجبار الذي ظهر أمام لجنة برلمانية الأسبوع الماضي أنَّ شركة “إكسون موبيل” تريد

بيع حصَّتها في حقل غرب “القرنة 1″، مقابل ما لا يزيد عن 400 مليون دولار ، وهو سعر وصفه

بأنَّه “رخيصٌ للغاية”.

نفط البصرة

في حين، أعلن وزير النفط العراقي أنَّ شركة “نفط البصرة” التي تسيطر عليها الدولة تدرس

إبرام صفقة.

في سياق متصل، أكَّدت اللجنة المالية في مجلس النواب أنَّ زيادة أسعار النفط لم تعالج العجز

في الموازنة العراقية.

وقال رئيس اللجنة هيثم الجبوري: “حتى الآن وفق الأسعار الجديدة للنفط لم يتم سدّ العجز

المالي في الموازنة برغم وصول النفط الى 75 دولاراً، لكنَّ النفط العراقي أقل من الأسعار

العالمية، باستثناء نفط البصرة الخفيف إضافة الى كلفة إنتاج النفط”.

وأضاف: “برميل النفط بعد استخراجه يصفّي من سعره 60 دولاراً، مضروباً في حجم إنتاج يبلغ

2.880 مليون برميل يومياً، برغم ذلك نجد أنَّه لم يسد العجز الموجود في الموازنة”.

كما وتابع: “موازنة العراق تبلغ 130 تريليون دينار، وعلى الأسعار الحالية ما يزال لدينا عجز حقيقي بالنفقات الاستثمارية والتشغيلية مقداره 30 تريليون دينار، وبرغم ذلك نتفاجأ من حديث البعض عن وجود وفرة مالية”.

محطة توليد كهرباء

في سياق آخر، يترقّب العراق إنشاء محطات متنوعة لتوليد الكهرباء، بالشراكة مع شركاتٍ عالمية وعربية، منها ما سيعمل بالوقود الأحفوري، ومنها ما سيستخدم الطاقة الشمسية، إلى جانب الاستفادة من الغاز الذي يتم حرقه أثناء استخراج النفطوذلك عبر إدخاله بمنظومة إنتاج الكهرباء.

كما وأوضح وزير النفط العراقي إحسان عبدالجبار، أن العراق يستهلك حالياً من وقود الغاز قرابة 3500 مليون قدم مكعب قياسي، منها 1300 تنتج في العراق والباقي يستورد من إيران.

في حين أن الحاجة الفعلية للعراق تصل الى 4500 مليون قدم مكعب، “ونحن نسعى لإيقاف حرق الغازكلياً في جميع الحقول بحلول عام 2025”.

تجارة

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| حصد المستثمرون الذي راهنون على أسواق النفط، أرباحا مالية ضخمة، خلال عام، بعدما وصل سعر برميل النفط إلى 75 دولارا....

مال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| تراجعت أسعار النفط اليوم الاثنين، بعدما حققت مكاسب خلال 5 جلسات، بعدما بددت المخاوف بشأن الطلب الناجمة عن انتشار سلالات...

أعمال

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| رفعت شركة “غازبروم نفط”، من انتاجها النفطي في حقل سرقلة في كردستان العراق ليصل إلى نحو 30 ألف برميل يوميا....

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| بقيت أسعار النفط دون تغيير كبير، خلال تداولات الأسبوع الماضي، مدعومة بتفاؤل كبير على تعافي الطلب في ظل شح المعروض....