Connect with us

Hi, what are you looking for?

العالم

المنظمات الدولية تشترط.. التغيّر المناخي مقابل خفض الديون

تكاليف الاقتراض

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تسعى المنظمات الدولية لإيجاد طرق تضمن التزام الدول وخصوصا الفقيرة، بشروط التغير المناخي، في وقت بات العالم يبحث عن بيئة نظيفة.

وأعلن ديفيد مالباس، رئيس البنك الدولي، سعي البنك الدولي وبالتعاون مع صندوق النقد الدولي ومنظمات دولية أخرى، لإيجاد الطرق التي يتم من خلالها إدراج تغير المناخ في المفاوضات بشأن تخفيف أعباء ديون بعض الدول الفقيرة.

المنظمات الدولية

وفي إطار خطة تدعمها مجموعة العشرين قد تؤدي إلى تخفيض الديون في بعض الحالات، بدأت كلا من إثيوبيا وتشاد وزامبيا مفاوضات مع الدائنين.

ورجح رئيس البنك الدولي، بأن تتقدم دول أخرى بطلب إعادة هيكلة ديونها، مضيفا بأن البنك الدولي وصندوق النقد، يدرسان كيفية المزاوجة بين خفض أو إعادة هيكلة عبئ الديون الثقيلة عن العديد من الدول الفقيرة، وبين ضرورة تقليص انبعاثات الوقود الأحفوري التي تسهم في تغير المناخ.

كما وعملت جائحة كورونا على تراجع التوقعات بالنسبة للعديد من الدول التي كانت مثقلة بالديون قبل تفشي المرض مع انخفاض الإيرادات وزيادة الإنفاق وتأخر معدلات التطعيم كثيرا عن الاقتصادات المتقدمة.

وكان كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين وعدد من الدول الأخرى في مجموعة العشرين، قدموا عرضا على أفقر دول العالم، بالتخفيف المؤقت لسداد الديون المستحقة للدائنين الرسميين، وذلك في إطار مبادرة تعليق خدمة الدين.

كما وقدمت مجموعة العشرين، في أكتوبر الماضي، إطارا جديدا يستهدف معالجة أرصدة الديون غير المستدامة.

إطلاق تحذيرات

وفي وقت سابق، أطلق ديفيد مالباس، تحذيراته لزعماء دول مجموعة العشرين من إهمال تخفيف أعباء الديون للدول الفقيرة.

وقال مالباس: “الإخفاق في تخفيف أعباء الديون عن بعض الدول، سيؤدي إلى زيادة الفقر وتكرار التخلف عن السداد على غرار ما حدث في الثمانينيات بشكل فوضوي”.

كما وأشار رئيس البنك الدولي، إلى أن تحديات الديون باتت متكررة بدرجة أكبر، كما في تشاد وأنغولا وإثيوبيا وزامبيا، والتي تجعل النظرة المستقبلية لمستويات الفقر قاتمة في غياب تخفيف أعباء الديون بشكل دائم.

ووفقا للبيانات الصادرة عن مجموعة الدول العشرين، فإن 46 دولة حول العالم استفادت من مبادرة تأجيل الديون.

كما وتمكنت الدول المستفيدة من مبادرة تأجيل مدفوعات الديون المستحقة، من إدارة أزمة كورونا ماليا، من خلال زيادة الإنفاق المخصص لمواجهة تحديات الجائحة.

والجدير بالذكر بأنه تم تمديد فترة المبادرة حتى نهاية يونيو 2021، نتيجة لاستمرار تداعيات جائحة كورونا، والتي تضغط على الموارد المالية المتوفرة لدى الدول.

تجارة

الجزائر- بزنس ريبورت الإخباري|| انضمت دولة الجزائر بشكل رسمي للتجارة الإفريقية الحرة، والتي وقعتها قبل ثلاثة أعوام، ليبدأ تنفيذها بشكل رسمي خلال الأيام الجاري....

أعمال

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت شركة أفانجريد للطاقة المتجددة أنها ستبيع أسهما تبلغ قيمتها الإجمالية 4 مليارات دولار لكل من هيئة الاستثمار القطرية وشركة...

سياحة

أبو ظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| ألغت شركات طيران إماراتية رحلاتها إلى “تل أبيب”، في ظل استمرار قصف المدينة بعشرات الصواريخ من فصائل المقاومة الفلسطينية...

اخر الاخبار

بغداد- بزنس ريبورت الإخباري|| تزداد ظاهرة “الموظفون الوهميون” في المؤسسات العراقية، وهو ما يستنزف ميزانية العراق ويزيد أوجه الفساد في بلاد الرافدين التي تعاني...