Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

قمة أمريكية تجمع زعماء العالم في إطار مساع البيت الأبيض لتصدر أنشطة حماية المناخ

المناخ

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| قالت وزارة الخارجية الصينية إن الرئيس الصيني شي جين بينغ، سيلبي دعوة الرئيس الأمريكي جو بايدن، بحضور قمة التغير المناخ في الـ 22 من إبريل الجاري.

وأعلنت هوا تشون ينغ، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان لها، بأن الرئيس الصيني

سيحضر القمة عبر الفيديو وسيوجه كلمة مهمة، وذلك لقاءه الأول مع الرئيس الأمريكي الجديد.

وتبادل البلدان الاتهامات كثيرا فيما يتعلق بمجموعة من القضايا وامتدت إلى نشوء خلافات لا

سيما في قضايا انتهاكات حقوق الإنسان واتهام الصين بفرض نفوذها الاقتصادي على الدول الأخرى.

القمة الأمريكية للتغير المناخي

وكان الرئيس الأمريكي، وجه دعوته لعدد من رؤساء وزعماء الدول للمشاركة في القمة التي

ستعقد من خلال الاتصال بالإنترنت على مدار يومين، والتي تأتي عقب رجوع الولايات المتحدة

إلى اتفاقية باريس للمناخ الخاصة بخفض انبعاثات الكربون العالمية.

كما ودعا بايدن 40 زعيماً من قادة العالم لحضور القمة، وأكد معظمهم مشاركتهم في القمة،

ورجح متابعون بأن تعلن الولايات المتحدة عن التزامات جديدة في ما يخص تقليص انبعاث الغازات المتسببة بالاحتباس الحراري.

وذلك بعد إعلان بايدن بأن محاربة التغير المناخي هي إحدى أهم أسباب عودة واشنطن إلى

اتفاقية باريس حول المناخ الموقعة في 2015، والتي انسحب منها الرئيس السابق دونالد ترامب.

وفي ذات السياق، سيشارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في ذات القمة وسيلقي خطابا

عبر الإنترنت، بالرغم من تصاعد حدة التوتر بين واشنطن وموسكو على خلفية الأزمة الأوكرانية.

كما كشفت مصادر مطلعة بأن الملياردير الأمريكي بيل جيتس، سيلقي كلمة أمام قمة للمناخ،

وسيتناول جيتس الذي استثمر نحو ملياري دولار لتطوير تقنيات نظيفة، الحديث حول الابتكارات

في مجال الطاقة النظيفة (والصناعات التي سيتم ابتكارها).

وستتضمن القمة الأمريكية للتغير المناخي عددا من الكلمات، ومن بين المتحدثين الرئيس

الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، وهما من الزعماء الذين

تتصدر بلدانهم قائمة الدول المسببة للجانب الأكبر من الانبعاثات.

قمة اسكتلندا للمناخ

وتعد القمة الأمريكية تمهيدا لقمة عالمية أخرى تعقد في نوفمبر في مدينة جلاسجو

الاسكتلندية، والتي تهدف لضمان تحقيق العالم هدف الحد من ارتفاع درجة حرارة الأرض عند 1.5 درجة مئوية.

كما وجعل الرئيس الأمريكي الجديد، مكافحة تغيير المناخ على قمة الأولويات المحلية والدولية،

وتعتبر القمة المرتقبة فرصة له لإقناع الزعماء بعودة الولايات المتحدة لموقع القيادة في هذا

المجال، وذلك عقب انسحاب الرئيس السابق من اتفاقية باريس.

وكان جو بايدن أعاد الولايات المتحدة في يناير الماضي إلى اتفاقية باريس، وذلك في إطار جهود

يبذلها البيت الأبيض للحد من حصة الولايات المتحدة من الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري بحلول 2030.

كما وأوضحت مصادر مطلعة إلى احتمالية تعهد الإدارة الأمريكية بخفض الانبعاثات الصادرة عن

البلاد بنحو 50%، بالمقارنة مع مستويات العام 2005.

كما لفتت المصادر إلى أن الاقتصادات الكبرى ستناقش الالتزامات الخاصة بتغير المناخ، وسيتم

التطرق أيضاً إلى التمويل ودور أسواق رأس المال وسبل التأقلم مع التغير المناخي، وستتركز

المناقشات يوم الجمعة على برنامج (إعادة البناء بشكل أفضل).

ورأى جو بايدن بأن مكافحة التغير المناخي تُعد مجالاً يعمل على توفير فرص عمل، إذ أن مشروع

القانون الذي طرحه بشأن البنية الأساسية يتضمن تمويلا حاسما لخطة إدارته من أجل تقليل

الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري.

أعمال

نيويورك- بزنس ريبورت الإخباري|| من المتوقع أن يؤدي تغير المناخ إلى رفع تكاليف الاقتراض في العديد من البلدان في العالم، لأن ارتفاع منسوب البحر...