Connect with us

Hi, what are you looking for?

تجارة

واشنطن تتخلى عن بند “الملاذ الآمن” في أخبار سيئة للشركات رقمية

واشنطن تتخلى عن بند "الملاذ الآمن"

واشنطن- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت واشنطن، خلال اجتماع دول مجموعة العشرين، أنها ستتخلى عن بند “الملاذ الآمن”، في أخبار غير سارة لكبرى الشركات الرقمية.

وقالت وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين، إن بلادها ستتخلى عن نص كانت أدرجته إدارة الرئيس السابق، في اقتراح عرض أواخر العام 2019، تحت بند “الملاذ الآمن”.

وكان بند “الملاذ الآمن”، يعطي كبرى الشركات الرقمية، حق الاختيار بين الخضوع الطوعي للنظام الضريبي الجديد، أو مواصلة الخضوع للنظام الضريبي القائم.

بند الملاذ الآمن

وأزاحت الولايات المتحدة بهذا الإعلان، عثرة كبيرة، كانت تحول دون تبني اتفاق دولي حول فرض ضرائب على كبرى الشركات الرقمية.

وفي ردود الأفعال عقب هذا الإعلان، رحبت فرنسا بتبدل الموقف الأمريكي، واعتبرت أن التوصل للاتفاق أصبح “في متناول اليد”، والذي من الممكن بأن يكون الصيف المقبل.

كما دعا وزير المالية الفرنسي، برونو لومي، إلى إنجاز” المفاوضات دون تأخير”، والتي تجري ضمن إطار منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي.

ورأى وزير المالية الألماني، أولاف شولتس، بأن تخلي واشنطن عن بند “الملاذ الآمن”، يشكل خطوة كبرى إلى الأمام على مسار التوصل لاتفاق بحلول نهاية الصيف.

ووفق مصدر أمريكي مسؤول، فإن وزيرة الخزانة الأمريكية، أكدت أن واشنطن “ستنخرط بقوة”، في المحادثات حول تشريعات الضرائب الدولية.

الحذر مطلوب

وعلى هامش اجتماع الدول العشرين، قال وزير المالية الياباني، تارو آسو، إن ما يعيشه الاقتصاد العالمي يستلزم توخي الحذر؛ وذلك نظرا للضبابية المحيطة بلقاحات فيروس كورونا وسلالاته.

كما ووجه وزير المالية الياباني، دعوته للاقتصادات الرئيسية للاتحاد في دعمها للدول ذات الدخل المنخفض، في ظل اتساع الفوارق على صعيد النمو الاقتصادي والتطعيم.

والجدير بالذكر أن المسؤولين الماليين لدول مجموعة العشرين، اتفقوا على تجنب السحب المبكر لحزم التحفيز المالي والنقدي، والتي قدموها للاقتصاد العالمي بهدف التغلب على تداعيات جائحة كورونا.

وأوضح وزير المالية الألماني، أولاف شولتس، أنه يتعين على أكبر اقتصادات العالم، الاستمرار في إجراءات الإنقاذ والدعم للعاملين والشركات خلال الجائحة، في ظل استغراق التعافي لوقت أطول مما كان معتقدا في البداية.

وتابع وزير المالية الألماني: “لا يجب أن نقلص برامج الدعم قبل الأوان وأسرع من اللازم”.

كما اتفق القادة الماليون على تكثيف تعاونهم للتعامل مع التعافي، واستكشاف سبل إضافية لمساعدة الاقتصادات الفقيرة على مواجهة فيروس كورونا، وذلك وفقا لرئاسة مجموعة الدول العشرين.

وأشار وزير المالية الإيطالي، دانيلي فرانكو إلى أن المسؤولين الماليين للمجموعة، أيدوا فكرة تعزيز رأس مال صندوق النقد الدولي، بما يساعده على تقديم مزيد من القروض للدول الأكثر فقرا.

وقال دانيلي فرانكو، بأنه لم يتم الخوض في نقاشات عن مبالغ بعينها فيما يتعلق بحقوق السحب الخاصة، حيث أن الأمر سيخضع لنقاش أعمق بناءً على مقترح يعده صندوق النقد لطرحه في أبريل المقبل.

أعمال

أبو ظبي- بزنس ريبورت الإخباري|| كشف مصادر مطلعة عن توجه إمارة أبو ظبي لبيع حصة من شركة أبوظبي الوطنية للطاقة (TAQA)، في إطار جهود...

اخر الاخبار

الدوحة- بزنس ريبورت الإخباري|| أظهر تقرير تعزيز التحول الفعال في مجال الطاقة 2021، حصول دولة قطر على المركز الأول عربيا، وعلى المركز 53 على...

العالم

طرابلس- بزنس ريبورت الإخباري|| كشف مصدر مطلع في وزارة المالية الليبية عن تبني حكومة الوحدة الوطنية مشروعا لتأسيس صندوق لإعادة الإعمار؛ وذلك لإصلاح ما...

مميز

الرياض- بزنس ريبورت الإخباري|| كشف ريان نجادي، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للخصخصة، عن عزم الحكومة السعودية عقد صفقات مع مستثمرين من القطاع الخاص خلال...