Connect with us

Hi, what are you looking for?

أعمال

المفوضية الأوروبية تعتزم إنشاء وكالة لمكافحة الإرهاب وتبييض الأموال

المفوضية الأوروبية

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| تسعى المفوضية الأوروبية لإنشاء وكالة خاصة بمكافحة تبييض الأموال، حسب ما أعلنت.

وتأتي هذه الخطوة في إطار اقتراحات تشريعية تهدف أيضا إلى مكافحة تمويل الإرهاب بشكل أفضل، بعد عدة فضائح تورطت فيها بنوك في الاتحاد الأوروبي.

وستكون هذه الوكالة الجديدة مكلفة بشكل خاص الإشراف والتنسيق مع السلطات الوطنية.

المفوضية الأوروبية

وأوضحت اللجنة أن “الهدف هو تحسين الكشف عن التعاملات والأنشطة المشبوهة وسد

الثغرات التي يستخدمها المجرمون”.

وقال ميريد ماكجينيس المفوض الأوروبي للخدمات المالية “وراء الأموال القذرة جرائم مروعة

وبالتالي فإن القضاء على تبييض الأموال يعني القضاء على الجرائم”.

ووقف التعاملات غير المشروعة بشكل أفضل سيسهم في زيادة صعوبة تمويل الهجمات في أوروبا.

ومن المتوقع أن تبدأ الوكالة الجديدة التي ستوظف نحو 250 شخصا، عملها اعتبارا من 2024.

وأوضح نائب رئيس المفوضية فالديس دومبروفسكيس أن القواعد الأوروبية لمكافحة تبييض

الأموال “من بين الأكثر صرامة في العالم. لكن يجب الآن تطبيقها بشكل متماسك ومراقبتها

عن كثب للتأكد من أنها فعالة حقا”.

ضعف النظام القانوني

وكانت بروكسل قد أعلنت قبل عام استعدادها للتحرك، بعد عدة فضائح كشفت ضعف النظام

القانوني المجزأ بين الدول الأعضاء الـ27 في الاتحاد الأوروبي.

بين هذه الفضائح تلك المتعلقة ببنك دانسكي الضالع في قضية تبييض أموال بقيمة 200 مليار

يورو بين عامي 2007 و2015 عبر فرعه الإستوني.

وغالبا ما كانت القضايا تتعلق بفروع مصارف مقرها دول البلطيق في الاتحاد الأوروبي التي

يستخدمها أثرياء روس في تعاملات مشبوهة.

وتم إغلاق بنك “آي بي ال في”، ثالث أكبر بنك في لاتفيا في 2018 بعد اتهامه بتبييض الأموال

لعملاء روس وانتهاك العقوبات ضد كوريا الشمالية.

والشهر الماضي تم دهم مكاتب شركة نورديا في الدنمارك في إطار تحقيق لمكافحة تبييض الأموال.

وطرحت المفوضية الأوروبية خططا لإنشاء وكالة جديدة لمكافحة غسل الأموال، في محاولة لمحاربة جريمة تكلف التكتل مليارات من اليورو سنويا.

وقال فالديس دومبروفسكيس نائب الرئيس التنفيذي للمفوضية لـ”الألمانية”: “إن فضائح غسل الأموال تدنس سمعة أوروبا .. وتضعف (الثقة) في البنوك والمؤسسات المالية، والسلطات أيضا”.

ووفقا لوكالة إنفاذ القانون الأوروبية “يوروبول”، فإن 10 وحدات للاستخبارات المالية في الاتحاد الأوروبي أشارت إلى معاملات مشبوهة بلغ إجماليها نحو 178.8 مليار يورو (214.2 مليار دولار) في عام 2014 – بعد أن كانت 99.4 مليار يورو عام 2013.

ووفقا لتقديرات يوروبول فإن هذا يمثل ما بين 0.7 و1.28 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي السنوي للاتحاد الأوروبي. وتقدر المفوضية أن تكلفة غسل الأموال بنحو 1 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي سنويا.

وقال دومبروفسكيس إنه بينما طبق الاتحاد الأوروبي على مدار عقود تشريعات لمكافحة غسل الأموال، “أصبح المجرمون أيضا أكثر إبداعا، لذا فإن قوانيننا بحاجة إلى مواكبة التطورات”.

ويمكن للوكالة فرض عقوبات في حالة سوء السلوك. ولا يزال الاقتراح بحاجة إلى ضوء أخضر من دول الاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي.

وهذه الحزمة من الإجراءات هي جزء من الالتزام بحماية النظام المالي للاتحاد الأوروبي من غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأوضحت المفوضية أن الهدف منها هو تحسين كشف المعاملات والأنشطة المشبوهة وسد الثغرات التي يستخدمها المجرمون لغسل العائدات غير المشروعة أو تمويل الأنشطة الإرهابية من خلال النظام المالي، مشيرة إلى أن هذه المقترحات ستساعد على إيجاد إطار أكثر اتساقا لتيسير امتثال المشغلين الخاضعين لقواعد مكافحة غسل الأموال ومكافحة الإرهاب، ولا سيما للعاملين عبر الحدود.

أعمال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| فرضت المفوضية الأوروبية رسوما إضافية على صادرات آسيوية إلى بلدانها، في محاولة منها لمحاربة “الإغراق الآسيوي”. وقالت المفوضية الأوروبية إنها...

أعمال

لندن- بزنس ريبورت الإخباري|| اتخذت المفوضية الأوروبية اجراء جديد اتجاه عملاق التواصل الاجتماعي فيسبوك، حيث أمرت بفتح تحقيق في الصفقة المقررة لاستحواذها على شركة...

أعمال

لندن- بزنس ريبورت الإخباري|| أنشأت المفوضية الأوروبية هيئة جديدة مختصة بمكافحة غسل الأموال، واتخاذ الإجراءات الضرورية للحيلولة دون انتشار ذلك. وقالت المفوضية الأوروبية، إن...

مال

عواصم- بزنس ريبورت الإخباري|| فرضت المفوضية الأوروبية غرامة مالية قيمتها 28.5 مليون يورو على ثلاثة مصارف كبرى، هي المصرف السويسري الثاني “كريدي سويس”، والفرنسي...