Connect with us

Hi, what are you looking for?

سياحة

تعطل السياحة المغربية بسبب كورونا يقلص عدد السائحين في 2020 بنسبة 78%

السياحة المغربية

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية المغربية عن انخفاض عدد السياح الوافدين إلى المملكة بنسبة 78.5%، خلال العام 2020؛ إثر تفشي جائحة فيروس كورونا، مقابل ارتفاع نسبته 5.2% في العام 2019.

وكشفت بينات لمديرية الدراسات والتوقعات بوزارة الاقتصاد بشأن المؤشرات الاقتصادية

الأولية لعام 2020، تراجع عدد السياح الأجانب بنسبة 92%، والمغاربة المقيمين خارج المملكة

بنسبة 59%، بالرغم من التدابير المتخذة للتخفيف من تأثير الجائحة على القطاع السياحي.

وكانت إجراءات مواجهة انتشار الجائحة ومنها إغلاق الحدود وتعليق الرحلات الجوية، تسببت في

تراجع عدد السياح في العام 2020، إلى 2.8 مليون سائح، مُقارنة بـ 13 مليون سائح في العام

السابق، وسط آمال المستثمرين باستعادة ثلث نشاط العام 2019.

تأثر السياحة المغربية بجائحة كورونا

وأشارت المديرية بأن القطاع السياحي إلى تأثر البلاد الشديد من تداعيات الأزمة الصحية

والإجراءات الحكومية المتخذة للحد من انتشار جائحة كورونا، ومن بينها حظر التجوال وتقييد الحركة وإغلاق المحال.

لا سيما تعليق كافة الرحلات الدولية والبحرية من وإلى الأراضي المغربية في مارس من العام

2020، وإعلان حالة الطوارئ الصحية في المغرب، أدى إلى توقف شبه كامل للنشاط السياحي.

وكانت الفيديرالية الوطنية للنقل السياحي، وأوضحت بأن ما يزيد عن الـ 11 ألف مركبة متوقفة

بسبب الركود الذي أصاب النشاط السياحي، ما يؤدي إلى  فقدان الكثيرين فرص عملهم، وهو ما

يتطلب تدخلاً عاجلاً من الجهات المعنية للحفاظ على العمالة وعدم تقليصها.

ووفقاً لبيانات وزارة السياحة المغربية فإن القطاع السياحي يُمثل ما نسبته 7% من الناتج المحلي

للمملكة، ويعمل بها أكثر من نصف مليون شخص، وتعتبر مصدراً رئيساً للنقد الأجنبي إلى جانب

الصادرات وتحويلات العاملين في الخارج.

كما أعلنت الحكومة المغربية تمديد تعليقها الرحلات الجوية مع 39 دولة حتى الـ 21 مايو المقبل،

وتمديدها العمل بحالة الطوارئ الصحية لاحتواء انتشار سلالات فيروس كورونا المتحورة في البلاد.

أزمة الديون المُستحقة

فيما تعالت الأصوات المُطالبة في أوساط القطاع السياحي المغربي باتخاذ قرارات بتجميد سداد

الديون المُتراكمة على المستثمرين في القطاع، والتي تأثرت أعمالهم نتيجة تداعيات أزمة فيروس كورونا.

وتأمل المستثمرون في قطاع السياحة بإعفائهم من فوائد الديون المؤجلة، وهو أكثر

القطاعات المتضررة بسبب الإجراءات المفروضة لمواجهة تفشي الفيروس على المستوى

العالمي والمحلي، من خلال توقف حركة الطيران، وفرض قيود على السفر، ومنع التجمعات.

كما تكبدّ المستثمرون في النقل السياحي الكثير من الخسائر إثر ارتباط عملهم بالقطاع السياحي

الذي شهد الكثير من التراجع، وذلك من خلال خدماتهم لشركات السفر والمنشآت الفندقية والرحلات السياسية.

وكانت الفيديرالية الوطنية للنقل السياحي طالبت الحكومة المغربية بالتدخل العاجل لإيجاد حل

مع قطاع البنوك؛ من أجل تأجيل تحصيل الديون، تنفيذاً لاتفاقية خاصة بإنعاش القطاع السياحي.

إلا أن المصارف أكدت على ضرورة تحصيل ما يوجد في ذمة الشركات تجاهها، ووجهت

الشركات المُتخلفة عن السداد، بتقديم طلب تأجيل السداد، وهو ما يترتب عليه فوائد وأعباء

إضافية، وفي حال رفض ذلك، فإن المصارف ستلجأ لمقاضاة المدينين.

وهو ما اعتبره المستثمرون في النقل السياحي مخالفا لتوجهات الذي لجنة اليقظة الاقتصادية، والتي أنشئت من أجل التخفيف من تداعيات الجائحة على القطاع.

اخر الاخبار

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| كوّنت المؤشرات الاقتصادية السلبية من ارتفاع الأسعار ومعدلات البطالة، حالة من التذمر في الشارع المغربي. وبعثت أسر مغربية برسائل متشائمة...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تواصل أسعار الوقود ارتفاعها المتواصل في المغرب، وخصوصا السولار والبنزين، وهو ما يضع الحكومة المغربية أمام اختبار حقيقي. ويترقب المغربيون،...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| توقع البنك المركزي المغربي نمو الاقتصاد بنسبة 6.2% مع نهاية العام الجاري 2021، بعد تعثرات اقتصادية العام الماضي. وعانى الاقتصاد...

أعمال

الرباط- بزنس ريبورت الإخباري|| تهدف الحكومة المغربية لجملة من إجراءات التقشف خلال العام المقبل، ويتبين ذلك في اعدادها لمشروع موازنة عام 2022. أصدر وزير...