Connect with us

Hi, what are you looking for?

مال

أبرز التوزيعات النقدية في الأسواق المالية الخليجية خلال العام 2020

الأسواق الخليجية

أسواق – بزنس ريبورت الإخباري || أجمع الخبراء والمحللون بأن العام 2020، كان عاماً استثنائياً على صعيد النتائج المالية للشركات المدرجة في أسواق المالية الخليجية، مُتمنين بأن يشهد العام الجاري أداءً أفضل، لا سيما النصف الثاني.

الأسواق المالية الخليجية

إلا أنه وبالرغم من ذلك، فإن النتائج السنوية جاءت أفضل من المتوقع مع وجود تفاوت في القدرة على التعامل مع تبعات الجائحة، كما أن بعض النتائج حملت مفاجآت إيجابية.

وبحسب مراقبين فإن الأسواق المالية الخليجية، تأثرت بفعل جائحة كورونا، وكانت الأنظار تتجه نحو التوزيعات النقدية وتحديداً المصارف؛ نتيجة تأثر سيولتها النقدية بشكل ملحوظ.

كما أظهرت البينات بأن 42 شركة مدرجة في السوق المالي الإماراتي، أعلنت عن توزيعات نقدية بلفت قيمتها الاجمالية 37 مليار درهم، منها 10.4 مليار درهم ستوزعها شركة اتصالات الإماراتية.

فيما بلغت توزيعات بنك أبو ظبي الأول (FAB)، وهو بنك تم تشكيله عن طريق دمج بين بنك الخليج الأول وبنك أبوظبي الوطني، نحو 8 مليار درهم عن العام 2020، و2.8 مليار درهم شركة أبوظبي الوطنية للطاقة.

بينما شهد السوق المالي بدولة قطر، تراجعاً في صافي أرباح الشركات المُدرجة بنسبة 20%، خلال العام 2020، ومثلت التوزيعات النقدية ما نسبته 50%، من اجمالي صافي الأرباح، بعائد استثماري قدره 2.7%.

ووفقاً للبيانات فإن التوزيعات النقدية في قطاع الصناعة بلغت نحو 3.8 مليار ريال قطري، فيما تراجعت التوزيعات النقدية لقطاع البضائع والسلع بنسبة 35%، إلى 1.4 مليار ريال قطري.

وهبطت صافي التوزيعات النقدية في قطاع البنوك بأكثر من 25%؛ وذلك بضغط من المخصصات، كما أن ما نسبته 17%، من الشركات المدرجة لم توصي بتوزيع أرباح، ومنها أوزان، السلام، قطر للتأمين، وغيرها.

وأوصت شركة أعمال ش م ع ق (AHCS)، بتوزيع أكثر من 200%، من صافي مكاسب العام 2020، فيما كان مجمع شركات المناعي ش م ق ع (MCCS)، الأقل توزيعاً للأرباح، والتي كانت بنسبة 1%.

وأوضحت البيانات بلوغ حجم التوزيعان النقدية للشركات المدرجة في السوق المالي الكويتي للعام 2020، نحو 600 مليون دينار كويتي، وهو ما يعادل 60%، من الأرباح الاجمالية للشركات ويُضاف إليها نحو 200 مليون دينار قيمة أسهم المنحة الموزعة.

وأخذت المصارف النصيب الأكبر من التوزيعات بنحو 240 مليون دينار، منها 148 مليون دينار توزيعات نقدية لبنك الكويت الوطني (NBK) على مساهميه، و142 مليون دينار توزيعات نقدية لشركة زين للاتصالات.

وسجلت شركة هيومن سوفت القابضة (HUMANSOFT)، أعلى التوزيعات النقدية، والتي بلغت 400 فلس للسهم الواحد، في مقابل توزيع شركة الكويتية للمنتزهات (MUNTAZAHAT)، 2 فلس للسهم الواحد، والتي مثلت أدنى التوزيعات.

وبالنظر إلى المملكة العربية السعودية، فإن جائحة كورونا أثرت على قطاع البتروكيماويات بشكل واضح، بينما استفادت شركات الاسمنت بفضل ما شهده قطاع الاسكان من انتعاش.

إذ تراوحت توزيعات شركات الاسمنت ومنها شركة اسمنت الشمال، لما بين 25 هللة، ويتكون الريال من 100 هللة، وما بين 2.5 ريال لبعض الشركات، ومنها اسمنت الشرقية.

وفي قطاع الطاقة وزعت شركة أرامكو 35 هللة للسهم الواحد، وفي قطاع تجزئة الكماليات والذي شهد توزيعات مرضية، وزعت شركة جرير ما قيمته 2.5 ريال للسهم الواحد، ووزعت شركة اكستر 2 ريال للسهم.